إسرائيل ترد على خطوة إيران النووية بالتهديد بالحرب

إسرائيل ترد على خطوة إيران النووية بالتهديد بالحرب

الأربعاء - 22 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]

رد المسؤولون الإسرائيليون على تصريحات نائب الرئيس الإيراني، علي أكبر صالحي، أمس الثلاثاء، حول زيادة قدرة بلاده على تخصيب اليورانيوم، بالتهديد المباشر وغير المباشر بالحرب.
فقد صرح وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، بأن «إسرائيل لن تسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية وتخصيب اليورانيوم. فتصريح إيران بأنها تعتزم زيادة تخصيب اليورانيوم، يشكل ذريعة للحرب». وأضاف كاتس أن «الإعلان الإيراني عن عزمهم زيادة تخصيب اليورانيوم يشير إلى حالة من الذعر التام للقيادة الإيرانية، إن العقوبات التي أعلنها الرئيس دونالد ترمب بدأت تؤتي ثمارها، وعلى الإيرانيين أن يقرروا ما إذا كانوا سيقبلون الموقف الأميركي أم الانهيار تحت الضغط الاقتصادي». وتابع: «لدينا معلومات عن مظاهرات واستياء في إيران يمكن أن تسقط النظام، ويجب أن يكون جواب الغرب واضحا أنه إذا لم تستسلم إيران الآن، فسيتم تشكيل تحالف عسكري ضدها».
وفي بيان أصدره رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، من باريس، أمس، قال إن «المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، صرح أول من أمس، الأحد، بأنه ينوي القضاء على دولة إسرائيل، وأنه شرح أمس، الاثنين، كيف سيفعل ذلك، من خلال تخصيب غير محدود لليورانيوم لإنتاج ترسانة من القنابل النووية. نحن لسنا متفاجئين. ولكننا لن نسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية».
وقال وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، إن هذه التصريحات «دلالة على الهستيريا». وقال في مؤتمر لنقابة مراقبي الحسابات في إيلات إن هناك «حالة من الذعر في وسط القيادة الإيرانية»، مضيفا أن «خامنئي قلق من انعدام الهدوء داخل إيران. فمنذ عهد الخميني لم يكن هناك إضرابات كما حصل في الشهر الأخير. كما أن المعطيات الاقتصادية، والتدهور الاقتصادي السريع يقلقهم»، على حد تعبيره. وأضاف ليبرمان: «الخيار العسكري مقابل طهران لم ينزل عن الطاولة أبدا».


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة