إسرائيل تبحث إبعاد قادة حماس وتنفيذ {السور الواقي 2} في غزة ردا على قتل المستوطنين

مكالمة هاتفية من أحد الشبان {أفسدت} الخطة.. والخاطفون اضطروا لقتلهم فورا

قريبات فلسطيني لقي حتفه على يد الجيش الإسرائيلي  ينتحبن خلال تشييعه بمخيم جنين بالضفة الغربية أمس (أ.ب)
قريبات فلسطيني لقي حتفه على يد الجيش الإسرائيلي ينتحبن خلال تشييعه بمخيم جنين بالضفة الغربية أمس (أ.ب)
TT

إسرائيل تبحث إبعاد قادة حماس وتنفيذ {السور الواقي 2} في غزة ردا على قتل المستوطنين

قريبات فلسطيني لقي حتفه على يد الجيش الإسرائيلي  ينتحبن خلال تشييعه بمخيم جنين بالضفة الغربية أمس (أ.ب)
قريبات فلسطيني لقي حتفه على يد الجيش الإسرائيلي ينتحبن خلال تشييعه بمخيم جنين بالضفة الغربية أمس (أ.ب)

لم ينتظر الإسرائيليون كثيرا بعد العثور على جثث المستوطنين الثلاثة، الذين اختفى أثرهم الشهر الماضي في الضفة الغربية، في حفرة في خربة أرنبة الحرجية في مدينة حلحول شمال الخليل، حتى أغلقوا المدينة بالكامل وشرعوا في أعمال تمشيط واسعة عن خاطفيهم، تخللها تفجير منازل واعتقالات، تزامنت مع شن غارات مكثفة على قطاع غزة.
ولم يتضح بعد شكل الرد الإسرائيلي على حركة حماس المتهمة بقتل المستوطنين إيال يِفراح (19 سنة)، وجِلعاد شعار (16 سنة) ونفتالي فرانكل (16 سنة) الذين اختفوا قرب مستوطنة غوش عتصيون قبل 18 يوما من العثور عليهم، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رسم صورة قاتمة لشكل ذلك {الانتقام} المرتقب، بالقول: {إن الشيطان لم يخلق بعد لأخذ ثأر لدم طفل صغير ولم يخلق ثأرا لدماء شبان صغار وأبرار كانوا في طريقهم إلى بيتهم من أجل الالتقاء بوالديهم وهم لن يروهم إلى الأبد. حماس هي المسؤولة وحماس ستدفع الثمن}.
وعمل الجيش الإسرائيلي طول ليلة الثلاثاء في البحث عن مروان القواسمي وعامر أبو عيشة، وهما شابان من الخليل يعتقد أنهما ينتميان لحماس وتتهمهما إسرائيل بخطف وقتل المستوطنين.
والقواسمي وابو عيشة، مختفيان منذ اختفاء المستوطنين في 12 من الشهر الماضي، بحسب الرواية الإسرائيلية.
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون، إن إسرائيل تحمل حركة حماس المسؤولية عن اختطاف الشبان الثلاثة وقتلهم. وأضاف: {إننا سنحاسبها على ذلك وسنواصل ملاحقة القتلة ولن يهدأ لنا بال إلى حين إلقاء القبض عليهم}.
وأكد الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي أن مهمة الجيش في الضفة لم تنته أبدا. وقال في بيان مقتضب: {المهمة لم تنته بعد، سنصل إلى الخاطفين من حركة حماس وكل من ساعد وخطط ونفذ هذه الجريمة النكراء، هذه فقط مسألة وقت}.
وقال عضو الكابينت الإسرائيلي نفتالي بينيت بعد اجتماع طارئ عقد ليلة الاثنين/ الثلاثاء: {حان وقت العمل وليس الكلام}.
ومن المفترض أن يكون الكابينت عاد للاجتماع أمس وربما اليوم كذلك لرسم صورة كاملة لطبيعة الرد الإسرائيلي.
ومن بين الاقتراحات التي يبحثها الكابينت إبعاد قادة من حماس إلى خارج الضفة وإعادة حكم جميع محرري صفقة شاليط، وهدم منازل أخرى، وتوسيع الاستيطان في الضفة، وإلى أي حد يجب ربط غزة مع ما حدث في الضفة. ودعا وزير الخارجية الإسرائيلي إفيغدور ليبرمان إلى عملية {السور الواقي2} في قطاع غزة هذه المرة. وكانت عملية {السور الواقي} أضخم عملية عسكرية إسرائيلية في الضفة نفذت عام 2002 لعزل الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.
ونشب خلاف حاد بين وزيرة القضاء تسيبي ليفني ووزير الاقتصاد بينت بعد اقتراح الثاني بناء وحدات استيطانية فورية في مستوطنات الضفة، وأعربت ليفني عن معارضتها الشديدة لاقتراح بينت، وحذرت من أن مثل هذه الخطوة ستحول مأساة قتل الشبان إلى قضية سياسية وحزبية وستنال أيضا من الدعم الدولي للرد الإسرائيلي ضد حماس.
وفورا فجر الجيش الإسرائيلي منزلي القواسمي وأبو عيشه في الخليل وشوهدت النيران تتصاعد من المنزلين قبيل الفجر بقليل. وتعتقد إسرائيل أن القواسمي وأبو عيشة قريبان من مكان العثور على جثث المستوطنين، ولذلك يركز آلاف من الجنود الإسرائيليين عمليات التفتيش عنهما في المناطق المتاخمة للخليل.
واتهمت إسرائيل القواسمي وأبو عيشة بقتل المستوطنين الثلاثة فور اختطافهم ورميهم في حفرة في حلحول ومن ثم الفرار. واتضح أمس أن الشبان الثلاثة لم يكونوا أبدا على قيد الحياة خلال الفترة الماضية (أي فترة البحث).
وتشير التقديرات الأمنية إلى أن نية الخاطفين الأساسية كانت ترك واحد من الشبان على قيد الحياة والمساومة عليه، إلا أن عملية الاختطاف تعقدت بعدما اتصل أحد الشبان بالشرطة وأبلغهم بالاختطاف. ويبدو أن الخاطفَين تحسبا من أن تفسد المكالمة الهاتفية خطتهما، فأطلقا الرصاص من مسدس باتجاه صاحب المكالمة فورا، وبعد قليل وصلوا إلى حلحول وقتلوا الآخرين ودفنوهم جميعا ولاذوا بالفرار.
وبعد أسابيع من البحث رصد متطوعون وقصاصون أثر شجيرة شاذة عن مكانها، فأزاحوها، وفجأة وجدوا الجثث. بينما أفادت رواية إسرائيلية أخرى، أن نظارة أحد المختطفين وجدت مكسورة في مكان قريب قادت إلى مكان دفنهم. ونقلت رواية ثالثة أن معلومات مؤكدة وصلت الشاباك والجيش من أطراف لم تسمها.
وحتى الآن رفضت حماس تبني عملية قتل المستوطنين وقالت الحركة، أمس، إن تهديدات الاحتلال {لا تخيفها أبدا}.
ودعا الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري، إسرائيل إلى {تحاشي اختبار صبر حماس طويلا}. وأضاف: {إذا ما فرض الاحتلال أي معركة سيكتشف الجميع مدى هشاشة العدو الإسرائيلي}.
وكانت طائرات إسرائيلية شنت أكثر من 30 غارة على غزة بعد العثور على جثث المستوطنين.
واجتمعت حماس مع فصائل فلسطينية في غزة لمنع إطلاق الصواريخ واستفزاز الإسرائيليين خشية جر القطاع إلى حرب.
ولم يتوقف الغضب الإسرائيلي عند المؤسسة الرسمية التي قتل جيشها فلسطينيا في جنين فجر أمس وأصاب واعتقل فلسطينيين في الخليل، بل خرج مئات من المستوطنين للانتقام.
وتظاهر رئيس بلدية معاليه أدوميم بيني كشريئيل، وبصحبته مجموعة من شبان النقطة الاستيطانية {ميفاسيرت أدوميم} في مناطق تابعة للسلطة في الخليل، وطالبوا الحكومة الإسرائيلية ببناء حي جديد في المكان، كرد ملائم على قتل الشبان الثلاثة، كما تظاهر مستوطنون آخرون على طول الطرق السريعة في الضفة وهاجموا فلسطينيين.
وفي منطقة الجبعة القريبة من بيت لحم، دهس مستوطن فتاة فلسطينية ولاذ بالفرار، كما هاجم مستوطنون في تل الرميدة في الخليل المنازل العربية القريبة، وذهبوا للبحث عن أفراد من عائلتي أبو عيشة أو القواسمي للانتقام منهم.
وأدانت الحكومة الفلسطينية، أمس، الغارات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة والهجمة العسكرية الإسرائيلية الواسعة النطاق والمستمرة ضد المدنيين الفلسطينيين العزل في الضفة الغربية منذ حادثة اختفاء المستوطنين الثلاثة.
ودعت الحكومة المجتمع الدولي إلى اتخاذ إجراءات جادة لوقف ممارسات إسرائيل غير القانونية، كما دعا مجلس الأمن الدولي والدول الأطراف السامية المتعاقدة في اتفاقية جنيف الرابعة إلى الاضطلاع بمسؤولياتها، واتخاذ قرارات حاسمة ضد الانتهاكات الإسرائيلية الفظيعة لحقوق الإنسان.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس أجرى اتصالات مع الإدارة الأميركية وزعماء أوروبيين في محاولة لتجنب عملية إسرائيلية انتقامية. ومن المفترض أن تكون القيادة الفلسطينية اجتمعت مساء أمس لبحث الموقف واتخاذ قرارات.
من جهته، حث مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أمس، جميع الإسرائيليين والفلسطينيين على ممارسة {أقصى درجات ضبط النفس} بعد العثور على جثث ثلاثة شبان إسرائيليين قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية.



«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
TT

«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)

بينما أكدت مصادر ملاحية غربية، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، واصل الجيش الأميركي توجيه ضرباته ضد الحوثيين في مستهل الشهر الثامن من التصعيد الذي بدأته الجماعة المدعومة من إيران تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة.

وفي حين تُعدّ سفينة الشحن اليونانية «توتور» هي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار» تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 من الشهر الحالي.

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر إثر هجوم حوثي (رويترز)

ومع سعي واشنطن إلى إضعاف قدرات الحوثيين على شنّ الهجمات، أقرّت الجماعة، الأربعاء، بتلقيها أربع غارات استهدفت مبنى حكومياً تسيطر عليه في مديرية الجبين، حيث مركز محافظة ريمة الجبلية المطلة على البحر الأحمر، وهو ثاني استهداف للمنطقة خلال هذا الشهر.

من جهتها، أوضحت القيادة المركزية الأمريكية أن قواتها نجحت خلال 24 ساعة في تدمير ثماني طائرات من دون طيار تابعة للحوثيين المدعومين من إيران في ضربات استباقية، إضافة إلى تدمير طائرة تاسعة فوق خليج عدن دون أن يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قِبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

واعترفت الجماعة الحوثية بأنها تلقت نحو 26 غارة خلال أسبوع استهدف أغلبها مواقع في محافظة الحديدة الساحلية وشمالها وجنوبها، حيث تتخذ منها الجماعة نقطة لشن الهجمات البحرية ضد السفن.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

غرق ثانية السفن

وغداة إبلاغ هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، عن تلقيها دلائل على غرق سفينة الشحن اليونانية «توتور»، نقلت «رويترز»، الأربعاء، عن منقذين تأكيدهم غرق الناقلة التي كان الحوثيون هاجموها في 12 من الشهر الحالي بزورق مفخخ وصواريخ في جنوب البحر الأحمر.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن «توتور» من المعتقد أنها صارت ثاني سفينة يغرِقها الحوثيون اليمنيون في البحر الأحمر منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، في حين نقلت «رويترز» عن أندرياس سافليريس، أحد مالكي مجموعة «سافليريس» للإنقاذ، قوله إن سفينتي إنقاذ كانتا في طريقهما إلى السفينة عندما تم إبلاغهما بأنه من المعتقد أنها غرقت.

صاروخ حوثي زعمت الجماعة أنها أطلقته لأول مرة باتجاه إسرائيل (أ.ب)

كما أبلغت قوات بحرية السفن المبحرة إلى المنطقة بعد ظهر الثلاثاء بأن السفينة «توتور» التي ترفع علم ليبيريا قد غرقت، وأن هناك حطاماً ودلالات على وجود تسرب للوقود في الموقع.

وإذ لا يزال أحد أفراد طاقم السفينة مفقوداً، حيث يرجح أنه كان في غرفة المحرك التي تضررت بسبب الهجوم، كان بحارتها وعددهم 21 فلبينياً تم إجلاؤهم وإعادتهم إلى بلادهم.

في غضون ذلك، تسود مخاوف من غرق السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي ترفع علم بالاو، والتي كانت محملة بمواد بناء خشبية، بعد أسبوع من قصف الحوثيين لها في خليج عدن، حيث لم يتمكن بحارتها من إخماد الحرائق على متنها وقامت القوات الأمريكية بإجلائهم وإسعاف أحد البحارة المصابين إثر الهجوم.

وتقول مصادر حكومية يمنية إن السفينة «فيربينا» تنجرف بعيداً في مياه خليج عدن باتجاه السواحل الجيبوتية، وسط تحذيرات من تسبب غرق السفن في إلحاق أضرار بالبيئة البحرية إضافة إلى المخاطر التي سيشكله غرقها في الممر الملاحي.

تراخٍ دولي

ووصف وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني هجمات الحوثيين المتكررة ضد ناقلات المنتجات الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، بأنها «تعكس مدى استهتارهم، وعدم اكتراثهم بالآثار البيئية والاقتصادية والإنسانية والتداعيات الكارثية للتسرب النفطي، على القطاع الاقتصادي والزراعي والسمكي لليمن والدول المشاطئة».

وقال الإرياني في تصريحات رسمية، إن التراخي الدولي إزاء الهجمات ضد السفن «لن يجلب السلام لليمن، ولا الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة والعالم، بل سيعطي ضوءاً أخضر للميليشيات الحوثية لتصعيد أنشطتها الإرهابية التي تهدّد الأمن والسلم الإقليمي والدولي».

مدمرة أميركية في البحر الأحمر تساهم في التصدي لهجمات الحوثيين ضد السفن (أ.ب)

وأوضح أن التقارير الواردة من مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة أبلغت عن نفوق كميات كبيرة من الأسماك والكائنات البحرية، وتلوث مياه البحر في سواحلها وتغير لونه، نتيجة غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بحمولتها البالغة 41 ألف طن من الأسمدة شديدة السمية، وكميات من الزيوت والوقود.

وطالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي بالعمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الحوثيين، وتفادي المخاطر الكارثية المحدقة جراء هجماتهم على ناقلات المواد الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية.

ودعا الوزير الإرياني إلى الشروع الفوري في تصنيف الحوثيين «منظمة إرهابية»، وتجفيف منابعهم المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي لحكومة بلاده في الجوانب السياسية، والاقتصادية، العسكرية لاستعادة فرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

150 سفينة

وتزعم الجماعة الحوثية أنها هاجمت خلال الأشهر السبعة الماضية نحو 150 سفينة، وبدأت هجماتها في الشهر الأخير تأخذ منحى تصاعدياً من حيث الدقة وتهديد سفن الشحن وطواقمها، في مقابل ذلك كثّف الجيش الأميركي من عمليات الاستباق الدفاعية، وتوعد مع شركائه بالاستمرار في تقويض قدراتهم، لكن ذلك لم يحُل دون تعاظم المخاطر المحدقة جراء الهجمات.

ووصفت القوات الأميركية هجمات الحوثيين بـ«السلوك الخبيث والمتهور»، وقالت في بيان سابق إنها «ستواصل العمل مع الشركاء لمحاسبة الحوثيين وتقويض قدراتهم العسكرية».

دخان يتصاعد إثر غارة غربية استهدفت موقعاً حوثياً في صنعاء (رويترز)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها يوم 18 فبراير (شباط) في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشنّ الجماعة هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، حيث تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل كما تدعي، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط، وتبنّى هجمات في موانئ إسرائيلية بالاشتراك مع فصائل عراقية موالية لإيران.