الجماعة تأمر بتوسيع مقابر قتلاها وسط استمرار حملات التحشيد

الجماعة تأمر بتوسيع مقابر قتلاها وسط استمرار حملات التحشيد

مقصلة حوثية لشطب نحو 180 ألف موظف من سجلات الخدمة
الأربعاء - 30 شهر رمضان 1439 هـ - 13 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14442]
صنعاء: «الشرق الأوسط»
أصدر قادة الميليشيات الحوثية توجيهات تقضي بتوسيع مساحات مقابر قتلاهم، بعد أن عجزت المساحات الحالية منها عن استيعاب الأعداد اليومية من عناصرهم القتلى في جبهات الساحل الغربي وصعدة والجوف وحجة والبيضاء.

جاء ذلك في وقت اعترفت الميليشيات بأن جهودها المتسارعة لحوثنة الوظيفة العامة وإقصاء المناهضين لها، أسفرت عن شطب نحو 25 ألف موظف مدني، فيما لا تزال عملية «التنقية» تنتظر في الأيام المقبلة 50 ألف موظف مدني آخرين، ومعهم ما يزيد على 100 ألف موظف في القطاعين العسكري والأمني.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» بأن رئيس مجلس انقلاب الميليشيات الحوثية مهدي المشاط، أمر أتباعه بإعداد خطط عاجلة لتوسيع مقابر قتلى الجماعة، في مختلف المحافظات، والقيام بتزيينها بمختلف أنواع الزهور، لجهة عدم اتساع المساحات الحالية للأعداد المستمرة من القتلى في مختلف الجبهات.

وفي حين تطلق الجماعة على مقابر قتلاها اسم «رياض الشهداء»، ذكرت مصادرها الرسمية بأن محافظها المعين منذ أيام في ريمة، فارس الحباري، استهل مهام منصبه، ميدانيا، بتفقد المقبرة الخاصة بقتلى الميليشيات، وأمر بتزيينها، وتوسيع مساحتها لتصبح قادرة على استيعاب المزيد من القبور الجديدة.

وقالت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» إن الحباري وهو القيادي البارز في الجماعة والزعيم القبلي المنتمي إلى مديرية أرحب، زار المقبرة الواقعة في منطقة «المنصح» في مديرية الجبين، حيث مركز محافظة ريمة بمعية القيادي المحلي في الجماعة صلاح الضبيبي، وعدد من المسؤولين المحللين الخاضعين للميليشيات، وأمر بتحسينها.

ووعد الحباري، طبقاً لما أوردته الوكالة الحوثية، بأن تكون ريمة «سباقة في التضحية بخيرة رجالها وبالغالي والنفيس». في إشارة كما يبدو إلى المصير الذي ينتظر المجندين الجدد الذين يحاول القيادي الحوثي تحشيدهم بالإكراه والترغيب إلى جبهة الساحل الغربي.

وكانت مصادر مطلعة، في صنعاء، كشفت عن أن الحوثي اختار الحباري محافظا لريمة من أجل ثقته في مقدرته على تهديد السكان وإرغامهم على تجنيد أبنائهم، ولجهة الثقة في قدرته على تحويل المحافظة ذات الجبال الشاهقة والتضاريس الوعرة إلى قاعدة بديلة للجماعة لمهاجمة الحديدة التي توشك على خسارتها.

وفي صنعاء، ذكرت المصادر الحوثية أن القيادي المعين أمينا للعاصمة حمود عباد، زار هو والقيادي المعين وزيرا للصحة طه المتوكل، المقبرة التي استحدثتها الجماعة لدفن بقايا رئيس مجلس حكمها الصريع صالح الصماد، في ميدان السبعين، عند النصب التذكاري الجمهوري للجندي اليمني المجهول، وأعلن أن العمل جار لتوسيع المقبرة وتزيينها وتقسيمها إلى مربعات، تحمل شتى أنواع الزهور.

وفي حين تواصل الجماعة مساعي التحشيد إلى الساحل الغربي واستقبال القتلى لمنحهم قبورا هندسية مزينة في مقابرها، أفادت مصادر مطلعة في أمانة العاصمة لـ«الشرق الأوسط»، بأن القيادي الحوثي حمود عباد يخطط لتحويل حديقة السبعين الحكومية الملاصقة لقبر الصماد، وهي ثاني أكبر حديقة في صنعاء، إلى مقبرة حوثية، تحت مسمى «روضة الصماد».

وقالت المصادر، إن مقربين من عباد نصحوه بتأجيل اتخاذ القرار الذي سيؤدي إلى إثارة سخط الشارع ضد الجماعة، واقترحوا عليه أن يبدأ فقط بضم الجزء الشرقي من الحديقة إلى المقبرة، تمهيداً لاقتطاعها كليا، بشكل تدريجي.

وكانت الميليشيات الحوثية، اعترفت مطلع السنة الحالية بأنها أنجزت منذ انقلابها على الشرعية بناء وتشييد أكثر من 400 مقبرة، في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لها، عبر هيئة خاصة يتبعها مئات الموظفين الذين قالت إنهم يعملون ليل نهار لاختطاط القبور وتزيينها وتنسيقها في أشكال هندسية.

وعلى صعيد آخر، اعترفت الميليشيات، بأنها شطبت نحو 25 ألف موظف مدني من سجلات الخدمة المدنية، وأنها تستعد لشطب 50 ألفا آخرين في القطاع المدني، وأكثر من 150 ألفا من موظفي القطاعين العسكري والأمني.

وأغلب الموظفين المفصولين حوثيا والمهددين بالفصل من سجلات الخدمة العامة، - بحسب مصادر في الخدمة المدنية بصنعاء - هم من المناهضين للجماعة، ومن الفارين من مناطق سيطرتها في صنعاء وبقية المحافظات، ومن الرافضين للعمل تحت إمرتها، ومن المبتعثين للدراسة في الخارج، ومن الموظفين في المحافظات الجنوبية.

وتزعم الجماعة بأن المفصولين من قبلها والموعودين بالفصل، لم يحضروا لديها لأخذ بصماتهم وتصويرهم والتأكد من وجودهم في وظائفهم، ما جعلها تتذرع بذلك لفصلهم، تمهيدا لتوظيف أتباعها في أماكنهم.

وتصف الجماعة - على حد قول وزيرها المعين للخدمة المدنية طلال عقلان - ما تقوم به من عبث بسجلات الموظفين بأنه عملية «تنظيف كشف الراتب»، علما بأنها متوقفة عن دفع رواتب الموظفين منذ نحو 19 شهرا، باستثناء أتباعها الطائفيين الذين تدفع لهم بانتظام وفق آلية خاصة خارج النظام الرسمي الذي يشمل بقية الموظفين الحكوميين.

وتوعد الحوثي الطائفي، حسن المؤيد، المعين من قبل جماعته وكيلا للخدمة المدنية لقطاع المعلومات، بأن إجراءات «تنقية كشف الراتب» ستستمر، وأن 80 ألف موظف عسكري في الدفاع، و26 ألف موظف في الداخلية وأجهزة الأمن، سيتم شطبهم من الخدمة، لأنهم لم يثبتوا حضورهم بالبصمة والصورة، على حد زعمه.

وفيما يرفض آلاف العسكريين والأمنيين الانخراط في صفوف الميليشيات الحوثية، تسعى الجماعة عبر إجراءات الفصل من الوظيفة إلى دفعهم للعودة إلى الخدمة مجدداً تحت إمرتها، من أجل إرسالهم لجبهات القتال، كما أن الآلاف منهم كانوا غادروا بعد الانقلاب إلى مناطق سيطرة الحكومة الشرعية ملتحقين بجيشها وأمنها.

وكانت الجماعة الحوثية أقدمت في الأشهر الماضية على فصل مئات الأكاديميين والموظفين في جامعات صنعاء وذمار وإب وحجة والحديدة، وأحلت مكانهم عناصر من أتباعها الطائفيين ممن لا تنطبق عليهم معايير التعيين الأكاديمي.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة