نظم الذكاء الصناعي... أنواعها وتطبيقاتها العملية

نظم الذكاء الصناعي... أنواعها وتطبيقاتها العملية

أجهزة مساعدة تتخاطب كالبشر وأخرى تتعلم لتخزين المعلومات
الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1439 هـ - 05 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14434]
لندن: هشام الكوحة
أحدثت نظم الذكاء الصناعي ثورة في مجال التكنولوجيا وبدأت تطبيقاتها تشهد انتشارا واضحا في جميع مجالات الحياة، فها نحن نراها في الروبوتات والسيارات الذاتية القيادة وألعاب الفيديو وصولا إلى الجوالات الذكية.

وتمكنت الأجهزة المدعمة بالذكاء الصناعي من الوصول إلى مستويات تضاهي فيها ذكاء الإنسان فاستطاعت على سبيل المثال التغلب على محترفي لعبة المحك «Jeopardy!» كما فازت على أساتذة لعبة «غو» الذهنية غو Go والتي تعتبر اللعبة الأكثر تعقيدًا على الإطلاق. وأضحت هذه الأنظمة الذكية قادرة على التعامل مع كميات هائلة من البيانات وتجري حسابات معقدة بسرعة كبيرة يصعب على الإنسان مجاراتها، وفي هذه السطور سنتعرف على أهم أنواع الذكاء الصناعي.

أنواع متعددة

- النوع الأول من هذه النظم. الذكاء الصناعي عن طريق رد الفعل. ويعتبر هذا النوع أكثر الأنواع بساطة ويعتمد كليا على التفاعل عن طريق رد الفعل. هذا النوع ليس لديه المقدرة على تكوين ذكريات أو الاستفادة من التجارب السابقة للمساعدة في اتخاذ القرارات الحالية ولعل أشهر مثال هو كومبيوتر الشطرنج ديب بلو Deep Blue الذي طورته شركة آي بي أم IBM العملاقة، والذي تمكن من الفوز على غاري كاسباروف في 1997. ليكون أول جهاز كومبيوتر يتغلب على بطل العالم في لعبة الشطرنج.

يستطيع ديب بلو التعرف على القطع على لوحة الشطرنج ويعرف كيف يتحرك كل منها كما يمكنه توقعات احتمالات الخطوة التالية له وخصمه مما يمكنّه من اختيار الحركات الأنسب من بين هذه الاحتمالات الكثيرة.

إلا أن المشكلة في ديب بلو أنه ليس لديه أي مفهوم عن الماضي، ولا يذكر أي شيء حصل له في السابق. فلو أخذنا الشطرنج كمثال، فإن ديب بلو يتجاهل كل شيء قبل اللحظة الحالية وكل ما يفعله هو أن ينظر إلى القطع الموجودة على اللوحة ثم اختيار الحركة المقبلة. أيضا المشكلة الأخرى التي يعاني منها هذا النوع من الذكاء الصناعي هو أنه عادة ما يكون مصمما لتنفيذ مهمة واحدة فقط ولا يستطيع البشر الاستفادة منه إلا للوظيفة التي تم تطويره من أجلها، وهي في حالة ديب بلو «لعبة الشطرنج».

- النوع الثاني. الذكاء الصناعي بذاكرة محدودة. هذا النوع من الذكاء الصناعي يحتوي على آليات تمكنه من النظر في الماضي وتخزين بعض المعلومات البسيطة لمدة وجيزة لتساعده في اختيار القرار المناسب بناء على هذه المعطيات. ولعل أفضل مثال لهذا النوع هو السيارات ذاتية القيادة التي تقوم بملاحظة وتسجيل سرعة السيارات الأخرى واتجاهها وأماكن الإشارات المرورية لكي تعرف متى تزيد من سرعتها ومتى تتوقف في الإشارة المرئية مثلا.

إلا أن هذه المعلومات لا يمكن تخزينها في ذاكرة الجهاز لكي يرجع لها في المستقبل ويستفيد منها كما يستفيد الإنسان من خبرته في القيادة لعدة سنوات، فكل مرة تتجول فيها السيارة ذاتية القيادة في الشوارع تكون ذاكرتها خالية تماما وتبدأ في تجميع المعلومات أولا بأول دون الرجوع إلى الرحلات السابقة.

ذكاء المستقبل

- النوع الثالث: نظرية العقل. لعلنا جميعا نتفق أن الفجوة الكبرى التي تفصل بيننا وبين الآلات الموجودة هو أن هذه الآلات خالية من المشاعر والأفكار الإبداعية النابعة من العقل.

ولذلك، فإن هذا النوع من الذكاء الصناعي سيمكن هذه الآلات بأن ترسم تصورا خاصا بها حول عالمنا، وهذا ما يعرف بـ«نظرية العقل» والتي تتمحور حول فكرة فهم أن الناس والمخلوقات والأشياء في العالم يمكن أن يكون لديهم أفكار ومشاعر تؤثر على سلوكهم.

وإذا أردنا أن نرى روبوتات تعيش معنا في المستقبل فلا بد لهذه الروبوتات أن تكون قادرة على إدراك أن لكل واحد منا أفكارا ومشاعر وتوقعات ويتعين عليها تعديل سلوكها وفقًا لذلك.

- النوع الرابع: الوعي الذاتي. تتمثل الخطوة الأخيرة في تطوير الذكاء الصناعي في بناء أنظمة يمكنها تصور العالم بنفسها وتكون قادرة على تكوين فكرة عامة حول ما يجري حولها وأن تمتلك الوعي الكافي للتنبؤ والتصرف بما يتناسب مع الموقف الموضوعة فيه.

ويعتبر هذا النوع امتدادا «لنظرية العقل» التي تمتلكها أجهزة الذكاء الصناعي من النوع الثالث ولكن هنا بدل أن يكون للأجهزة وعيها ومشاعرها الخاصة فحسب، فإنها أيضا تكون قادرة على قراءة مشاعر الناس حولها وأن تتخيل صورة كاملة لما يدور في أذهانهم والتنبؤ بردات فعلهم.

وإذا رجعنا إلى المثال الذي طرحناه مسبقا حول السيارات الذاتية القيادة، فلو أن سائقا ما خلفنا كرر الضغط على منبه السيارة على فترات متلاحقة، فإن النظام هنا يمكنه التنبؤ بأن السائق في لحظة غضب وأنه ربما يقوم برد فعل غير متوقع وعليه فإن النظام سيتمكن من التكيف مع هذا الوضع واتخاذ الإجراءات المناسبة لتفادي أي حادث عارض.

وعلى الرغم من أننا على الأرجح بعيدون جدا عن إنشاء آلات ذاتية الإدراك، فلا شك أن هذا النوع بالذات لو تم تطويره سيحدث ثورة غير مسبوقة تمهد إلى التكيف مع فكرة أن تعيش روبوتات فيما بيننا تقود السيارات وتتسوق في المحلات وتقوم بأشغال البيت، ولم لا؛ ربما تصل إلى مرحلة أن تحل محلنا في أماكن العمل.

تطبيقات الذكاء الصناعي

تبنت الكثير من الشركات الكبرى تقنية الذكاء الصناعي فقد فاجأتنا غوغل أخيرا بمساعدها الشخصي المتطور غوغل دوبليكس Google Duplex والذي استطاع أن يتظاهر وكأنه شخص عادي ليقوم بالاتصال بصالون حلاقة ويحجز موعدا بعد إجراء حوار طبيعي مع موظف خدمة العملاء؟ والمحير في الأمر أن الموظف لم يلاحظ أن الشخص الذي يحاول حجز الموعد ما هو إلا روبوت! وفي خطوة مشابهة، أعلنت مايكروسوفت خدمة مشابهة أطلقتها في الصين باسم تشاو آيس Xiaoice تستطيع أن تجري محادثة كاملة مع أي شخص دون الإحساس بأنك تكلم مساعدا شخصيا وهميا.

أما بالنسبة لسامسونغ، فقد قدمت لنا مساعدها الشخصي بيكسبي Bixby في جوالاتها الذكية الجديدة ومن خلاله تستطيع أن توجه الكاميرا على أي شيء وسيقوم بيكسبي في لحظات من معرفة الشيء المراد تصويره ويذكر لك اسمه ونوعه وأماكن شرائه من الإنترنيت.

من جهة أخرى، اقتصر استخدام الذكاء الصناعي في منتجات آبل على تقنيات محدودة كميزة فيس آي دي FaceID والتي ترسم صورة ثلاثية الأبعاد لوجه المستخدم لفتح الجهاز بمجرد النظر إليه، إضافة إلى ذلك استخدمت آبل الذكاء الصناعي في تقنية أنيموجي Animoji للواقع المعزز والتي تستطيع رسم أفاتار Avatar يشبه تماما شكل المستخدم ويمكنه محاكاة حركاته وأصواته.

أما هواوي، فاستخدمت تقنية الذكاء الصناعي في كاميرات جوالاتهها فتستطيع الكاميرا من خلاله معرفة العناصر الموجودة في الصورة سواء كان ذلك العنصر حيوانا أو غذاء أو شخصا أو نصا، وبالمناسبة يستطيع النظام ترجمة النصوص فوريا لأي لغة تريد.
المملكة المتحدة Technology

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة