عشرات الآلاف يلقون نظرة الوداع على مانديلا

عشرات الآلاف يلقون نظرة الوداع على مانديلا

بلغ طول صف الانتظار لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان مانديلا كيلومترا ونصفا منذ بعد ظهر الأربعاء
الجمعة - 10 صفر 1435 هـ - 13 ديسمبر 2013 مـ
بريتوريا - لندن: «الشرق الأوسط»
انتظر عشرات الآلاف من أهالي جنوب أفريقيا والمقيمين بها وعدد من زوارها، اليوم الخميس، دورهم لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان نيلسون مانديلا، قبل نقله إلى قرية كونا «الجنوبية» التي أمضى فيها طفولته، حيث سيوارى الثرى.

وقد وصل نعش أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا بعد قرون من التمييز، إلى يونيون بيلدينغز، مقر الرئاسة، وجرى استقباله بالنشيد الوطني في حضور ماندلا - أكبر أحفاده سنا. ثم نقل إلى المنصة لعرضه في المكان الذي أقسم فيه اليمين لدى توليه الرئاسة في العاشر من مايو (أيار) عام 1994 بعد أول انتخابات متعددة الأعراق في جنوب أفريقيا.

وكان رسميون وعسكريون وعناصر من الشرطة أول من ألقوا نظرة على الجثمان، ثم فتحت الأبواب لعامة الناس. ويرقد نيلسون مانديلا في نعش بغطاء من الزجاج، وكان جثمانه نقل في موكب استغرق نصف ساعة عبر شوارع عاصمة جنوب أفريقيا، بمشاركة آلاف الأشخاص من المستشفى العسكري، حيث يحفظ خلال الليل.

وكان بعضهم يغنون ويرقصون. وقد حيوا جميعا الموكب لدى مروره في شارع ماديبا (كان يسمى فرمولان) الذي أطلقت عليه هذه التسمية في الفترة الأخيرة تكريما لقبيلة مانديلا.

وللمرة الأولى منذ وفاة مؤسس الديمقراطية الجنوب أفريقية في الخامس من ديسمبر (كانون الأول)، توافد آلاف الأشخاص حتى الآن لإلقاء النظرة الأخيرة عليه بعد ظهر الأربعاء بعد أفراد عائلته والرسميين.

وبينما غادر القسم الأكبر من الناس الاحتفال الرسمي الثلاثاء في سويتو، بلغ طول صف الانتظار لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان مانديلا كيلومترا ونصف بعد ظهر الأربعاء. وقد اضطرت قوات الأمن إلى إعادة آلاف الأشخاص إلى منازلهم.

وحلت الصلوات والصمت محل الاحتفالات الصاخبة في الأيام الأخيرة التي أعرب الناس خلالها عن امتنانهم للرجل الذي تغلب على نظام التمييز العنصري البغيض. وأمس الأربعاء، ذرف شعب جنوب أفريقيا الدموع لدى مروره بهدوء أمام نعشه.

وأمام يونيون بولدينغز، المقر المهيب للرئاسة، غطي بالزهور والرسائل نصب مرتجل لمانديلا قرب تمثال قتلى الحربين العالميتين. وجاء في إحدى تلك الرسائل «تاتا ماديبا العزيز، شكرا لأنك علمتني الصفح والمغفرة».

ومساء الأربعاء، أقامت مدينة الكاب، التي قبع مانديلا في سجنها نحو سبعة وعشرين عاما، تكريمها الخاص في استاد المدينة.

وخلال أحد الاحتفالات السعيدة، أنشد جوني كليغ (الزولو الأبيض) أغنيته الشهيرة «أسيمبونانغا» التي أعرب فيها عن حزنه لأنه لم يتمكن من التقاء مانديلا عندما كان في سجون التمييز العنصري.

والقائد السابق لفريق جنوب أفريقيا في الرغبي فرنسوا بينار - فاز بكأس العالم في 1995 في حضور مانديلا - ألقى أيضا نظرة أخيرة على الرئيس السابق. وقال: «كان مدربنا الروحي وقائدنا».

«أين ماديبا؟ إنه معنا»، قالت أيضا آني لينوكس، النجمة السابقة لفرقة أوريتميكس. وبدلا من أن تغني، حضت شعب جنوب أفريقيا، الأكثر تأثرا في العالم بالإيدز، على حماية أنفسهم من هذه الآفة. وقد أحيت بذلك إحدى آخر معارك نيلسون مانديلا.

وسيسجى جثمان مانديلا من جديد في باحة الرئاسة الجمعة، بعد أن ينقل من جديد عبر شوارع بريتوريا من المستشفى العسكري. وسينقل السبت إلى الكاب الشرقي (جنوب شرق)، مسقط رأس مانديلا، قبل مواراته الثرى في الجنازة الرسمية الأحد بكونو التي كانت مسرح طفولته.

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة