«غزة إلى أين؟» لسمير الشوا

«غزة إلى أين؟» لسمير الشوا

الخميس - 16 شهر رمضان 1439 هـ - 31 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14429]
لندن: «الشرق الأوسط»
عن دار «الرمال» بقبرص، صدر كتاب «غزة إلى أين؟» لسمير الشوا، الذي جاء في 344 صفحة من الحجم الكبير. ضم الكتاب أربعة عشر فصلاً، تناولت مواضيع مختلفة، منها عودة المؤلف إلى أرض الوطن، فلسطين، وبالتحديد إلى مدينته غزة، وقطاع الكهرباء في فلسطين، الذي ساهم الشوا في إنجازه، وانتفاضة الأقصى، والمثقف والسلطة، وحركة المقاومة الفلسطينية، والدور الأوروبي المتردد، وغيرها من المواضيع.
يقول المؤلف في مقدمته: «لا يجد المرء تفسيرا لما يحدث في غزة أو الضفة من نزاعات مستمرة وحكومات متعاقبة ومفاوضات عقيمة واتفاقات لا تنفذ، وعهود لا تصان، وأدخلنا إلى قاموسنا الفلسطيني كلمات جديدة كنا لا نستخدمها، والآن أصبحت تستخدم يومياً وأكثرها قسوة وحسرة وحزناً كلمة (الانقسام).
كنا نعاني من الحصار والانغلاق ونقص الماء والدواء والخلافات السياسية والعقائدية والفلتان الأمني ولكن تلك المعاناة محتملة رغم ثقلها. السؤال الذي يطرح نفسه دائماً: «لماذا يتجاهل قادة حماس وقادة فتح في الضفة الاعتراف بالحقيقة المرة وهي أن المستفيد الأول والأخير من هذا الانقسام البغيض هو الاحتلال الإسرائيلي؟، إن غزة بشعبها ورجالها وصمودها سوف تنجح بإرغام القيادات على تحقيق المصالحة الوطنية وإعادة السلطة الشرعية والكرامة والكبرياء»..
وكتب الناشر على الغلاف الأخير:
«في هذا الكتاب شرح واف عن معايشة الأحداث التي أدت إلى الانقسام البغيض، ومستقبل غزة الاقتصادي، ومحاولة إيجاد الحلول لمشاكل الكهرباء والغاز الفلسطيني، وتطوير وبناء وتشغيل محطة كهرباء غزة. كذلك يلقي الضوء على تاريخ غزة منذ انتهاء الانتداب البريطاني مروراً بحكم الإدارة المصرية والاحتلال الإسرائيلي وعودة السلطة المدنية إلى حكومة حماس. كما يحتوي الكتاب على تجربة المؤلف في مجال الثقافة، حيث قام بتأسيس دار الهاني للكتب، وهي أول دار نشر فلسطينية في بريطانيا تعنى بالقضايا الوطنية الفلسطينية، والتي جمعته بالعديد من المفكرين والأكاديميين الفلسطينيين والعرب».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة