رئيسا الأركان الأميركي والتركي يبحثان التعاون ضد الإرهاب

رئيسا الأركان الأميركي والتركي يبحثان التعاون ضد الإرهاب

قبل لقاء جاويش أوغلو ـ بومبيو لحسم وضع منبج
الأحد - 20 شهر رمضان 1439 هـ - 03 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14432]

بحث رئيس الهيئة العامة لأركان الجيش التركي خلوصي أكار مع نظيره الأميركي جوزيف دانفورد المشاكل الأمنية في سوريا والجهود المشتركة في مكافحة التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها تنظيم داعش.
وذكرت رئاسة الأركان التركية في بيان أمس أن أكار ودانفورد أجريا اتصالا هاتفيا ليل أول من أمس، تبادلا خلاله وجهات النظر حول المشاكل الأمنية في سوريا، واللقاءات المستمرة لقضايا مكافحة التنظيمات الإرهابية.
وفي السياق ذاته، قال المتحدث باسم رئاسة الأركان الأميركية باتريك رايدر في بيان: «واصل رئيسا أركان الجيشين المفاوضات حول سوريا، بما في ذلك الهزيمة الدائمة لتنظيم داعش».
وجاء الاتصال قبل لقاء مرتقب بين وزيري الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الأميركي مايك بومبيو في واشنطن غدا (الاثنين)، سيتم خلاله، بحسب أنقرة، بحث خريطة طريق بشأن مدينة منبج السورية تتضمن التنسيق العسكري بين الجانبين التركي والأميركي في المدينة الخاضعة لسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وإخراج عناصر ذراعه المسلح (وحدات حماية الشعب الكردية) منها، وإدارة المدينة بشكل مشترك خلال مرحلة انتقالية لحين تشكيل إدارة محلية من السكان الأصليين وغالبيتهم من العرب.
وقال وزير الخارجية التركي، في مقابلة تلفزيونية الأربعاء الماضي، إن خريطة الطريق في منبج قد تنفذ قبل نهاية الصيف في حال التوصل إلى اتفاق بين بلاده والولايات المتحدة، مشيراً إلى أن قوات أميركية وتركية ستدير المدينة حتى يتم تشكيل إدارة محلية فيها. لكن واشنطن نفت التوصل إلى اتفاق في هذا الشأن.
وذكر جاويش أوغلو أن القوات التركية والأميركية ستسيطر على منبج إلى حين تشكيل إدارة جديدة في المنطقة بموجب تفاهم مع واشنطن سيغادر بموجبه المسلحون (في إشارة إلى عناصر وحدات حماية الشعب الكردية) المنطقة، وأن الجدول الزمني لهذه الخطة يمكن أن يحدد أثناء محادثاته مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (غدا)، لافتاً إلى أن الخطط الخاصة بمنبج يمكن أن تستكمل قبل نهاية الصيف إذا تم التوصل لاتفاق، وأن القوات الأميركية والتركية ستسيطر على المنطقة لحين تشكيل إدارة جديدة.
وأشارت تقارير إلى أن تركيا وأميركا تتفقان على خطة من ثلاث خطوات بشأن منبج السورية، حيث سيغادر المسلحون الأكراد المدينة خلال 30 يوماً إذا وقع اتفاق بين جاويش أوغلو وبومبيو، وتبدأ القوات الأميركية والتركية عملية إشراف مشتركة فيها خلال 45 يوماً.
وأكد جاويش أوغلو، أن عناصر الوحدات الكردية ستنسحب من منبج، قائلاً: «سينسحبون من منبج، وليس موضوعنا الآن إلى أين سوف ينسحبون. وعندما ينسحبون سوف يدير المدينة أهلها. وفي الفترة الانتقالية سوف تتم إدارة المدينة من قبل تركيا والولايات المتحدة».
وسبق أن طالبت تركيا الولايات المتحدة بسحب عناصر الوحدات الكردية إلى شرق الفرات، والأسبوع الماضي زار وفد أميركي العاصمة التركية أنقرة الأسبوع الماضي للتباحث حول الملف السوري، ولا سيما مدينة منبج، وأكدت الخارجية التركية أن المباحثات توصلت إلى خريطة طريق حول مستقبل منبج.
ونفت هيثر نوريت، المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، وجود أي اتفاق حول مدينة منبج، قائلة إن المحادثات بين مجموعات العمل المشتركة التي تم تشكيلها من الولايات المتحدة وتركيا ما زالت مستمرة لمناقشة الكثير من القضايا المشتركة.


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

فيديو