كعكات مجسمة تمثل مصر في كأس العالم للحلويات

فن جديد ينهي حقبة الأشكال التقليدية

دينا دياب مع إحدى كعكاتها - كعكة مستوحاة من أجواء هندية - أشكال متنوعة من الكعكات المنحوتة
دينا دياب مع إحدى كعكاتها - كعكة مستوحاة من أجواء هندية - أشكال متنوعة من الكعكات المنحوتة
TT

كعكات مجسمة تمثل مصر في كأس العالم للحلويات

دينا دياب مع إحدى كعكاتها - كعكة مستوحاة من أجواء هندية - أشكال متنوعة من الكعكات المنحوتة
دينا دياب مع إحدى كعكاتها - كعكة مستوحاة من أجواء هندية - أشكال متنوعة من الكعكات المنحوتة

«نحت» الكعكات (التورتات) المجسمة، هو أحد فنون صناعة الحلويات النادرة، التي تتطلب مهارات متعددة تجمع بين فن صناعة الحلوى، وموهبة نحت الأشكال المختلفة، وككل الفنون فهو أيضاً يتطلب رؤية وقدرة على الابتكار، فلم تعد «التورتة» تتخذ أشكالها التقليدية المعروفة، بل يمكنها أن تكون على شكل تمثال فرعوني، أو مجسم لشخصية ما، أو وردة متكاملة الأبعاد، وهو ما برعت فيه صانعة الحلويات دينا دياب، التي ستمثل بلدها في كأس العالم للحلويات ضمن فريق المنتخب المصري.
قبل نحو 9 سنوات، أرادت إحدى بناتها إهداء صديقتها «تورتة» في عيد ميلادها، لكن سعرها في متاجر الحلوى كان أكبر من مدخراتها، فقررت دينا دياب، أن تنقذ طفلتها من المأزق، وشرعت في صناعة أول «تورتة» منزلية في مسيرتها المهنية، لكن النتيجة لم تكن جيدة، واضطرت إلى شراء واحدة من المتجر لإنقاذ الموقف.
قضت العامين التاليين ما بين حضور دروس ودورات تدريبية وورش عمل وتجارب منزلية، إلى أن أتقنت صناعة «التورتة» بشكلها التقليدي، ورغم انتشار منتجاتها خارج محيط العائلة والأصدقاء، وتحولها إلى عمل احترافي يحقق دخلاً مادياً جيداً، فإن رغبتها في التجديد دفعتها بشكل عفوي إلى محاولات متعددة لصناعة أشكال مختلفة غير تقليدية، ومع البحث والقراءة أدركت أن ما تحاول فعله هو فن غير منتشر في مصر يتطلب مهارات أخرى، فشرعت أيضاً في حضور ورش العمل، لتصبح بعد فترة واحدة من رائدات «نحت» التورتات المجسمة.
تقول دينا دياب لـ«الشرق الأوسط»: «بعد أن أتقنت صناعة التورتة بشكلها التقليدي كنت دائماً أشعر برغبة في تغيير شكلها وصناعة أشكال مختلفة، وكلما تمكنت من صناعة شكل ما أواجه مشكلة في تماسك الشكل، حيث تنهار القطعة كلها قبل أن أنهيها، ومع البحث تأكدت أنني موهوبة في النحت، لكني أحتاج إلى تطوير مهارتي في الحفاظ على تماسك الشكل، ولم أكن وقتها أعرف أنه يوجد ما يسمى نحت التورتة».
وتضيف: «نحت التوتة فن ينقسم إلى شقين: الأول خاص بصناعتها كنوع من الحلويات المعروفة، والآخر هو فن النحت اليدوي، حيث نقوم بنحتها لصناعة الشكل المجسم الذي نريده، ويكون شكلاً متكامل الأبعاد، بمعنى أنه إذا صنعت واحدة عبارة عن وردة، فتشعر أنها وردة حقيقية سواء بالنسبة لشكلها وأبعادها أو ألوانها الطبيعية».
تسعى «دياب» إلى نشر فن «نحت» التورتات في مصر من خلال تنظيمها دورات تدريبية وورش عمل في معهد تدريبي افتتحته لصقل مهارات صناع الحلوى.
وتم اختيارها لتمثل مصر في فن «نحت» التورتات، ضمن فريق المنتخب الوطني المصري للحلوى، الذي يشارك في كأس العالم للحلويات في مدينة ميلانو الإيطالية العام المقبل 2019، وهي مسابقة ينظمها الاتحاد الدولي لصناع الحلوى كل عامين.
ترى دينا دياب، أن «نحت» التورتات فن يستلزم التدريب المستمر والتعلم وتطوير المهارات؛ إذ لا يجب أن يتوقف عند تمكن صاحبه من «نحت» أي شكل يريده أو يطلب منه، بل يحتاج إلى شغف الابتكار والخيال كأي فن آخر.
وتتابع: «كثيراً ما أقوم بنحت أشكال تعجبني دون أن يطلبها مني أحد، كالتماثيل الفرعونية، والحيوانات، وذات مرة رأيت في مجلة صورة لرجل من الهنود الحمر (سكان أميركا الأصليين) فقمت بنحته لأنه ألهمني، وأكثر الأشكال طلباً في الأفراح تتركز على مجسم كامل لفستان الزفاف، أو تمثال كامل للعروس، وفي أعياد الميلاد يطلب تمثال مجسم للشخص نفسه، والأطفال يطلبون مجسمات لشخصيات كرتونية مثل ميكي وبطوط وسندريلا».



كيت تطلّ في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات ولحظات الضعف»

الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
TT

كيت تطلّ في عيد الملك تشارلز رغم «الصعوبات ولحظات الضعف»

الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)
الأميرة المُنتَظر حضورها (أ.ف.ب)

اتّجهت كلّ الأنظار، السبت، إلى الأميرة كيت التي أطلّت رسمياً للمرّة الأولى منذ بدء علاجها من مرض السرطان، داخل عربة في لندن، وذلك ضمن فعاليات العرض العسكري التقليدي الذي يُنظَّم في مناسبة عيد ميلاد الملك تشارلز الثالث.

بعد 6 أشهر من ظهورها الأخير قبيل عيد الميلاد حين ألغت أميرة ويلز كل التزاماتها الرسمية لتخضع لعلاج كيميائي وقائي، أعلنت، مساء الجمعة، أنها ستحضر هذا الحفل الرسميّ، مشيرة إلى «تقدُّم جيد» في علاجها، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

أشاعت هذه الرسالة أجواء ارتياح لدى البريطانيين الذين قدِموا إلى محيط قصر باكينغهام لحضور العرض.وقالت أنجيلا بيري، وهي معلّمة تبلغ 50 عاماً، قدمت من ريدينغ بغرب لندن: «شعرتُ بارتياح شديد عند سماع هذا النبأ». وعبَّرت عن «تطلّعها لرؤيتها»، معربة عن أملها في أن تطل من على شرفة القصر قائلة: «إنها ملكتنا المقبلة، هي شخصية مهمّة جداً». من جهتها، قالت موظّفة المصرف نيكي ويش (50 عاماً)، إنها جاءت لرؤية «عظمة العرض»، مضيفةً: «نتمنّى لها الحظّ الجيد».

في رسالة نُشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تحدّثت زوجة الأمير ويليام للمرّة الأولى أيضاً عن صحتها منذ الإعلان عن مرضها في مقطع فيديو بنهاية مارس (آذار).

وكتبت كيت (42 عاماً) في رسالتها المُرفقة بصورة التقطت في وقت سابق هذا الأسبوع في وندسور، وفق مكتبها: «أحقّق تقدُّماً جيداً، لكن كما يعرف أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام جيدة وأيام سيئة».

وأضافت: «علاجي مستمرّ، وسيستمرّ لأشهر»، واصفة كيف أنها في الأيام الأكثر صعوبة تشعر بـ«التعب والضعف»، وأنها على العكس تريد «الاستفادة بالحد الأقصى» من الأوقات التي تشعر فيها بأنها في وضع أفضل.

كيت والابتسامة الرقيقة (أ.ف.ب)

وتابعت: «أتطلّع إلى حضور العرض العسكري في مناسبة عيد ميلاد الملك بنهاية الأسبوع مع عائلتي، وآمل في التمكن من المشاركة في بعض الالتزامات العامة هذا الصيف، مع العلم أنني لم أخرج بعد من الصعوبات»، متوجّهة بالشكر على الدعم الكبير الذي تلقته.

وسيحتفل الملك بعيد ميلاده الـ76 في 14 نوفمبر (تشرين الثاني)، لكنّ التقاليد منذ عام 1748 تقضي بتنظيم احتفال رسمي يشمل عرضاً عسكرياً وظهوراً للعائلة المالكة على شرفة القصر في يونيو (حزيران).

يحضر كثيرون عادة العرض، لكن ليس ثمة شك بأنّ عدداً كبيراً من مؤيّدي العائلة المالكة سيحضرونه خصوصاً لمحاولة رؤية كيت التي تمثّل الوجه المُشرق للملكية.

وستنتقل الأميرة عبر الجادّة الكبرى المؤدّية إلى قصر باكينغهام في عربة برفقة أولادها الـ3، ثم تنضمّ إلى أفراد العائلة المالكة الآخرين بعد العرض العسكري لتوجيه التحية من شرفة القصر.

الملك المصاب أيضاً بالسرطان ويخضع حالياً للعلاج، سيكون حاضراً بعدما استأنف التزاماته العامة في نهاية أبريل (نيسان)، حين قال أطباؤه إنهم «راضون بما فيه الكفاية عن التقدُّم المحرز حتى الآن».

أول ظهور له كان التوجُّه إلى مركز علاج السرطان. ثم زار في مطلع يونيو فرنسا مع الملكة كاميلا في مناسبة الاحتفالات بالذكرى الـ80 لإنزال الحلفاء في النورماندي.

وسيستقبل الملك وزوجته في نهاية يونيو إمبراطور اليابان ناروهيتو وزوجته الإمبراطورة ماساكو في زيارة دولة.

الزوجان يداً بيد (أ.ف.ب)

لكن هذا العام، سيشارك الملك تشارلز الثالث في العرض العسكري من داخل عربة، وليس ممتطياً حصاناً أسوةً بالعام الماضي، كما أوضح القصر أخيراً.

وسيظهر نجله وريث العرش الأمير ويليام (41 عاماً) على حصان خلال العرض الذي ينطلق من قصر باكينغهام، وصولاً إلى الساحة التي يتلقّى فيها الملك التحية الملكية قبل أن يستعرض القوات المشاركة.

وحذّرت الشرطة من أنّ الحدث سيتطلب عملية أمنية «كبرى»، بينما دعت الحركة المناهضة للملكية إلى التظاهر.

وأعلنت قوات الأمن أيضاً أنه سيحظر حمل أشياء مثل مكبرات الصوت أو غيرها على امتداد طريق العرض بهدف عدم التأثير في حركة أفواج الخيّالة المُشاركة.