ربع مليون مسلم صلّوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى

ربع مليون مسلم صلّوا الجمعة الثالثة من رمضان في الأقصى

إصابات خلال مسيرات في الأراضي الفلسطينية
السبت - 19 شهر رمضان 1439 هـ - 02 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14431]
تل أبيب - غزة: «الشرق الأوسط»
رغم القيود الشديدة التي فرضتها قوات الاحتلال الإسرائيلي على المسلمين في الضفة الغربية، وجعلت مئات الشبان يخاطرون بأرواحهم للوصول إلى الحرم الشريف، أدّى أكثر من ربع مليون فلسطيني صلاة الجمعة الثّالثة من شهر رمضان الفضيل في المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة في القدس الشرقية المحتلة. وسُجّل أمس تراجع جديد في حدة المواجهات التي تحصل أسبوعياً على حدود قطاع غزة مع إسرائيل.

وتوافد عشرات الآلاف من الفلسطينيين منذ فجر أمس إلى مدينة القدس بطرق مختلفة، لأداء هذه الصلاة، رغم الإجراءات الأمنية الإسرائيلية المشددة، التي تمثلت بنشر عشرات الحواجز العسكرية الفاصلة بين الضفة الغربية والقدس وقرار سلطات الاحتلال السماح للنساء من كل الأعمار بدخول المدينة، فيما منعت الرجال دون سن 40 عاماً من الدخول. وقمع جنود الاحتلال مواطنين حاولوا دخول القدس عن طريق وادي أبو الحمص القريبة من قريتي النعمان والخاص، شرق مدينة بيت لحم، ومنعوهم من التوجه لأداء صلاة الجمعة.

وأطلق الاحتلال قنابل الغاز والصوت، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بحالات اختناق، وإصابة الصحافية صفية عمر من «راديو بلدنا» بقنبلة صوتية لكنها عولجت ميدانياً.

وشهد حاجز قلنديا الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس أزمة كبيرة في الجانب المخصص للرجال. وقد جادل جندي شباناً وطلب منهم مغادرة الموقع، لكن شاباً عشرينياً قال له: «لن تمنعنا حواجزكم من الوصول إلى المسجد الأقصى. هناك طرق أخرى للقدس تمر عبر تسلق جدار الفصل العنصري». وبالفعل، ففي بلدة الرام القريبة، شوهد عشرات الشبان وهم يتسلقون جدار الفصل عبر سلالم خشبية للوصول إلى الجانب الآخر، رغم أنهم يعرفون أن هناك خطراً حقيقياً بأن يطلق جنود الاحتلال النار عليهم. وقال أحدهم قبيل صعوده: «من هنا يمكننا الوصول إلى القدس رغماً عن أنف الجيش الإسرائيلي». وأضاف أن «مدينة القدس فلسطينية إسلامية لن تغيرها الإجراءات العسكرية الإسرائيلية من تهويد وتنكيل واستيطان، أو نقل سفارة دول غربية أو اعتراف بأنها عاصمة لدولة الاحتلال».

ويؤكد المسؤولون في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أنه عادة ما يتعرض الشبان العابرون من خلال الجدار للملاحقة من قبل آليات عسكرية، ومنهم من يتعرض للسقوط والإصابة برضوض وكسور.

وكانت الهيئة الوطنيّة العليا لمسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار على غزة، دعت كل القوى والقطاعات الشعبيّة للمشاركة في «المسيرات الجماهيريّة الشعبيّة بطابعها وأدواتها السلميّة لحماية حق العودة وكسر الحصار». كما دعت الهيئة، في بيان، الفلسطينيين في أراضي 1948 وأراضي 1967 للمشاركة في المسيرات انطلاقاً من «وحدة الدم ووحدة الهدف ووحدة المسار والمصير». وأضافت: «نؤكّد على وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة أهدافه، موجّهين التحيّة لأهلنا في الداخل (48)، خصوصاً جماهير شعبنا في حيفا، عروس الكرمل».

وفي الضفة الغربية انطلقت المسيرات في مناطق عدة، وكالعادة قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي كثيراً منها، مثل مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري، ومسيرة كفر قدوم والخليل. فقد هاجم جنود الاحتلال سكان نعلين بقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لدى وصولهم إلى منطقة «بوابة العصفور»، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق. وقالت مصادر محلية إن مسيرة هذه الجمعة جاءت إحياء للذكرى الـ17 لوفاة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير فيصل الحسيني، وتنديداً بجرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

وفي كفر قدوم، أُصيب شابّ بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في البطن، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي أعقبت المسيرة السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمنددة بالقرارات الأميركية المتعلقة بالقدس المحتلة. وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي إن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين في المسيرة بعد انطلاقها مباشرة باستخدام الرصاص المعدني بكثافة، ما أدى إلى إصابة شاب في البطن، لكنه عولج ميدانياً.

واقتحمت قوات الاحتلال، فجر الجمعة، مدينة الخليل وقرى وبلدات محيطة بها، وشنت حملة مداهمات وتفتيش واسعة. ودهم جيش الاحتلال عدداً من منازل المواطنين في الخليل.

واندلعت مواجهات عنيفة بين شبان وجنود الاحتلال في بلدة يطا جنوب الخليل، حيث أطلق الاحتلال الرصاص المطاطي بكثافة، مما أدى إلى إصابة شاب برصاصة في قدمه. كما شنت قوات الاحتلال حملة دهم وتفتيش في بلدات الظاهرية، والسموع، ونوبا، وخاراس ودورا.

وفي قطاع غزة، أعلنت مصادر طبية مقتل فتاة وإصابة 140 شخصاً بينهم 40 بالرصاص الحي في مواجهات شهدتها الحدود الشرقية والشمالية للقطاع، فيما أصيب عشرات آخرون جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع إثر إلقاء قوات الاحتلال قنابل غاز تجاه المتظاهرين و«خيام العودة» في مناطق حدودية عدة. كما أصيب محمود الزهار، القيادي في حركة «حماس»، إصابة طفيفة جراء استنشاقه الغاز خلال وجوده قرب المتظاهرين شرق مدينة غزة.

وقالت مصادر طبية إن الفتاة رزان النجار (21 عاماً) قُتلت برصاص الاحتلال شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، وهي متطوعة بالعمل الميداني الطبي مع المسعفين. وعلى رغم ذلك، سُجّل أمس تراجع في حدة المواجهات مقارنة مع أيام الجمعة الماضية على حدود القطاع.

ووصلت وفود من المتظاهرين عبر حافلات إلى حدود القطاع بعد صلاة العصر، حيث تناولوا إفطار الصيام في الخيام الحدودية، وأدواء صلاة العشاء والتراويح فيها بناء على دعوة الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة الكبرى، وكسر الحصار، التي أطلقت على مسيرات أمس اسم «جمعة من غزة إلى حيفا... وحدة دم ومصير مشترك».

وأطلق عدد من الشبان المتظاهرين طائرات ورقية تحمل زجاجات حارقة تجاه الأحراش والأراضي الزراعية الإسرائيلية المجاورة للحدود، ما أدى إلى اندلاع حرائق كبيرة في تلك المناطق عملت طواقم إطفاء تابعة للاحتلال على إخمادها.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن نحو 5 آلاف فلسطيني تظاهروا على الحدود، وإن أعمال «شغب» محدودة وقعت في 5 نقاط حدودية، مشيراً إلى أن قوات الجيش أطلقت النار على فلسطينيَيْن اقتربا من السياج الأمني.

وذكرت إحصائية إسرائيلية نشرت أمس أن 127 فلسطينياً من سكان قطاع غزة تسللوا إلى المستوطنات المحاذية منذ بداية العام الحالي، وأن غالبيتهم تسللوا منذ بدء الأحداث على الحدود في نهاية مارس (آذار) الماضي.

وبحسب التقرير، فإن عدداً من المتسللين اعتقلوا فيما تمكنت الغالبية من العودة إلى القطاع بعد أن وصلت إلى مواقع عسكرية وأقدمت على إحراق نقاط ومعدات عسكرية.

وتزامنت الأحداث في غزة مع مسيرة في حيفا شارك فيها عشرات الفلسطينيين في مفرق باسل الأعرج في جادة الكرمل (بن غوريون)، وذلك للجمعة الثالثة على التوالي تضامناً مع قطاع غزة. وجرت المسيرة وسط استنفار من أفراد الشرطة الإسرائيلية الذين كانوا قمعوا مسيرة مماثلة في التاسع عشر من الشهر الماضي، ما أدى إلى إصابة واعتقال عدد من المتظاهرين، مما أثار جدلاً واسعاً في إسرائيل التي وصف بعض وزراء حكومتها المتظاهرين بأنهم ينتمون إلى «حماس» وبأنهم من «الطابور الخامس»، الأمر الذي رفضه النواب العرب في الكنيست واعتبروه تحريضاً.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة