بولندا تأمل في فك «لعنة بونيك» وتخطي دور المجموعات

بولندا تأمل في فك «لعنة بونيك» وتخطي دور المجموعات

الجمعة - 25 شهر رمضان 1439 هـ - 08 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14437]

تتوجه بولندا إلى مونديال روسيا وهي تضع نصب عينيها تخطي مرحلة المجموعات في نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الأولى منذ 32 عاما مع عودتها للبطولة بعد غياب دام 12 عاما.

وكان لبولندا تاريخ ذهبي في كأس العالم شهد حصولها على المركز الثالث في النهائيات عامي 1974 و1982 إلا أنها توقفت عند هذا الحد لخسارتها 4 / صفر أمام البرازيل في دور 16 بنهائيات عام 1986 بالمكسيك. هذه هي المشاركة الثامنة لبولندا في كأس العالم والأولى منذ 2006.

وكان زبجنيف بونيك وهو من أبرز لاعبي بولندا السابقين والرئيس الحالي للاتحاد البولندي لكرة القدم قد قال بعد الهزيمة أمام البرازيل: «أتمنى أن تتأهل بولندا للبطولات الأربع التالية».

لكن تصريحه ذلك وُصف فيما بعد «بلعنة بونيك» إذ انتظر البولنديون 16 عاما قبل المشاركة ثانية في كأس العالم. وشاركت بولندا في بطولتين فقط خلال القرن الحالي وقبعت في المرتين في المركز الأخير بمجموعتيها في عامي 2002 و2006. لكنها وصلت إلى دور الثمانية في بطولة أوروبا عام 2016 لتحاكي نجاحاتها السابقة. وتأمل بولندا أن يصعد المنتخب الذي يدربه آدم نافوكا ‬‬إلى مرحلة خروج المهزوم بالنهائيات بعد أن أوقعتها القرعة في المجموعة الثامنة المتوازنة مع منتخبات السنغال وكولومبيا واليابان. وشارك نافوكا البالغ عمره 60 عاما في كأس العام 1978 ولعب 34 مرة مع المنتخب البولندي، إلا أن مسيرته كلاعب توقفت قبل أن يكمل 28 عاما بسبب الإصابات. أصبح مدربا في 1996 وقاد عدة أندية بولندية من بينها فيسلا كراكوف الذي لعب له في شبابه حيث قاده للقب الدوري كلاعب ومدرب. كان مساعدا للمدرب الهولندي ليو بنهاكر في بطولة أوروبا 2008، قبل أن يتولى تدريب المنتخب البولندي في أكتوبر (تشرين الأول) 2013 ليصبح أول مدرب يقود بلاده للمشاركة في بطولة أوروبا وكأس العالم.

بعد تأهلها إلى النهائيات في روسيا اتجه نافوكا للاعتماد على ثلاثة لاعبين في الدفاع بدلا من أربعة من أجل مرونة أكبر. التحول كان صعبا ونتج عنه التعادل دون أهداف مع أوروغواي والخسارة 1 - صفر أمام المكسيك ونيجيريا وهي أسوأ سلسلة نتائج تعرض له نافوكا إلا أنه حقق بهذه الخطة الفوز 3 - 2 على كوريا الجنوبية ليطمئن نسبيا. وقال حارس المرمى يرزي دوديك الذي لعب 60 مباراة دولية بينها مباراتان في كأس العالم باليابان وكوريا الجنوبية: «الفريق أكثر خبرة ولكن يجب ألا يفرط في الثقة بالنفس».

وأضاف: «لكن التأهل للدور الثاني يجب أن يكون هدفا واقعيا رغم أن المجموعة متكافئة للغاية». وقال دوديك حارس مرمى ليفربول وريال مدريد السابق: «المباراة الأولى أمام السنغال ستكون أكبر وأهم اختبار بالنسبة لنا لأنها ستحدد وضعنا في المجموعة». وتابع: «على عكس البطولات الأربع الكبرى السابقة، فزنا في أول مباراة ببطولة أوروبا 2016 وتقدمنا وهذا يوضح أهمية البداية القوية».

وقبل النهائيات يواجه نافوكا نفس المشكلات القديمة المتمثلة في عدم وجود بدائل للاعبين الأساسيين وتراجع مستوى اللاعبين مع فرقهم.

وقد انتقل بعض اللاعبين بين الأندية في أعقاب بطولة أوروبا ولكنهم فشلوا في الوصول للتشكيلة الأساسية، كما أصيب آخرون أو تراجع مستواهم ليواجه نافوكا، الذي يدفع الآن بثلاثة لاعبين في خط الظهر، مشكلات كبيرة.

وقال دوديك: «يواجه كثير من اللاعبين مشكلات ولكن لا يقرع أحد اليوم جرس الإنذار... الجميع يثق في المدرب ويأمل أن يتمكن خلال الأسابيع السابقة على البطولة من إعداد الفريق بشكل جيد... التوقعات إيجابية هذه المرة». ومن الأخبار السعيدة للمنتخب عودة أركاديوش ميليك مهاجم نابولي الإيطالي بعد تعافيه من إصابة خطيرة ثانية في الركبة، وهو ما يتيح للمدرب المزيد من الخيارات في الهجوم، لكن الفريق تلقى ضربة لإصابة المدافع كاميل جليك في الكتف وحاجته لستة أسابيع للتعافي، وهو الأمر الذي سيخرجه من حسابات نافوكا في كأس العالم.

وأوضح طبيب المنتخب ياتسيك ياروشفسكي أن «وضع جليك سيء... وحتى لو خضع لعلاج غير جراحي فإن عودته للمران ستحتاج إلى ستة أسابيع على الأقل». وعلق بونيك رئيس الاتحاد بأنه لا يعتقد أن اللاعب البالغ عمره 30 عاما سيشارك في كأس العالم وقال: «يا لسوء الحظ. كاميل جليك أصاب نفسه ولن يذهب لكأس العالم».

وأصيب اللاعب خلال المران بعد فترة قصيرة من إرسال المدرب آدم نافوكا تشكيلة بولندا إلى الاتحاد الدولي (الفيفا).

وإذا لم يكن بوسعه التعافي سينضم بدلا منه مارتشين كامينسكي.

وتسمح لوائح كأس العالم بإعلان التشكيلة النهائية قبل 24 ساعة من أول مباراة للفريق.


- نجم الفريق: ليفاندوفسكي

انتهج روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بولندا الخطير نهجا جديدا في موسمه المنصرم مع بايرن ميونيخ حتى يتجنب الإرهاق ويصل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا في أفضل حالة ممكنة ذهنيا وبدنيا. ويحظى وجود ليفاندوفسكي مع بولندا بأهمية بالغة كما هو حال ليونيل ميسي مع الأرجنتين وكريستيانو رونالدو مع البرتغال وهاري كين مع إنجلترا.

ويعتبر ليفاندوفسكي من أكثر مهاجمي العالم تكاملا في السنوات الأخيرة وسجل 16 من 28 هدفا لبلاده في تصفيات كأس العالم وحطم رقم بريدراغ مياتوفيتش القياسي في تصفيات أوروبية واحدة.

وحقق ليفاندوفسكي نجاحا طال انتظاره مع بلاده على المستوى القاري عندما بلغ دور الثمانية في بطولة أوروبا في فرنسا قبل عامين، لكن المثير أن نجم الفريق الأول لم يكن في قمة مستواه. وسجل الهداف التاريخي لبولندا هدفا واحدا فقط وألقى باللوم على الإرهاق بعد موسم شاق مع بايرن.

والآن مع اقتراب ليفاندوفسكي من عيد ميلاده 30 وأدرك المهاجم الخطير أنه دون الحصول على فترات راحة جيدة فإنه قد يعاني من تكرار ذلك في كأس العالم في روسيا، لذا ضم البايرن ساندرو فاغنر ليكون بجواره. وقال ليفاندوفسكي لصحيفة فاكت البولندية الشهر الماضي بعدما توج بلقب الدوري الألماني للمرة الرابعة مع بايرن والسادسة إجمالا بعد لقبين سابقين مع بروسيا دورتموند: «هذه كانت الخطة». ويحمل ليفاندوفسكي في سجله رقما متميزا في التهديف بتسجيله 105 في الدوري مع بايرن، وهو أكبر عدد من الأهداف لأي مهاجم أجنبي في الدوري الألماني.

ونال أيضا لقب هداف الدوري للمرة الثالثة وهو الإنجاز الذي تحقق قبل ذلك عن طريق الأسطورتين جيرد مولر وكارل هاينز رومنيغيه.

وقال ليفاندوفسكي «منذ بداية العام حاولت أن أخفف من إيقاعي... لا أريد أن ألعب كل مباراة وأقضي على نفسي. هذا لا يحقق شيئا لي أو للفريق على المدى الطويل». وفجر ليفاندوفسكي مفاجأة بطلبه الانتقال من بايرن إلى نادٍ آخر، ويقدر موقع «ترانفسيرماركت» المتخصص برصد الانتقالات، قيمة البولندي حاليا بـ90 مليون يورو.

لكن ما يهم نجم بولندا الآن ليس سعره أو أين ستكون وجهته المقبلة، بل يريد أن يعيد بلاده التي لطالما حلم بتمثيل منتخبها الوطني منذ الصغر، إلى استعادة أمجاد الماضي وتحقيق مركز جيد في مونديال روسيا.



- التشكيلة

- المدير الفني: آدم نافوكا

- حراس المرمى: فوسييتش تشيسني وبيالوفسكي بارتوس ولوكاس فابيانسكي.

- الدفاع: ميكال باجدان وارتور يردجيتشيك وتياغو شيونيك ويان بيدناريك وكاميل جليك (رغم إصابته) وبارتوش بيريشينسكي ولوكاس بيشيك.

- الوسط: ياسيك غورلاسكي وكارول لينيتي وغريغور كريشوفياك وكاميل غروزيسكي وماتشييه ريبوس وياكوب بلاشيكوفسكي وسلافومير بيشكو وبيوتر زييلنسكي ورافال كورجافا.

- الهجوم: أركاديوس ميليك وروبرت ليفاندوفسكي ولوكاس تيودورشيك وديفيد كوفانسكي


بولندا كأس العالم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة