مباراة الأرجنتين في القدس تشعل معركة سياسية

مباراة الأرجنتين في القدس تشعل معركة سياسية

نتنياهو تدخل لنقلها من حيفا... والفلسطينيون يطالبون بالتراجع
الجمعة - 18 شهر رمضان 1439 هـ - 01 يونيو 2018 مـ رقم العدد [ 14430]
رام الله: كفاح زبون
يسابق الفلسطينيون الزمن في محاولة لثني المنتخب الأرجنتيني عن لعب مباراة ودية في كرة القدم مع المنتخب الإسرائيلي في مدينة القدس، في 9 يوليو (تموز) المقبل، باعتبار ذلك مشاركة في الترويج للدعاية الإسرائيلية حول «القدس الموحدة».
وأبرق رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، اللواء جبريل الرجوب، إلى وزير التعليم والرياضة الأرجنتيني، استيبان بولريتش، والاتحاد الأرجنتيني للكرة، بضرورة التراجع عن لعب المباراة التي تستغلها إسرائيل، لتمرير «سياسة الضم غير القانوني في القدس».
وكان يفترض أن يعقد اللقاء الودي بين المنتخبين في حيفا، لكن الحكومة الإسرائيلية نقلته إلى القدس في رسالة سياسية لا علاقة لها بالرياضة كما يؤكد الرجوب.
وقررت الحكومة الإسرائيلية إجراء المباراة في القدس في الوقت الذي تحيي فيه إسرائيل الذكرى الـ70 لقيامها، وهو الموعد إلى يحيى فيه الفلسطينيون كذلك ذكرى «النكبة» الأليمة.
واتهم الرجوب الحكومة الإسرائيلية، أمس، بتسييس الرياضة واستغلال اتحاد كرة القدم في إسرائيل، لتمرير سياسة الضم غير القانوني للقدس.
وأكد الرجوب أنه أرسل احتجاجات إلى كل من الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، والاتحاد القاري في أميركيا الجنوبية، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، والاتحاد العربي لكرة القدم، واتحاد التضامن الإسلامي، وأمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، ورئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب خالد عبد العزيز، وطالب الجميع باتخاذ إجراءات عاجلة من أجل تغيير مكان إقامة المباراة، و«الالتزام بمبادئ فصل الرياضة عن السياسة لما في ذلك مصلحة لاستقرار جميع الشعوب».
ولم يعلق الاتحاد الأرجنتيني على الطلب الفلسطيني الذي يتوقع أن تسانده منظمات فلسطينية وعربية ودولية، بما فيها حركة المقاطعة (BDS) التي نجحت، مؤخرا، في إلغاء حفل الفنانة الكولومبية شاكيرا الذي كان مقررا في تل أبيب في التاسع من يوليو المقبل.
وكانت فكرة المباراة خرجت إلى الوجود من خلال مبادرة إسرائيلية خاصة وليس عبر الحكومة أو الاتحاد الرياضي، واتفق بداية على وصول المنتخب الأرجنتيني إلى حيفا، لكن وزيرة الرياضة والثقافة، ميري ريغيف، تدخلت وتعهدت بتحمل كل التكاليف الإضافية المترتبة على نقل المباراة إلى القدس، بما في ذلك تأمين حراسة خاصة لنجم المنتخب الأرجنتيني، ميسي.
واتضح لاحقا أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، تدخل شخصيا في نقل المباراة. وبعث نتنياهو برسالة خاصة لرئيس الأرجنتين ناشده فيها تشجيع منتخب بلاده على الوصول إلى القدس، وكتب نتنياهو أن وصول الفريق إلى القدس له أهمية عظيمة على خلفية احتفال إسرائيل بعيد استقلالها الـ70.
وتعهد نتنياهو بدفع كل ما يلزم لقاء لعب المنتخب في القدس.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة