الجماعة تأمر بتوسيع مقابر قتلاها وسط استمرار حملات التحشيد

مقصلة حوثية لشطب نحو 180 ألف موظف من سجلات الخدمة

TT

الجماعة تأمر بتوسيع مقابر قتلاها وسط استمرار حملات التحشيد

أصدر قادة الميليشيات الحوثية توجيهات تقضي بتوسيع مساحات مقابر قتلاهم، بعد أن عجزت المساحات الحالية منها عن استيعاب الأعداد اليومية من عناصرهم القتلى في جبهات الساحل الغربي وصعدة والجوف وحجة والبيضاء.
جاء ذلك في وقت اعترفت الميليشيات بأن جهودها المتسارعة لحوثنة الوظيفة العامة وإقصاء المناهضين لها، أسفرت عن شطب نحو 25 ألف موظف مدني، فيما لا تزال عملية «التنقية» تنتظر في الأيام المقبلة 50 ألف موظف مدني آخرين، ومعهم ما يزيد على 100 ألف موظف في القطاعين العسكري والأمني.
وفي هذا السياق، أفادت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» بأن رئيس مجلس انقلاب الميليشيات الحوثية مهدي المشاط، أمر أتباعه بإعداد خطط عاجلة لتوسيع مقابر قتلى الجماعة، في مختلف المحافظات، والقيام بتزيينها بمختلف أنواع الزهور، لجهة عدم اتساع المساحات الحالية للأعداد المستمرة من القتلى في مختلف الجبهات.
وفي حين تطلق الجماعة على مقابر قتلاها اسم «رياض الشهداء»، ذكرت مصادرها الرسمية بأن محافظها المعين منذ أيام في ريمة، فارس الحباري، استهل مهام منصبه، ميدانيا، بتفقد المقبرة الخاصة بقتلى الميليشيات، وأمر بتزيينها، وتوسيع مساحتها لتصبح قادرة على استيعاب المزيد من القبور الجديدة.
وقالت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» إن الحباري وهو القيادي البارز في الجماعة والزعيم القبلي المنتمي إلى مديرية أرحب، زار المقبرة الواقعة في منطقة «المنصح» في مديرية الجبين، حيث مركز محافظة ريمة بمعية القيادي المحلي في الجماعة صلاح الضبيبي، وعدد من المسؤولين المحللين الخاضعين للميليشيات، وأمر بتحسينها.
ووعد الحباري، طبقاً لما أوردته الوكالة الحوثية، بأن تكون ريمة «سباقة في التضحية بخيرة رجالها وبالغالي والنفيس». في إشارة كما يبدو إلى المصير الذي ينتظر المجندين الجدد الذين يحاول القيادي الحوثي تحشيدهم بالإكراه والترغيب إلى جبهة الساحل الغربي.
وكانت مصادر مطلعة، في صنعاء، كشفت عن أن الحوثي اختار الحباري محافظا لريمة من أجل ثقته في مقدرته على تهديد السكان وإرغامهم على تجنيد أبنائهم، ولجهة الثقة في قدرته على تحويل المحافظة ذات الجبال الشاهقة والتضاريس الوعرة إلى قاعدة بديلة للجماعة لمهاجمة الحديدة التي توشك على خسارتها.
وفي صنعاء، ذكرت المصادر الحوثية أن القيادي المعين أمينا للعاصمة حمود عباد، زار هو والقيادي المعين وزيرا للصحة طه المتوكل، المقبرة التي استحدثتها الجماعة لدفن بقايا رئيس مجلس حكمها الصريع صالح الصماد، في ميدان السبعين، عند النصب التذكاري الجمهوري للجندي اليمني المجهول، وأعلن أن العمل جار لتوسيع المقبرة وتزيينها وتقسيمها إلى مربعات، تحمل شتى أنواع الزهور.
وفي حين تواصل الجماعة مساعي التحشيد إلى الساحل الغربي واستقبال القتلى لمنحهم قبورا هندسية مزينة في مقابرها، أفادت مصادر مطلعة في أمانة العاصمة لـ«الشرق الأوسط»، بأن القيادي الحوثي حمود عباد يخطط لتحويل حديقة السبعين الحكومية الملاصقة لقبر الصماد، وهي ثاني أكبر حديقة في صنعاء، إلى مقبرة حوثية، تحت مسمى «روضة الصماد».
وقالت المصادر، إن مقربين من عباد نصحوه بتأجيل اتخاذ القرار الذي سيؤدي إلى إثارة سخط الشارع ضد الجماعة، واقترحوا عليه أن يبدأ فقط بضم الجزء الشرقي من الحديقة إلى المقبرة، تمهيداً لاقتطاعها كليا، بشكل تدريجي.
وكانت الميليشيات الحوثية، اعترفت مطلع السنة الحالية بأنها أنجزت منذ انقلابها على الشرعية بناء وتشييد أكثر من 400 مقبرة، في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لها، عبر هيئة خاصة يتبعها مئات الموظفين الذين قالت إنهم يعملون ليل نهار لاختطاط القبور وتزيينها وتنسيقها في أشكال هندسية.
وعلى صعيد آخر، اعترفت الميليشيات، بأنها شطبت نحو 25 ألف موظف مدني من سجلات الخدمة المدنية، وأنها تستعد لشطب 50 ألفا آخرين في القطاع المدني، وأكثر من 150 ألفا من موظفي القطاعين العسكري والأمني.
وأغلب الموظفين المفصولين حوثيا والمهددين بالفصل من سجلات الخدمة العامة، - بحسب مصادر في الخدمة المدنية بصنعاء - هم من المناهضين للجماعة، ومن الفارين من مناطق سيطرتها في صنعاء وبقية المحافظات، ومن الرافضين للعمل تحت إمرتها، ومن المبتعثين للدراسة في الخارج، ومن الموظفين في المحافظات الجنوبية.
وتزعم الجماعة بأن المفصولين من قبلها والموعودين بالفصل، لم يحضروا لديها لأخذ بصماتهم وتصويرهم والتأكد من وجودهم في وظائفهم، ما جعلها تتذرع بذلك لفصلهم، تمهيدا لتوظيف أتباعها في أماكنهم.
وتصف الجماعة - على حد قول وزيرها المعين للخدمة المدنية طلال عقلان - ما تقوم به من عبث بسجلات الموظفين بأنه عملية «تنظيف كشف الراتب»، علما بأنها متوقفة عن دفع رواتب الموظفين منذ نحو 19 شهرا، باستثناء أتباعها الطائفيين الذين تدفع لهم بانتظام وفق آلية خاصة خارج النظام الرسمي الذي يشمل بقية الموظفين الحكوميين.
وتوعد الحوثي الطائفي، حسن المؤيد، المعين من قبل جماعته وكيلا للخدمة المدنية لقطاع المعلومات، بأن إجراءات «تنقية كشف الراتب» ستستمر، وأن 80 ألف موظف عسكري في الدفاع، و26 ألف موظف في الداخلية وأجهزة الأمن، سيتم شطبهم من الخدمة، لأنهم لم يثبتوا حضورهم بالبصمة والصورة، على حد زعمه.
وفيما يرفض آلاف العسكريين والأمنيين الانخراط في صفوف الميليشيات الحوثية، تسعى الجماعة عبر إجراءات الفصل من الوظيفة إلى دفعهم للعودة إلى الخدمة مجدداً تحت إمرتها، من أجل إرسالهم لجبهات القتال، كما أن الآلاف منهم كانوا غادروا بعد الانقلاب إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية ملتحقين بجيشها وأمنها.
وكانت الجماعة الحوثية أقدمت في الأشهر الماضية على فصل مئات الأكاديميين والموظفين في جامعات صنعاء وذمار وإب وحجة والحديدة، وأحلت مكانهم عناصر من أتباعها الطائفيين ممن لا تنطبق عليهم معايير التعيين الأكاديمي.


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يعلن تدمير 7 رادارات للحوثيين في اليمن

الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية في البحر الأحمر تعترض هجوماً للحوثيين في أبريل الماضي (أ.ب)

الجيش الأميركي يعلن تدمير 7 رادارات للحوثيين في اليمن

قال الجيش الأميركي، اليوم، إنه دمر سبعة رادارات للحوثيين وطائرة مسيرة وقاربين مسيرين في اليمن في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أرشيفية لسفينة شحن بريطانية تعرضت لهجوم صاروخي حوثي في خليج عدن (د.ب.أ)

إصابة بحار بجروح خطرة في هجوم صاروخي حوثي استهدف سفينة شحن

أُصيب بحار بجروح خطرة في هجوم بصاروخَي «كروز» أطلقهما الحوثيون على سفينة شحن في خليج عدن، الخميس، بحسب ما أعلن الجيش الأميركي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم العربي المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة باربرا وودوارد تتلو بياناً باسم 40 دولة حول اليمن وبجانبها المندوب اليمني عبد الله السعدي (الأمم المتحدة)

40 دولة تطالب الحوثيين بإطلاق العاملين الإنسانيين «فوراً»

طالبت 40 دولة جماعة الحوثي، المدعومة من إيران، بإطلاق المحتجزين من العاملين الأمميين والموظفين في المنظمات الدولية «فوراً» و«بلا شروط»، وسط قلق أممي من التصعيد.

علي بردى (واشنطن)
المشرق العربي أرشيفية لسفينة شحن متجهة إلى اليمن تخضع لآلية التفتيش الأممية (السفارة البريطانية لدى اليمن)

الجيش الأميركي: الحوثيون أصابوا سفينة ترفع علم ليبيريا في البحر الأحمر

قالت القيادة المركزية الأميركية، اليوم (الخميس)، إن زورقاً مسيّراً أطلقه الحوثيون من مناطق سيطرتهم باليمن، قد أصاب سفينة ترفع العلم الليبيري في البحر الأحمر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مدمرة أميركية  في البحر الأحمر تطلق صاروخاً ضد أهداف حوثية (رويترز)

الجيش الأميركي يعلن تدمير منصتي إطلاق صواريخ كروز للحوثيين في اليمن

 قالت القيادة المركزية الأميركية في بيان، اليوم، إن قواتها دمرت منصتي إطلاق صواريخ كروز مضادة للسفن في منطقة يسيطر عليها الحوثيون باليمن.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«هدنة غزة»: الوسطاء إلى محادثات «أعمق» بحثاً عن «توافق»

فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)
فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)
TT

«هدنة غزة»: الوسطاء إلى محادثات «أعمق» بحثاً عن «توافق»

فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)
فلسطينيون يسيرون بالقرب من أنقاض المنازل في غزة (رويترز)

عيد ثانٍ «بلا فرحة» في قطاع غزة الغارق في مأساة إنسانية، يتزامن مع «وضعية صعبة» في المفاوضات الرامية لوضع مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن، لوقف الحرب، موضع التنفيذ.

وفي هذا السياق، يتجه وسطاء المفاوضات، صوب «حراك أكبر» و«محادثات أعمق» بحثاً عن توافق بين شروط «حماس» وعراقيل إسرائيل، لوقف الحرب المستمرة منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2023، وفق خبراء معنيين تحدثوا لـ«الشرق الأوسط».

هؤلاء الخبراء يرون أيضاً أن هناك تبايناً أميركياً بشأن تجاوز الخلافات بين «حماس» وإسرائيل، ما يضع فرص الهدنة المرجوة على المحك، وتدور الحلول في «حلقة مفرغة» ما لم تدعم واشنطن مساعي الوسطاء لرأب الخلافات.

ووفق التقديرات، ستكون المحادثات «أعمق» لأنها «تتناول جذور الحرب، بالأخص مطلبين أساسيين من (حماس) هما الانسحاب الكامل من غزة ووقف إطلاق النار الدائم بها، في مقابل تمسك إسرائيل بالبقاء عسكرياً بالقطاع واستبعاد (حماس) إدارياً، واستعادة الرهائن والجثث».

سد الفجوات

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان، صرح الخميس بأن «عدداً كبيراً من التغييرات التي طلبتها (حماس) تتماشى مع خطاب (الرئيس جو) بايدن (بشأن مقترح هدنة غزة على 3 مراحل)، وبعضها لا يتماشى مع ما ورد فيه»، مشيراً إلى أن «المساعي تركز على كيفية سد الفجوات مع (حماس)، والتوصل إلى اتفاق خلال أقرب وقت ممكن».

وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن أجرى بدوره اتصالاً هاتفياً، الجمعة، بنظيره العماني، بدر البوسعيدي، إذ قالت الخارجية العمانية إن «الاتصال تناول مساعي وقف إطلاق النار الدائم بما يسمح بإدخال المساعدات الإغاثية الكافية، ووقف نزيف الدماء، وتحقيق الإفراج عن المحتجزين والمساجين من الجانبين». واتفق الوزيران على «الضرورة الحتمية لإيقاف الصراع بصورة عاجلة».

وجاءت مساعي بلينكن غداة نقل هيئة «البث الإسرائيلية» عن مصدر مطلع، قوله إن وفد إسرائيل لن يتوجه للمفاوضات حتى تعلن حركة «حماس» استعدادها للعودة إلى مقترح بايدن، مشيرةً لوجود «ضغوط» على «حماس» في هذا الصدد.

كانت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية نقلت عن مسؤولين إسرائيليين، الخميس، أن «حماس» تشترط «ضمانات من الصين وروسيا وتركيا وليست أميركا فقط».

وقبل ذلك بيوم، أكد بلينكن «مواصلة العمل مع الوسطاء لسد الفجوات للوصول إلى اتفاق»، وذلك خلال مؤتمر صحافي بالدوحة مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني. فيما قال المسؤول القطري: «نحن ملتزمون في قطر مع شركاء (الوساطة) مصر والولايات المتحدة بجسر الهوة، ومحاولة حل هذه الفروقات لأفضل وسيلة لإنهاء الحرب في غزة في أسرع وقت ممكن».

وسبق أن دعت وزارة الخارجية المصرية، إسرائيل، و«حماس»، إلى «اتخاذ خطوات جادة لإتمام الصفقة دون تأخير أو مشروطية»، كما طالبت «الخارجية القطرية» الطرفين بتنفيذ القرار «دون إبطاء أو مراوغة».

وفي 10 يونيو (حزيران) الحالي، تبنى مجلس الأمن الدولي مقترحاً بشأن وقف الحرب في غزة. وينتظر أن تبدأ اليوم محادثات التهاني الرسمية بين القادة والوزراء عربياً ودولياً، بمناسبة حلول عيد الأضحى، إذ يتوقع أن تخيم هدنة غزة ومقترح الرئيس الأميركي جو بايدن على الاتصالات.

محادثات «أعمق»

مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير رخا على حسن، يرى في حديث مع «الشرق الأوسط» أن محادثات الهدنة «تتجه لملفات شائكة وأعمق يتوقف عليها مستقبل المفاوضات في ضوء مقترح بايدن، فضلاً عن حراك أكبر من الوسطاء».

ويوضح: «من بين القضايا التي سيتم تناولها بشكل أعمق الفترة المقبلة ما تطلبه (حماس) من انسحاب إسرائيلي كامل من غزة، ووقف دائم لإطلاق النار بها، مقابل تمسك إسرائيل ببقائها عسكرياً بالقطاع واستبعاد (حماس)».

ويعقب قائلاً: «هنا، المفاوضات ستتوقف على الدور الأميركي، الذي يشهد تبايناً واضحاً داخل البيت الأبيض، بين فريق يلوم (حماس) ويحملها مسؤولية تعطيل الاتفاق مثل بلينكن، وبين من يرى أن تعليق الحركة على مقترح بايدن بسيط ويمكن مناقشته، مثل مستشار الأمن القومي الأميركي».

وإذا لم تحسم واشنطن موقفها وتؤيد حراكاً أكبر يضغط على إسرائيل، فإن تلك المحادثات العميقة «لن تثمر عن جديد وسندور في حلقة مفرغة، وتتكرر محاولات الوسطاء دون جدوى في الوصول لهدنة، وقد تمتد لما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة» في نوفمبر (تشرين الثاني).

عقدة إسرائيلية

قريباً من هذا الطرح، يرى مدير «مركز دراسات الشرق الأوسط» في الأردن، جواد الحمد، في حديث مع «الشرق الأوسط»، أن هناك مشكلةً فعليةً تحتاج محادثات أعمق وحراكاً أكبر، خصوصاً إزاء «موقف اليمين المتطرف الحاكم في إسرائيل، الذي يريد إبادة الشعب الفلسطيني في غزة، وسعى إلى تهجيره ولم ينجح ويريد الاستمرار في الحرب».

ويعتقد أن «الكرة اليوم في مرمى إسرائيل والولايات المتحدة للذهاب لاتفاق جاد، ووقف الحرب»، مبدياً تفاؤلاً حذراً بإمكانية «التوصل إلى هدنة حقيقية قريباً في ظل أن متطلبات ذلك نضجت بالكامل».

وأهم مؤشر على ذلك، وفق الحمد، أن «حركة (حماس) قبلت قرار مجلس الأمن، وطرحت تفاصيل ابتعدت قليلاً عن مقترح بايدن، وأغلبها طفيفة وقابلة للتجسير، كما أكد مستشار الأمن القومي الأميركي».

ويرى أن الإدارة الأميركية «لو أردت إنهاء الحرب ستفعل وستكون أقدر على أمر إسرائيل بذلك»، مشيراً إلى أن ذلك «سيوفر ديناميكية قوية وفرصة للضغط العربي للتوصل لاتفاق».