روبوتات منزلية مطورة من «أمازون»

روبوتات منزلية مطورة من «أمازون»

ذاتية الحركة تصمم بنظام رؤية كومبيوترية تتجول داخل المنازل
الاثنين - 14 شهر رمضان 1439 هـ - 28 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14426]
روبوت تنظيف منزلي يمكن التحكم بعمله من بعد
لندن: «الشرق الأوسط»
قبل عشر سنوات، قدّمت «أمازون» جهاز «كيندل» واضعة أسس القراءة على جهاز رقمي. وقبل أربع سنوات، أطلق جيف بيزوس رئيس الشركة جهاز «إيكو» الذي جذب ملايين الأشخاص إلى فكرة التواصل مع جهاز كومبيوتر.

روبوت منزلي

واليوم، تقف «أمازون» أمام رهان كبير جديد هو تطوير روبوت منزلي، إذ انطلقت الشركة العملاقة في تجارة التجزئة والحوسبة السحابية بتنفيذ خطّة هائلة وطموحة تهدف إلى بناء روبوت منزلي، حسبما أفاد به أشخاص مطلعون على الخطّة. ويشرف على المشروع الذي حمل اسم «فيستا»، تيمناً بإلهة الموقد والعائلة والمنزل عند الرومان، غريغ زيهر، مدير مختبر «أمازون 126»، وهو قسم البحث وتطوير الأدوات في سانيفيل، كاليفورنيا. ويتولّى مختبر «126» مسؤولية تطوير بعض أجهزة أمازون كمكبرات صوت «إيكو»، ومجموعة أدوات «فاير تي في»، وأجهزة «فاير» اللوحية، وهاتف «فاير» الذي لم يلقَ الرواج المطلوب.
وظهرت فكرة مشروع «فيستا» قبل بضع سنوات، ولكنّ «أمازون» بدأت هذا العام بتوظيف فرق العمل التي ستنفذ هذا المشروع.
لم تتضح حتى اليوم نوعية المهام التي قد يؤديها روبوت «أمازون» المنزلي، ولكنّ الأشخاص المطلعين على المشروع يتوقّعون بأن يكون روبوت «فيستا» على شكل «أليكسا» متحرّكة، ترافق المستهلكين في أي مكان في منزلهم الذي لا يملكون فيه جهاز «إيكو».
يتميّز النموذج التجريبي للروبوت بكاميرا متطورة ورؤية كومبيوترية برمجية، وهو قادر على التحرّك في أرجاء المنازل كما لو كان سيارة ذاتية القيادة. ويتولّى ماكس بالي، المسؤول التنفيذي السابق في «آبل» قيادة العمل على الرؤية الكومبيوترية. كما استعانت «أمازون» بمهندسين ميكانيكيين متخصصين من عالم الصناعة الروبوتية.
وتستطيع النماذج التجريبية التنقّل من غرفة إلى أخرى وكأنها سيارات ذاتية القيادة. وتأمل الشركة أن تبدأ اختبار هذه الروبوتات في المنازل في وقت لاحق من هذا العام. وقالت المصادر نفسها إنّ هذا المشروع يختلف عن الروبوتات التي اعتادت «أمازون روبوتيكس»، وهي أحد فروع الشركة الموجودة في ماساتشوستس وألمانيا، تطويرها؛ إذ تعمل «أمازون روبوتيكس» على نشر روبوتات في مخازن الشركة للتنقل بين البضائع.
ولعقود مضت، كان الوعد بتطوير روبوتات منزلية تصلح للمرافقة وأداء المهام الأساسية حلماً بعيداً في مجال الصناعة التقنية، إذ قدّم نولان بوشنيل، مؤسس «أتاري» روبوت «توبو» على شكل رجل ثلج بطول ثلاثة أقدام عام 1983. ثم تلت «توبو» محاولات متعاقبة لتطوير روبوت ذي أداء فعال في الولايات المتحدة واليابان والصين، ولكنها لم تقدّم نتائج أفضل.
يمكن القول إن الابتكار الوحيد الناجح في هذا المجال كان روبوت «رومبا» ذا المهمة الواحدة (الشفط الكهربائي) من تطوير شركة «آي روبوتس»، الذي حقَّق مبيعات فاقت 20 مليون وحدة منذ عام 2002.
وأبدت شركتا «سوني» و«إل جي» أخيراً اهتماماً بهذه الفئة، حيث قدّمت «إل جي» في مؤتمر الإلكترونيات الاستهلاكية في يناير (كانون الثاني) روبوتاً أطلقت عليه اسم «كوي» في عرض شهد أكثر من إخفاق. كما قدّمت «سوني» إصداراً جديداً من الكلب الآلي «آيبو».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة