خادم الحرمين يصدر أوامر بالاستفادة من أداور مباني التوسعة لرفع طاقة استيعاب المسجد الحرام

خادم الحرمين يصدر أوامر بالاستفادة من أداور مباني التوسعة لرفع طاقة استيعاب المسجد الحرام

الخميس - 6 شهر رمضان 1435 هـ - 03 يوليو 2014 مـ

أصدر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، أوامره الكريمة بالاستفادة من الأدوار الأرضي والأول والأول ميزانين والثاني والثاني ميزانين، من مبنى التوسعة والساحات الخارجية الشمالية والغربية والجنوبية والشرقية، لمشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز لتوسعة المسجد الحرام والعناصر المرتبطة بها، التي تستوعب لأكثر من 625 ألف مصل.
وشملت الأوامر الملكية تأمين الخدمات الضرورية لتوفير الراحة للمصلين، وتجهيز دورات المياه والمواضئ الجديدة ضمن مشروع التوسعة، ليصل العدد الإجمالي لدورات المياه والمواضئ التي تخدم المسجد الحرام والساحات المحيطة به إلى 9.7 آلاف وحدة، مع توفير مشارب مياه مبردة داخل مبنى التوسعة وفي الساحات الخارجية وتشغيل السلالم الكهربائية لخدمة الحركة الرأسية ما بين أدوار مبنى التوسعة بعدد يصل إلى 177 سلما كهربائيا و22 مصعدا، وكذلك السلالم الكهربائية التي تخدم دورات المياه.
وأصدر خادم الحرمين توجيهاته بالاستفادة من منسوب الصحن للمرحلة الأولى والثانية من مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، لرفع الطاقة الاستيعابية للمطاف، إضافة إلى المساحات المتاحة من التوسعة السعودية الأولى، حيث تم الحفاظ على الطاقة الاستيعابية الأصلية وقدرها 20 ألف طائف في الساعة، والاستفادة من منسوب الدور الأرضي للمرحلة الثانية، إضافة إلى المرحلة الأولى والمساحة المتاحة من التوسعة السعودية الأولى بطاقة استيعابية قدرها خمسة آلاف طائف في الساعة، وكذلك المرحلة الثانية من الدور الأول، إضافة إلى المرحلة الأولى والمساحة المتاحة من التوسعة السعودية الاولى بطاقة استيعابية قدرها 15 ألف طائف في الساعة، ومنسوب السطح للمرحلة الأولى كمساحة للصلاة فقط في موسم رمضان، والاستفادة من المطاف المؤقت بطاقة استيعابية قدرها سبعة آلاف طائف في الساعة، وتوفير عناصر الإضاءة والتهوية اللازمة لجميع الادوار، وكذلك توفير أنظمة الصوت والمراقبة التلفزيونية ومكافحة الحريق ومياه الشرب وتشغيل مجموعة من السلالم الكهربائية لتسهيل الحركة من وإلى صحن المطاف مباشرة.
ويأتي ذلك امتداداً لحرص خادم الحرمين الشريفين على خدمة الإسلام والمسلمين، والتيسير على قاصدي المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة والصلاة في شهر رمضان المبارك وتهيئة الأجواء المناسبة لهم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة