مولر يتهم مساعداً سابقاً لترمب بمحاولة الضغط على شهود

مولر يتهم مساعداً سابقاً لترمب بمحاولة الضغط على شهود

مانافورت يواجه احتمال سجنه قبل محاكمته
الأربعاء - 23 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]
واشنطن: «الشرق الأوسط»
وجّه المدّعون الأميركيون، أمس، إلى المدير السابق لحملة الرئيس دونالد ترمب الانتخابية، بول مانافورت الذي يواجه تهما بالاحتيال المصرفي والضريبي، تهمة محاولة الضغط على شهود في التحقيق حول التدخل الروسي في الانتخابات.
ويقول القرار الصادر عن المدّعي الخاص روبرت مولر المشرف على التحقيق، إن مانافورت اتصل بشهود هاتفيا وعبر رسائل نصية مشفرة بغرض حملهم على تقديم «شهادات كاذبة»، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. ويضيف النص أن مثل تلك الأنشطة ترقى إلى انتهاك شروط إطلاق سراحه بكفالة، ما «يدفع للافتراض القانوني لصالح توقيفه»، ما يعني أنه يواجه احتمال سجنه قبل محاكمته.
ويخضع مانافورت للإقامة الجبرية في منزله منذ توجيه الاتهامات له في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وبحسب وثائق المحكمة، فإنه سعى للضغط على شهود قد يتم استدعاؤهم للإدلاء بشهادتهم في المحكمة حول أنشطة ما يعرف بـ«مجموعة هابسبرغ» المتهمة بالقيام بحشد غير قانوني على صلة بالمصالح الروسية في أوكرانيا.
وكان مانافورت (69 عاما) دفع ببراءته في فبراير (شباط) من تهم تبييض الأموال والقيام بحملة ضغوط غير قانونية لصالح دولة أجنبية والكذب على المحققين، ما سيؤدي إلى أول محاكمة ناجمة عن تحقيق مولر، تبدأ في 17 سبتمبر (أيلول). وفي فبراير الماضي، دفع مانافورت ببراءته من تهمة الاحتيال المصرفي والضريبي، ما أطلق إجراءات محاكمة منفصلة في 10 يوليو (تموز).
ودخل التحقيق الذي يجريه مولر عامه الثاني، ولا يزال يرخي بظلاله على المشهد السياسي في الولايات المتحدة ويهدد رئاسة ترمب. وحتى الآن، وجّه المحققون 22 تهمة، 16 منها ضد شخصيات وكيانات روسية تتعلق بالتلاعب الإلكتروني بانتخابات 2016.
ومن بين الذين لم توجه إليهم اتهامات، مايكل فلين مستشار ترمب السابق للأمن القومي، الذي أقر في 1 ديسمبر (كانون الأول) بالكذب على المحققين، وشريك مانافورت نائب مدير الحملة ريك غيتس، ومستشار الحملة لشؤون السياسة الخارجية جورج بابادوبولوس.
وهؤلاء الثلاثة عقدوا صفقات مع الادعاء وتعهدوا التعاون مع التحقيق. وقلل ترمب الاثنين من أهمية الدور الذي لعبه مانافورت في حملته الانتخابية، وقال إنه كان يتعين على مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أن يبلغه بأن المسؤول عن حملته تطاله تحقيقات.
وأدار مانافورت من يونيو (حزيران) إلى أغسطس (آب) 2016 فريق حملة ترمب قبل أن يتم إقصاؤه بعد كشف معلومات عن صلته بالمصالح الروسية في أوكرانيا.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة