قصور الغدة الدرقية... اختبارات وعلاجات متفاوتة

قصور الغدة الدرقية... اختبارات وعلاجات متفاوتة

شكوك حول فوائد العقاقير للحالات المصابة
الجمعة - 11 شهر رمضان 1439 هـ - 25 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14423]
كمبريدج (ولاية ماساشوستس الأميركية): أنتوني كاماروف
   س ـــ قالت طبيبتي المعالجة إنني «تقريباً» مصابة بالغدة الدرقية، وهو ما أصابني بالحيرة. وقالت إنني قد أستفيد من العلاج، وهو ما زاد من حيرتي، إذ كيف يكون الإنسان مصاباً «تقريباً» بمرض، وكيف يمكن أن يكون العلاج مفيداً لو أنك لست مصاباً بمرض؟



- مشكلات الغدة

ج ــ أستطيع رؤية كيف أن هذا الأمر محيّر لك. وللإنصاف، فإنه أمر محير حتى للأطباء. دعُونا نقسم هذا الأمر إلى قسمين: الأول، ماذا تعني «مشكلات الغدة الدرقية»؟ تفرز الغدة الدرقية الموجودة في رقبتنا هرموناً يسمى هرمون الغدة الدرقية الذي يتحرك في الجسم ويؤثر على كل خلية فيه. وإذا كانت الغدة تفرز الكمية الصحيحة من الهرمون –وإن كانت مستويات الدم سليمة– فليست هناك مشكلة. وأما إذا إن كان هناك إفراط في نشاط الغدة الدرقية أو نقص في نشاطها، فهذا يعنى أن هناك مشكلة تتطلب العلاج.

اعتدنا أن نُجري اختبار دم واحد لنعرف ما إذا كان نشاط الغدة الدرقية للشخص طبيعياً أو زائداً أو ناقصاً. ولأن للاختبار حدوده، فقد جرى إعداد اختبار ثانٍ للدم. الاختبار الأحدث يقيس ما إذا كان المخ يرى أن مستوى هرمون الغدة الدرقية طبيعياً. وعادةً ما تشير مستويات الاختبارين إلى نفس الاتجاه، حيث يفيد كلاهما بأن الغدة إما عادية وإما نشطة أو خاملة.

لكن أحياناً يعطي الاختباران نتائج مختلفة؛ الاختبار الجديد يقول «خامل» بينما يقول الاختبار القديم «طبيعي». ويطلق الأطباء على ذلك الوضع «قصور الغدة الدرقية»، وأنا على ثقة من أن هذا ما يعتقد طبيبك أنك مصاب به.

من الشائع أن نحو 20% من الناس في سن 65 أو أكبر، خصوصاً النساء، مصابون بهذا المرض، وبعض هؤلاء الناس يعانون أيضاً من أعراض ربما يكون سببها نقص في إفراز الغدة الدرقية مثل الإرهاق، والإمساك، أو الشعور بالبرد، وبطء الحركة والكلام، وزيادة الوزن بصورة غير مبررة.



- علاج غير فعال

ثانياً: هل يساعد العلاج في حالات قصور الغدة الدرقية؟ في عام 2017، نُشرت نتائج لتجارب عشوائية واسعة شملت أكثر من 700 شخص مصاب بهذه الحالة (من الفئة العمرية 65 فأكثر) في مجلة «ذا نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين». بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالات تناول هرمونات الغدة الدرقية بينما تناول آخرون عقاقير وهمية، ولم يكونوا هم ولا أطباؤهم يعلمون مَن منهم تعاطى أي دواء من الدواءين.

وعلى مدار العام الماضي، أظهرت النتائج أن الناس الذين تناولوا عقار الغدة الدرقية ظهرت لديهم نفس الأعراض وعاشوا نفس الحياة التي عاشتها المجموعة التي تناولت عقاقير وهمية، إذ وبمعنى آخر، لم يسفر العلاج عن فائدة واضحة، ولم تظهر له نتائج عكسية واضحة، على الأقل خلال العام الذي استغرقته الدراسة.

تُظهر هذه الدراسة أن الشخص العادي الذي يعاني قصوراً في الغدة الدرقية لا يستفيد من حبوب هرمونات الغدة الدرقية. وربما ستركز الدراسات المستقبلية على المرضى ذوي الأعراض الأكثر حدة ما دام من الممكن أن يساعد العلاج في تحسن حالاتهم.



- رئيس تحرير «رسالة هارفارد الصحية»، خدمة «تريبيون ميديا»
أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة