واشنطن ترحب بمبادرة أفغانستان لوقف العمليات ضد طالبان وتستثني «داعش» و«القاعدة»

واشنطن ترحب بمبادرة أفغانستان لوقف العمليات ضد طالبان وتستثني «داعش» و«القاعدة»

مسؤول أمريكي: المبادرة جاءت استجابة لنداء الشعب الأفغاني
الخميس - 24 شهر رمضان 1439 هـ - 07 يونيو 2018 مـ
الرئيس الأفغاني أشرف غني (ا.ف.ب)
واشنطن: عاطف عبداللطيف
أكدت وزارة الخارجية الأميركية دعمها للمبادرة التي أعلنها الرئيس الأفغاني أشرف غني لوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية ضد حركة طالبان في أفغانستان بمناسبة اقتراب احتفالات عيد الفطر.
وقالت الوزارة في بيان يوم آمس (الخميس)، إن "الولايات المتحدة ترحب بمبادرة الحكومة الأفغانية لوقف إطلاق النار وتلتزم القوات الأميركية في أفغانستان بتطبيق هذه المبادرة ومساعدة الحكومة الأفغانية علي التوصل لتسوية سلمية سياسية مع حركة طالبان لتقليل العنف".
وأضاف البيان أن هذه المبادرة تعد دليلاً علي التزام الحكومة الأفغانية للبحث عن وسائل لإنهاء الصراع والحرب مع حركة طالبان، كما أنها مؤشر علي التزام أفغانستان بتحقيق السلام كمسؤولية وطنية وإقليمية. وأشار البيان إلى أن "قوات الناتو العاملة في أفغانستان سوف تحترم هذه المبادرة وتتوقف عن القيام بأي عمليات أو هجوم عسكري ضد طالبان خلال مدة الهدنة والتي تبدأ من ١٢ يونيو (حزيران) حتي ٢١ من نفس الشهر".
وأوضح بيان الخارجية أن هذه المبادرة لا تنطبق علي العمليات العسكرية التي تقوم بها قوات حلف الناتو ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) وتنظيم القاعدة. لافتاً إلى أن احترام الولايات المتحدة وحلف الناتو لهذه المبادرة لا يمنعهم من القيام بعمليات عسكرية ضد أي تنظيم أو حركة إذا تم مهاجمة أفغانستان.
ودعت الخارجية الأميركية حركة طالبان لاحترام المبادرة والالتزام بها وإظهار احترامهم للشعب الأفغاني الذي طالما دعا إلي وقف العنف.
من جانبه، أكد مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية، أن مبادرة الرئيس الأفغاني لوقف إطلاق النار والعمليات العسكرية ضد حركة طالبان جاء استجابة لنداء الشعب الأفغاني لوقف العنف والتوصل إلي تسوية سلمية مع طالبان لتحقيق الأمن والسلام للأفغان، مشيراً إلي أنها تعكس أيضاً رغبة القيادة الأفغانية الحقيقة للتوصل إلي تسوية سلمية وإنهاء هذا الصراع الممتد منذ سنوات. وأشار خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف أمس، إلي أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي ينتظروا رد حركة طالبان علي هذه المبادرة التي يعتبرها فرصة يمكن استغلالها للتوصل إلي عملية سلام بين الطرفين.
وأضاف المسؤول الأميركي، أن "هذه المبادرة لا تعني بالضرورة إمكانية التوصل إلي اتفاق سلام بين الطرفين لكنها لتفتح الباب أمام حركة طالبان لإعادة التفكير في جدوى ما يقومون به والجلوس للتفاوض مع الحكومة الأفغانية، خاصة أن استمرار نهج العنف من جانب طالبان لم يحقق سوي العنف وعدم الاستقرار في البلاد"، مشيراً إلى أن الشعب الأفغاني هو المتضرر الأكبر من ذلك لأن الحكومة تخصص نسبة كبيرة من مواردها الاقتصادية للإنفاق علي الأمن والتعزيزات العسكرية، وذلك علي حساب خدمات الصحة والتعليم وغيرها، ولذلك يستمر الشعب في نداءه لإنهاء هذا الصراع.
وحول استمرار القتال من جانب قوات التحالف الدولي ضد طالبان، قال: "إن قوات التحالف والولايات المتحدة لا ترغب في استمرار القتال، بل ترغب في سرعة التوصل لتسوية سياسية في أقرب وقت"، مشيراً إلي أن سياسة الولايات المتحدة في أفغانستان يدعمها جميع أطراف التحالف الدولي، فضلاً عن عدد كبير من الدول في المنطقة، بالإضافة إلى محادثات ومباحثات مستمرة مع جميع الأطراف المعنية بالصراع للبحث عن مخرج للأزمة وإنهاء القتال.
أفغانستان أميركا حرب أفغانستان طالبان أخبار أميركا داعش القاعدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة