بعد صلاح... راموس متهم بإصابة حارس ليفربول بارتجاج

بعد صلاح... راموس متهم بإصابة حارس ليفربول بارتجاج

الفحوصات على كاريوس أثبتت أنه عانى من الإصابة في نهائي أوروبا أمام الريال
الأربعاء - 23 شهر رمضان 1439 هـ - 06 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14435]
كاريوس عانى من ضربة راموس في النهائي الأوروبي (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
كشف الفريق الطبي، الذي أجرى فحوصاً على الألماني لوريس كاريوس حارس مرمى ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أنه كان يعاني من ارتجاج في المخ خلال المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا، التي خسرها فريقه أمام ريال مدريد الإسباني 1 - 3 في 26 مايو (أيار) الماضي.
وكان كاريوس قد ارتكب خطأين فادحين تسببا في اثنين من أهداف الريال في شباكه، خلال النهائي الأوروبي الذي أقيم في العاصمة الأوكرانية كييف.
وارتكب كاريوس الخطأين بعد أن التحم بقوة مع سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد، لدى تنفيذ ضربة ركنية للفريق الإسباني في وقت مبكر من الشوط الثاني.
يذكر أن الأضواء تسلطت على راموس في النهائي الذي أقيم في مدينة كييف، بسبب تدخله ضد المصري محمد صلاح هداف ليفربول، ليتسبب في إصابة الأخير بالكتف، ليضطر هداف الدوري الإنجليزي لترك الملعب باكياً بعد نصف ساعة، وهو ما يهدد مشاركته مع منتخب مصر في كأس العالم.
وفي وقت مبكر بالشوط الثاني، بدا أن راموس هاجم كاريوس حارس ليفربول بضربة مرفق نحو رأسه. واستمر الحارس الألماني في اللعب، لكنه ارتكب خطأين كارثيين تسببا في هدفين لكريم بنزيمة وغاريث بيل مما حسم المواجهة لصالح ريال.
وخضع كاريوس للفحص الطبي في مستشفى «ماساتشوستس» في بوسطن، وقال الأطباء إنهم يعتقدون أن الارتجاج أثر سلباً على أداء الحارس الألماني خلال المباراة.
وقال الطبيب روس زافونتي، في بيان نشر بموقع المستشفى على الإنترنت أمس، «بعد المراجعة الدقيقة للتسجيل المصور للمباراة والتدقيق في التفاصيل الزمنية، بما في ذلك الأعراض التي ظهرت فور الالتحام، وبعد إجراء الفحص الطبي والعمل بالمعايير الموضوعية، خلصنا إلى أن حارس المرمى كاريوس تعرض لارتجاج خلال المباراة التي أقيمت في 26 مايو 2018».
وأضاف: «تزامناً مع التقييم الذي أجريناه، أشارت الأعراض لدى كاريوس إلى احتمال وقوع اختلال بصري لديه، فور حدوث الالتحام على الأرجح».
وكان الشوط الأول للمباراة قد انتهى بالتعادل السلبي، وبعد خمس دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، جاء الخطأ الفادح الأول من كاريوس، حيث مرر الكرة بشكل غريب عندما كان في مواجهة كريم بنزيمة لاعب الريال، ليستغل الأخير الفرصة ويفتتح التسجيل للملكي.
وتعادل ساديو ماني لليفربول بعدها بأربع دقائق، لكن غاريث بيل حسم المواجهة واللقب لصالح الريال بهدفين جاء أولهما من خلفية مزدوجة رائعة، والثاني من تمريرة بعيدة المدى تهاون كاريوس في التصدي لها، لتمر منه إلى داخل الشباك بشكل غريب.
وعقب إطلاق الحكم صافرة نهاية المباراة، انخرط كاريوس في البكاء، واعتذر لزملائه، كما توجه إلى مدرجات جماهير ليفربول الحاضرة في كييف، وقدم لها الاعتذار، وقال بعدها إنه يتمنى لو كان الزمن يعود إلى الوراء.
وتلقى كاريوس بعد المباراة تهديدات بالقتل، وهو ما فتحت الشرطة البريطانية تحقيقات بشأنه.
وقال الطبيب زافونتي إن مزيداً من الفحوص كشفت تحسناً كبيراً ومستمراً في حالة كاريوس، وتوقع له التعافي التام، وهو ما تظهره نتائج الفحوص الطبية.
وربما يمنح التقرير الطبي عن حالة كاريوس بعض العذر للحارس الألماني عن الأخطاء التي ارتكبها في النهائي، لكنه سيضع في الوقت نفسه مزيداً من الضغوط على راموس مدافع الريال الذي بات متهماً بإصابة لاعبين بارزين في صفوف ليفربول.
وكان الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول قد انتقد بشدة تدخل راموس ضد لاعبه البارز صلاح، وقال: «أعرف أن ما أقوله يعني للبعض عدم تقبلي للهزيمة، لكن ما حدث بالنسبة لي كان تدخلاً عنيفاً أشبه بحركة مصارعة، ولسوء الحظ سقط صلاح على كتفه».
وخلفت إصابة صلاح عاصفة من الانتقادات الحادة بحق راموس على مواقع التواصل الاجتماعي، وقلقاً في أوساط المصريين، حيث يشكل المهاجم الذي قدم موسماً لافتاً مع ناديه الإنجليزي، أبرز أمل لمنتخب «الفراعنة» في نهائيات مونديال روسيا 2018، التي ستكون الثالثة في تاريخهم، والأولى منذ 28 عاماً.
رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة