المركزي التركي: أزمة العراق قد تحد من مساهمة الصادرات في النمو

المركزي التركي: أزمة العراق قد تحد من مساهمة الصادرات في النمو

الصادرات هبطت 21 في المائة بعد سقوط الموصل
الأربعاء - 5 شهر رمضان 1435 هـ - 02 يوليو 2014 مـ
إسطنبول: «الشرق الأوسط»
قال البنك المركزي التركي، أمس، إن التطورات الجيوسياسية في العراق تفرض مخاطر فيما يتعلق بمساهمة الصادرات في النمو الاقتصادي، في الربع الثاني من العام.
وقال البنك في محضر أحدث اجتماع للجنة السياسة النقدية: «من غير الملائم أخذ إجراءات في المرحلة الحالية كرد فعل على عدم التيقن الجيوسياسي، لكن ينبغي مراقبة التطورات عن كثب».
من جهة أخرى، قال اتحاد المصدرين الأتراك، أمس (الثلاثاء)، إن الصادرات للعراق هبطت 21 في المائة، الشهر الماضي، بعد أن استولى متشددون مسلحون على مدينة الموصل الشمالية، وتدهور الوضع الأمني في العراق، وهو شريك تجاري رئيس لتركيا.
واستولى مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق على جانبي الحدود العراقية – السورية، بعد أن استولوا على مدينة الموصل العراقية في العاشر من يونيو (حزيران)، وبدأوا التقدم صوب بغداد. وبحسب «رويترز» قال محمد بويوكيكشي رئيس اتحاد المصدرين، في بيان عبر البريد الإلكتروني: «صادراتنا للعراق تضررت منذ الاستيلاء على الموصل. لم يعد يتسنى وصول سوى قدر محدود للغاية من التجارة عبر المسار البديل إلى كركوك».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة