القوات المشتركة ترفع جاهزيتها لمعركة تحرير الحديدة

فرار مئات إلى الأرياف خوفاً من استخدامهم من قبل الميليشيات دروعاً بشرية

TT

القوات المشتركة ترفع جاهزيتها لمعركة تحرير الحديدة

تستعد القوات المشتركة الموالية للشرعية، مدعومة بقوات التحالف العربي، لشن هجوم حاسم على ميناء الحديدة، (غرب) التي يسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون.
ووصلت تعزيزات كبيرة للقوات الموالية للحكومة اليمنية إلى خط المواجهة، باتجاه المدينة، التي تعد أكبر موانئ اليمن، فيما سحبت الأمم المتحدة كل موظفيها الدوليين من هناك. وأكدت مصادر في الإعلام العسكري التابع للمقاومة الوطنية، أن قوات المقاومة المشتركة، رفعت جاهزيتها القتالية، استعدادا لمعركة تحرير مدينة الحديدة إلى أعلى المستويات.
وقال المصدر إن قوات كبيرة من ألوية حراس الجمهورية وألوية العمالقة والألوية التهامية، وصلت في ساعات الصباح الأولى مناطق الجاح بمديرية بيت الفقيه والطائف بمديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة.
وأوضح المصدر أن القوات معززة بتسليح متطور ومتكامل وعزيمة قتالية مشبعة بحب الوطن، أكملت انتشارها على خطوط المواجهة لبدء معركة الحسم. وذكر المصدر أن التكتيك العسكري لمعركة تحرير مدينة الحديدة راعى تجنب الأعيان المدنية، والبنية التحتية، بما يضمن تحرير المدينة دون خسائر بشرية في صفوف المدنيين. ولفت إلى أن أعدادا كبيرة من أبناء مديريات الساحل الغربي ومحافظة الحديدة على وجه الخصوص يتقدمون صفوف القوات المشتركة في معركة تحرير الساحل الغربي والسهل التهامي.
وتضم قوة «ألوية العمالقة» آلاف المقاتلين الذين كانوا في السابق عناصر في قوة النخبة في الجيش اليمني، فيما تضم «المقاومة التهامية» عسكريين من أبناء الحديدة. وثالث هذه القوى هي «المقاومة الوطنية» التي يقودها طارق محمد عبد الله صالح، نجل شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي قتل على أيدي الحوثيين، حلفائه السابقين، في ديسمبر (كانون الأول) 2017.
من جهته، قال وزير الشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، إن المهلة المتاحة للأمم المتحدة لإقناع حركة الحوثي المتحالفة مع إيران بإخلاء ميناء الحديدة اليمني تنتهي ليل الثلاثاء (أمس).
وأضاف قرقاش، في مقابلة أجرتها معه صحيفة «لو فيغارو» الفرنسية: «أمهلنا مبعوث الأمم المتحدة الخاص، مارتين جريفيث، 48 ساعة لإقناع الحوثيين بالانسحاب من ميناء ومدينة الحديدة»، مؤكداً: «ننتظر رده. مهلة الثماني والأربعين ساعة تنتهي خلال ليل الثلاثاء والأربعاء».
وعلى حسابه على «تويتر» قال قرقاش إن على حركة الحوثي أن تخلي ميناء الحديدة. وأضاف: «على المجتمع الدولي أن يضغط على الحوثيين لإخلاء الحديدة وترك الميناء سليماً». وتابع: «احتلال الحوثيين غير القانوني للحديدة في الوقت الحالي يطيل أمد حرب اليمن. تحرير المدينة والميناء سيوجد واقعاً جديداً ويأتي بالحوثيين إلى المفاوضات».
وعلى وقع التطورات المتسارعة، أفادت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط» بأن المئات من سكان الحديدة، بدأوا عملية النزوح إلى الأرياف الشمالية والشرقية للمدينة، خوفا من أن تتخذ منهم الجماعة الحوثية دروعا بشرية، في حين شرع كثير منهم في تأمين احتياجاتهم الضرورية حتى لا يضطروا للخروج إلى الشوارع حفاظا على سلامتهم، أثناء عملية تحرير المدينة. وكان مسوؤلون محليون في الحكومة الشرعية، وقيادات في القوات المشتركة، أكدوا في تصريحات سابقة أن الحكومة والقوات المشتركة تضع سلامة السكان ضمن أولوياتها، وتحاول أن تحسم المعركة مع عناصر الميليشيات في وقت قياسي، وبتكتيك يجنب المدنيين أي مخاطر محتملة.


