«حميميم» تتهم {محليين} في اللاذقية بـ{انتهاك أجوائها} لتنفيذ هجمات

«حميميم» تتهم {محليين} في اللاذقية بـ{انتهاك أجوائها} لتنفيذ هجمات

الأربعاء - 9 شهر رمضان 1439 هـ - 23 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14421]
اللاذقية: «الشرق الأوسط»
اتهمت قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا، من وصفتهم بـ«أفراد محليين» في محافظة اللاذقية، بالسعي إلى «دعم الجماعات الإرهابية الموجودة في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية»، التي تقوم بـ«انتهاك أجواء قاعدة حميميم العسكرية لتنفيذ اعتداءات تخريبية»، حسب تعبير الناطق باسم قناة قاعدة حميميم أليكسندر إيفانوف.
وجاء هذا البيان الذي بثته القناة عبر تطبيق «تليغرام» وحساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي، بعد ساعات من إعلان قناة حميميم «رصد وسائل مراقبة المجال الجوي لقاعدة حميميم الروسية مساء الاثنين هدفاً جوياً صغير الحجم ومجهول الهوية يقترب من المطار». وأضافت أن «الهدف تمثل بطائرة مسيرة عن بعد تمكنت وحدات الدفاع الجوي التابعة للقاعدة الروسية من تدميرها»، وأكدت على أن الحادث «لم يسفر عن أي إصابة أو أضرار مادية، وأن قاعدة حميميم الجوية الروسية تعمل الآن وفقاً للنظام العادي».
من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه في 21 مايو (أيار)، مع اقتراب حلول الظلام، تم الكشف عن هدف جوي صغير الحجم غير معروف (مركبة جوية من دون طيار)، على مسافة من المطار، وقالت وزارة الدفاع الروسية إنه «تم تدمير الهدف بواسطة المدافع المضادة للطائرات المحمولة جواً من القاعدة الجوية الروسية»، ونفت وجود إصابات أو أضرار مادية.
وصباح أمس الثلاثاء أفاد سكان في اللاذقية بسماع دوي انفجارات في الريف الشمالي الشرقي للاذقية، وقالوا إنها أصوات قصف مدفعي صاروخي استهدف نقاطاً في جبل الأكراد من قبل قوات النظام السوري، رداً على انتهاك أجواء قاعدة حميميم.
وكشف الناطق باسم قناة قاعدة حميميم أليكسندر إيفانوف، عن أن «حوادث انتهاك أجواء قاعدة حميميم العسكرية لتنفيذ اعتداءات تخريبية تتم بمساعدة من قبل أفراد محليين يسعون إلى دعم الجماعات الإرهابية الموجودة في الريف الشمالي لمقاطعة اللاذقية، بهدف إفشال مهام القوات الروسية».
وجاء التصريح الروسي وسط أنباء عن توجيه «شعبة المخابرات التابعة للنظام السوري تعميماً إلى فرعها في اللاذقية، بالبحث عمن سمتها (مجموعة إرهابية) استهدفت القوات الروسية الصديقة في قاعدة حميميم»، وفق ما ذكرته مصادر إعلامية أشارت إلى تسريب مخابرات النظام نص التعميم إلى مواقع التواصل الاجتماعي. ويطلب التعميم، التحري الفوري عن مجموعة إرهابية في منطقة بستان الباشا بريف اللاذقية، وهذه المنطقة التي تنحدر منها عائلة المخلوف أخوال رئيس النظام السوري، التي تعد معقل آل مخلوف وجمعية البستان المسؤولة عن تجنيد متطوعي ميليشيات الدفاع الوطني والشبيحة بإشراف رامي مخلوف ابن خال الرئيس ورجل الأعمال الأبرز في النظام السوري. وجاء في التعميم أن المجموعة الإرهابية وجهت «رشقات صاروخية أدت لإصابات في قوى ووسائط القوات الروسية الصديقة الموجودة في مطار حميميم». ولفت التعيميم إلى ضرورة تركيز التحري ضمن المجموعات المقربة من «الحراك الثوري العلوي» المعارض في المنطقة.
ويعد هذا الانتهاك لأجواء قاعدة حميميم العسكرية الروسية الثاني من نوعه خلال أقل من شهر، فقد سبق وأعلن رئيس إدارة العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان الروسية، سيرغي رودسكوي، في 25 أبريل (نيسان)، أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرتين من دون طيار، تم إطلاقهما من قبل المسلحين، على مسافة 10 كيلومترات من مطار حميميم.
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة