الرئيس الأميركي يتمسك بسياساته في مواجهة «قمة السبع» اليوم

الرئيس الأميركي يتمسك بسياساته في مواجهة «قمة السبع» اليوم

الرسوم الجمركية والاتفاق النووي أبرز الخلافات
الجمعة - 25 شهر رمضان 1439 هـ - 08 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14437]
ترودو وماكرون قبل عقدهما مؤتمراً صحافياً في أوتاوا أمس (إ.ب.أ)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
بدأ قادة الدول السبع الأغنى في العالم في الوصول إلى كندا منذ أمس لعقد قمة سنوية، تشهد هذه السنة توترا استثنائيا على خلفية الرسوم الجمركية المشددة التي فرضها الرئيس الأميركي دونالد ترمب مؤخرا على حلفائه.
وبعد أشهر من اللقاءات الثنائية غير المجدية، يقابل ترمب اليوم وغدا وجها لوجه في مالابي بكيبك، قادة كندا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا واليابان، وهي دول صديقة تخشى من انعكاسات سياسة «أميركا أولا» على النمو العالمي.
وجرى الإعداد للقمة في عواصم دول مجموعة السبع على أنها مباراة تتواجه فيها ست بلدان مع بلد سابع، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وبعد انسحاب واشنطن في خطوة أحادية من الاتفاق النووي الإيراني، بدا التصعيد حول الرسوم الجمركية بمثابة تحدٍ جديد للعلاقات بين واشنطن وحلفائها.
وفيما توقعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل «سجالات» مع ترمب خلال القمة، قال مسؤول أوروبي كبير هذا الأسبوع إن «الرسوم الضريبية هي بنظرنا غير قانونية، ما يجعل من الصعب صياغة نص (نهائي) مشترك».
وأصدر رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الذي يستضيف القمة، مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي وصل الأربعاء إلى كندا، إعلانا مشتركا شديد اللهجة يدافع عن «نهج تعددي قوي ومسؤول وشفاف»، وهي صيغة من المستبعد أن توافق عليها واشنطن. ومع تصاعد حدة الخلاف حول الرسوم الجمركية، بات من المحتمل ألا تصدر القمة سوى بيان ختامي يقتصر على الخطاب التوافقي حول تلوث المحيطات أو المساواة بين الرجل والمرأة.
وأعلن قصر الإليزيه: «إذا تمادت الولايات المتحدة في مقاومتها، علينا ألّا نضحّي بمبادئنا ومصالحنا من أجل وحدة ظاهرية»، ما يعني أنه من المستبعد عدم ذكر اتفاق باريس حول المناخ الذي انسحبت منه واشنطن، أو اتّهام إيران بعدم احترام الاتفاق حول ملفها النووي.
وعلى صعيد التجارة، تصر فرنسا على القول إن «التجارة يجب أن تكون منفتحة وحرة وعادلة بين دول مجموعة السبع». وأعلن الإليزيه بعد عشاء طويل بين الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء الكندي أنهما توافقا «على القول إنه إذا لم يكن من خيار آخر، فلن يترددا عن عزل الولايات المتحدة».
ورغم هذه التصريحات، لم يبد ترمب أي نية في تليين موقفه، وقد وطد مؤخرا سياسته الحمائية بعد سنة أولى في البيت الأبيض طغى عليها التردد. وهو على قناعة بأن الولايات المتحدة تحتلّ موقعا مهيمنا في اختبار القوة القائم حاليا، بصفتها القوة الاقتصادية الأولى في العالم. وهو على ثقة بأنه سيتمكن من إرغام شركائه على الرضوخ لمطالبه وزيادة وارداتهم من المنتجات الأميركية، ولو أن كندا والاتحاد الأوروبي يقاومان حتى الآن، واختارا الرد على التدابير الجمركية الأميركية بفرض رسوم مضادة.
وقال لاري كادلو، مستشار ترمب الاقتصادي: «قد تكون هناك خلافات، لكنني أفضّل التحدث عن شجار عائلي»، مؤكدا أن كل ما يطالب به الرئيس هو «المعاملة بالمثل». ويقدم الخطاب الرسمي الأميركي ترمب على أنّه المنقذ لنظام دولي يدافع عنه بوجه الغشاشين، وفي طليعتهم الصين. غير أن الرئيس الأميركي يندّد كذلك بألمانيا وسياراتها وبكندا وصلبها، مصنفا البلدين في خانة الانتهازيين، وهو اتّهام تستغربه أوتاوا وبرلين.
ومع احتدام الأجواء وتصاعد الخلافات والاتهامات المتبادلة، بات ينظر إلى القمة المرتقبة بين ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على أنها ستكون أكثر ودا من اللقاء مع «أصدقائه» في مجموعة السبع.
يشار إلى أن هذا ليس أول خلاف تشهده المجموعة منذ اجتماعها الأول الذي نظمه الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان عام 1975 في رامبوييه. ففي 2014، استبعدت روسيا من المجموعة التي كانت تعرف بـ«مجموعة الثماني»، بعد توسيعها لضم موسكو عام 1998. لكن الولايات المتحدة تسعى هذه المرة لإيجاد حلول خارج النظام التعددي، وقد سحبت ثقتها من منظمة التجارة العالمية وغيرها من المؤسسات. كما أنها تحاول الالتفاف على الاتحاد الأوروبي، التكتل الاقتصادي الأكبر في العالم الذي حافظ نسبيا على وحدة صفه.
وقال لورانس ناردون، من المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، إن «ترمب سيستخدم كل وسائل الضغط لإحداث انشقاقات بين الأطراف الستة الآخرين، من أجل أن يتفككوا ويفعلوا ما يريده هو، الدخول في مفاوضات ثنائية»، مضيفا: «صمد الستة حتى الآن، لكن ترمب لم ينته بعد».
وأثبت ترمب بعد مضي أكثر من خمسمائة يوم على توليه السلطة، أنه لا يستسلم للضغوط. ولفت ويليام آلان راينش، من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إلى أنه «حين يتعرض لانتقادات، فإن توجه الرئيس هو لشن هجوم مضاد».
أميركا فرنسا قمة الجي 7

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة