أغنى رجل في النرويج يتبرع بجزء من ثروته للأعمال الخيرية

أغنى رجل في النرويج يتبرع بجزء من ثروته للأعمال الخيرية

بدأ حياته صبيا في مزرعة وبنى إمبراطوريته العقارية في الخمسينات
الخميس - 9 صفر 1435 هـ - 12 ديسمبر 2013 مـ
أوسلو - لندن: «الشرق الأوسط»
تبرع أغنى رجل في النرويج بجزء من ثروته الشخصية، بما في ذلك شركة عقارية قابضة مدرجة في البورصة، لمؤسسة خيرية بمناسبة خروجه من إمبراطورية أعمال بنيت بجهده الذاتي.

وسلم أولاف ثون، الذي تقدر مجلة «كابيتال» ثروته بنحو 27 مليار كرونة (39.‏4 مليار دولار)، حصته البالغة 9.‏71 في المائة في شركة أولاف ثون إيندومسلسكاب، إلى مؤسسته الجديدة ليبدأ الكيان الجديد بنحو 3.‏1 مليار دولار بناء على رسملة الشركة.

وقالت الشركة في بيان: «الغرض من مؤسسة أولاف ثون تقديم ملكية مستقرة وطويلة الأجل لأولاف ثون غروب وعملياتها وفقا للخطوط الرئيسية التي اعتاد أولاف ثون استخدامها لأعماله ولتوزيع الأموال على الصناديق الخيرية»، حسب رويترز.

بدأ الملياردير العصامي ثون حياته صبيا في مزرعة وبنى إمبراطوريته العقارية في أوائل الخمسينات ليكون مجموعة تضم نحو 500 منشأة، بما في ذلك فنادق ومبان إدارية. ورغم أنه أتم عامه التسعين هذا العام فإن ثون لا يزال شخصية عامة معروفة، ويقوم بدور نشط في انتخابات هذا العام بدعم حزب التقدم الشعبي.

كان ثون أيضا رئيسا لمجلس إدارة شركته طوال الواحد والثلاثين عاما الماضية، وساند علانية الضرائب المرتفعة على الدخول والثروات في النرويج التي أضرت بالأثرياء. ولم يكن أغنى منه في النرويج سوى قطب صناعة النقل البحري جون فريدركسن، لكنه تخلى عن جنسيته منذ سنوات ليحصل على الجنسية القبرصية هربا من الضرائب المرتفعة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة