المغرب يأمل في استضافة مونديال 2026 رغم مخاوف «الفيفا»

المغرب يأمل في استضافة مونديال 2026 رغم مخاوف «الفيفا»

السبت - 19 شهر رمضان 1439 هـ - 02 يونيو 2018 مـ
شعار المغرب للترويج لها لتنظيم كأس العالم في مؤتمر صحفي-أرشيفية (أ.ب)
الرباط: «الشرق الأوسط أونلاين»
رغم أن لجنة تقييم تابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أعربت عن بعض المخاوف لديها بشأن ملف المغرب لاستضافة كأس العالم 2026، فإن الرباط ما زالت تأمل في الفوز بحق استضافة المونديال في التصويت الذي سوف يُجرى يوم 13 من الشهر الجاري.
ومنح تقرير الاتحاد الدولي، الذي تم نشره في ساعة متأخرة ليلة الخميس، المغرب 7.‏2 نقطة مقابل 4 نقاط -من أصل 5 نقاط- للملف المشترك المقدم من أميركا وكندا والمكسيك.
وبينما قام «الفيفا» بتصعيد ملف المغرب للمرحلة التالية، فإنه حدد 3 مجالات «عالية الخطورة» تتعلق بمفهوم البطولة المكونة من 48 فريقاً وهي: المنشآت والمواصلات والإقامة. أما الملف الآخر فليست به مناطق عالية المخاطر، وفي الأغلب فإن درجات المخاطر فيه منخفضة.
ونقلت وكالة الأنباء المغربية (ماب) عن اللجنة المنوطة بملف الترشح قولها إنها متفائلة بالفوز من خلال التصويت الذي سيُجرى في الجمعية العمومية لـ«الفيفا» (كونغرس) في موسكو يوم 13 يونيو (حزيران) الجاري، بشرط موافقة مجلس «الفيفا» على دخول الملفين للتصويت عليهما يوم 10 من الشهر الجاري.
وقال مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة الترشح: «في الأيام المقبلة، سنواصل مهمتنا المتمثلة في أن نوضح لـ(الفيفا) ولعائلة كرة القدم العالمية قدرتنا على تنظيم كأس عالم حقيقية ومربحة، تاركين إرثاً قوياً لعالم كرة القدم».
ووصف الكرة بأنها «جزء لا يتجزأ من هويتنا الوطنية» وأضاف: «يمكننا أن نضمن مونديالاً سحرياً ونابضاً بالحياة للاعبين والجماهير في جميع المدن المغربية».
وبينما يُنظر إلى ملف «أميركا - المكسيك - كندا» المشترك على أنه الأوفر بالفوز، ما زالت هناك فرصة للمغرب للفوز بتصويت الأعضاء الذين يحق لهم التصويت بالاتحاد الدولي والبالغ عددهم 207، إذا حصلت على كل أصوات الاتحادات الأفريقية، بالإضافة إلى المناطق الأخرى التي تعارض الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وفي المقام الأول العالم العربي.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة