الصين تسعى لتعزيز مكافحة التشدد خلال قمة أمنية

الرئيس الصيني شي جين بينغ (رويترز)
الرئيس الصيني شي جين بينغ (رويترز)
TT

الصين تسعى لتعزيز مكافحة التشدد خلال قمة أمنية

الرئيس الصيني شي جين بينغ (رويترز)
الرئيس الصيني شي جين بينغ (رويترز)

تسعى الصين إلى تعزيز مكافحة التشدد خلال قمة إقليمية تعقد مطلع الأسبوع القادم مع بعض من أقرب حلفائها الدبلوماسيين ومن بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
ودُشنت منظمة شنغهاي للتعاون التي تشترك روسيا والصين في قيادتها عام 2001 للتصدي للتشدد وغيره من القضايا الأمنية في البلدين وفي أنحاء آسيا الوسطى.
وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) هذا الأسبوع: «إحدى المهام الملحة التي تواجه منظمة شنغهاي للتعاون هي مواصلة مكافحة متشددي (داعش) الذين عادوا إلى دولهم، وبعضها تحمل صفة مراقب بالمنظمة، بعد هزيمة الجماعة المتطرفة في سوريا والعراق».
وأضافت أن الدول الأعضاء دمرت أكثر من 500 قاعدة تدريب للمتشددين المسلحين وألقت القبض على نحو ألفي عضو «بتنظيمات إرهابية دولية» بين عامي 2013 و2017.
وتقول الصين إنها تواجه خطر المتشددين في منطقة شينغيانغ بأقصى غربها حيث قتل المئات في اضطرابات في الأعوام القليلة الماضية.
ولطالما وجدت الصين تعاطفا من روسيا ودول آسيا الوسطى مع حملتها الأمنية وإن كانت دول غربية عبرت عن قلقها بشأن انتهاكات لحقوق الإنسان وهو اتهام تنفيه الصين.
وتعقد القمة يومي السبت والأحد في مدينة تشينغداو بشمال الصين قبل اجتماع تاريخي مقرر الأسبوع القادم بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترمب في سنغافورة.
وقال يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي للسياسة الخارجية للصحافيين هذا الأسبوع إن بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ اللذين يجتمعان في بكين أولا يوم الجمعة سيبحثان ملف شبه الجزيرة الكورية لكنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل.



تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.