مقالات ذات صلة

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي جانب من استعراض حوثي مسلح في صنعاء (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 8 مدنيين بينهم أطفال جنوب تعز بقصف حوثي

قُتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم أطفال جراء قصف للميليشيات الحوثية الإرهابية استهدف منطقة الشقب في مديرية الموادم جنوب محافظة تعز اليمنية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
خاص القائم بأعمال السفارة الصينية لدى اليمن (تصوير بشير صالح) play-circle 01:15

خاص الصين تدعم الشرعية وتتحدث مع الحوثيين وترفض هجماتهم البحرية

أكد شاو تشنغ، القائم بأعمال السفير الصيني لدى اليمن، في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» أن لدى الصين تواصلاً مع جماعة الحوثيين، ودعا لوقف الهجمات البحرية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي وفد الحكومة اليمنية وفريق التفاوض المشترك لدول التحالف الخاص بملف المحتجزين والمخفيين قسراً (الشرق الأوسط)

مسؤول يمني يتهم الحوثيين بعرقلة صفقة تبادل الأسرى في مشاورات مسقط

اتهم مصدر يمني مسؤول الحوثيين بإفشال جولة التفاوض حول تبادل الأسرى التي أسدل ستارها، السبت، من دون التوصل لاتفاق بين الطرفين.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي أدت الحرب التي أشعلها الحوثيون قبل نحو 10 سنوات لأكبر أزمة إنسانية في العالم (أ.ف.ب)

سفير بريطانيا الأسبق لدى اليمن يصف الحوثيين بالطغاة واللصوص

وصف دبلوماسي بريطاني سابق جماعة الحوثي بأنها «مجموعة خبيثة وشوفينية وعنيفة»، تتألّف من «الطغاة واللصوص»، مبينا أن قادة الحوثيين لا يكترثون لعدد القتلى من الشعب.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

الحوثيون يستهدفون 3 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط

سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)
سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)
TT

الحوثيون يستهدفون 3 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط

سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)
سفينة شحن محاطة بقوارب الحوثيين في البحر الأحمر (رويترز)

أعلن الحوثيون في اليمن أنهم استهدفوا ثلاث سفن، بينها ناقلة نفط، في البحرين الأحمر والمتوسط ​​بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة وزوارق ملغومة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال المتحدث العسكري باسم الجماعة المدعومة من إيران، يحيى سريع، في كلمة بثها التلفزيون إن الحركة استهدفت السفينة «بنتلي 1» والناقلة «تشيوس ليون» في البحر الأحمر. وأكدت القيادة المركزية الأميركية في وقت متأخر من يوم (الاثنين) تلك الهجمات وقالت إنه لم ترد أنباء عن وقوع أضرار أو إصابات.

وأضاف المتحدث باسم المتمردين الحوثيين أن الحركة و«المقاومة الإسلامية في العراق» استهدفتا السفينة «أولفيا» في البحر المتوسط.

وأفاد المتحدث بأن العمليات العسكرية الأخيرة للحوثيين جاءت «انتصاراً لمظلومية الشعب الفلسطيني ورداً على مجزرة المواصي في خان يونس التي ارتكبها العدو الإسرائيلي».

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الهجوم على المواصي أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 90 فلسطينيا وإصابة 300 آخرين.

كانت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية ذكرت، أمس الاثنين، أن سفينتين تعرضتا لهجمات في البحر الأحمر قبالة مدينة الحديدة اليمنية، وأن إحداهما أبلغت عن تعرضها لبعض الأضرار.

وأضافت الهيئة أن سفينة منهما تعرضت لهجوم بقارب مسير على بعد 97 ميلاً بحرياً شمال غربي الحديدة، مما تسبب في بعض الأضرار وتصاعد دخان خفيف.

وذكرت الهيئة أن السفينة وطاقمها بخير، وأن السفينة تواصل الإبحار إلى ميناء التوقف التالي.

وقالت الهيئة وشركة «أمبري» البريطانية للأمن البحري في بيانين منفصلين إن سفينة أخرى تجارية أبلغت عن انفجار ثلاثة صواريخ بالقرب منها على بعد 70 ميلاً بحرياً جنوب غربي مدينة الحديدة، وذلك بعد تعرضها لهجوم من ثلاثة زوارق صغيرة.

وأوضحت هيئة عمليات التجارة البحرية أن السفينة أبلغت عن انفجار صاروخ في الساعة 08:00 بتوقيت غرينتش ثم صاروخين آخرين بعد نحو 45 دقيقة.

وفي وقت لاحق، وفي هجوم آخر على السفينة فيما يبدو، أبلغ الربان في الساعة 15:30 بتوقيت غرينتش عن «رؤية مقذوف مجهول ينفجر على مقربة من السفينة»، وأكد أيضاً أن السفينة والطاقم بخير.

في غضون ذلك، ذكرت هيئة عمليات التجارية البحرية أن زورقاً صغيراً مسيراً اصطدم بالسفينة مرتين وأن زورقين صغيرين مأهولين أطلقا النار عليها.

وذكرت «أمبري» أن السفينتين وطاقمهما بخير ويتجهان إلى ميناء التوقف التالي.