يدلن: بينيتيز مدرب عظيم وبقاؤه في نيوكاسل سيعيده إلى صفوف الكبار

يدلن: بينيتيز مدرب عظيم وبقاؤه في نيوكاسل سيعيده إلى صفوف الكبار

المدافع الأميركي أكد أن الجماهير قبل المدير الفني واللاعبين سبب بقاء الفريق في دوري الأضواء
الخميس - 1 شهر رمضان 1439 هـ - 17 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14415]
يدلن بعد فوز نيوكاسل ببطولة دوري الدرجة الأولى والصعود إلى الدوري الممتاز الموسم الماضي
لندن: لويز تايلور
وقف المدافع الأميركي دي أندري يدلن في قلب مجموعة من الأطفال داخل قاعة التمرينات الرياضية بإحدى المدارس الابتدائية، وشرع في تعليم الأطفال أساسيات لعب كرة القدم بالقدم والرأس. ومع تخلص الأطفال شيئا فشيئاً من شعورهم بادئ الأمر بالخجل أمام لاعب مشهور يرتدي قميص نيوكاسل، بدأ شعور من الاسترخاء والهدوء يخيم على الحاضرين، بما في ذلك يدلن.

كان اللاعب الذي يشكل الاختيار الأول أمام المدرب رافا بينيتيز في مركز الظهير الأيمن قد وقع عليه الاختيار لقيادة مهمة خيرية لتعزيز النشاط الرياضي بين أطفال منطقة نورث تينيسايد شرق إنجلترا. ومع هذا، يبقى اللاعب الأميركي الدولي البالغ 24 عاماً بالتأكيد بعيداً تماماً عن الصورة النمطية عن اللاعب الرياضي النخبوي صاحب النظرة الأحادية الضيقة. يذكر أن يدلن ترعرع في مدينة سياتل بواشنطن ودرس في جامعة أوهايو، ويحمل بداخله عشقاً خاصاً تجاه الفنون والتصميم لا يقل عن ولعه بكرة القدم. وقد أثمر هذا العشق إطلاق خط إنتاج ملابس حمل اسم «روزيل» الاسم الأوسط ليدلن. وعن هذا المشروع، قال يدلن: «يسير على نحو جيد. أنتظر فقط إطلاعي على بعض العينات من لوس أنجليس، وبعدها سنصبح مستعدين».

وبالنظر إلى أسلوب اختياره لملابسه، يبدو أن اللاعبين سوف يشكلون العملاء المثاليين بالنسبة للعلامة التجارية الجديدة. عن هذا، قال يدلن: «نعم، أعتقد أن الملابس ستروق للاعبين، لكن لا أحب أن أبني سوقاً كاملة حول اللاعبين. في الواقع، هذه التصميمات موجهة لأي شخص قد تروق له. أما إذا قصرتَ سوقاً جديدة على فئة بعينها، فأنت بذلك تقيدها. ولا يهم بالنسبة لي ما إذا كان الشخص الذي سيرتدي الملابس في الـ10 أو الـ90 من عمره، وإنما يهمني بالفعل ما إذا كانت تروق له».

أما عن فكرة ارتداء دونالد ترمب لملابس من تصميمه، فلم تلق استحساناً من جانب يدلن، والذي علق على هذه الفكرة بقوله: «لست من المهتمين بالسياسة، لكنني لست من المعجبين بترمب. لدي أفكار خاصة تجاهه. ولست من المؤيدين لسياساته والتصريحات التي يطلقها والأمور التي يطرحها». في المقابل، لم يبد اللاعب أي مشاعر سلبية إزاء أي من المدربين الثلاثة الذين لعب تحت قيادتهم في إنجلترا. وقال: «لقد نجح كل من ماوريسيو بوكيتينو (توتنهام) وسام ألاردايس (سندرلاند) ورافا في تحسين الجانب الدفاعي لدي بنسبة 100 في المائة. ويتمتع كل منهم بمميزات مختلفة، لكن العنصر المشترك بينهم أنهم جميعاً عاملوني بلطف. بالنسبة لـ(ألاردايس)، فإنه يبدو أقرب إلى المدرب الإنجليزي التقليدي، بينما يبدو بوكيتينو بعيداً بعض الشيء عن التدخل بعمق في أمور لاعبيه، بمعنى أنه يسمح لك بفعل ما يروق لك. في المقابل، فإن رافا يتدخل كثيراً. في الحقيقة، يبذل رافا مجهوداً كبيراً في التعامل مع اللاعبين كل على حدة».

واستطرد: «يدرك رافا جيداً أن كل لاعب يختلف عن الآخر ويحمل احتياجات مختلفة. لذا، فإنه يحرص على التواصل مع الجميع على المستوى الشخصي. أشعر أنني محظوظ للغاية لعملي تحت قيادته». من ناحيته، بذل رافا مجهوداً كبيراً للتعرف على خلفية يدلن واستيعاب عمق علاقته بجديه وحرص على زيارته باستمرار في نيوكاسل. جدير بالذكر أن اللاعب لم يلتق والده قط والذي يقضي عقوبة السجن مدى الحياة بأحد السجون الأميركية. أما والدته، فقد أصبحت علاقته بها طيبة في الوقت الحاضر. بداخله، يضم يدلن مزيجاً عرقياً من لاتفيا والأميركيين من أصول أفريقية والهنود الحمر.

في الواقع، يدرك يدلن جيداً أنه محظوظ لأنه يعيش اليوم في عالم مختلف بالمرة. ومع هذا، فإنه في عالم كرة القدم، عايش يدلن بعض اللحظات العصيبة هذا الموسم رغم فوز فريقه بدوري الدرجة الأولى الموسم الماضي. وعن هذا، قال يدلن: «لو أنك سألت قبل الكريسماس الكثيرين حول ما إذا كنا سنصبح في منطقة الأمان في مطلع أبريل (نيسان)، كانوا سيتهمونك بالجنون. الحقيقة أن الفضل وراء ذلك الإنجاز لا يعود إلينا نحن اللاعبين وفريق التدريب فحسب، وإنما كذلك الجماهير، فهم لم ينقلبوا ضدنا عندما ساءت النتائج، وإنما ظلوا إلى جوارنا وتشبثوا بروح إيجابية. وقد أتى هذا الأمر ثماره بالفعل».

منذ أن نجح الفريق في ضمان الوجود داخل منطقة الأمان بعيداً عن الهبوط بعد فوزه أمام آرسنال في منتصف أبريل، تراجعت النتائج. ورغم عدم رضا اللاعب الأميركي عن فقدان نيوكاسل يونايتد لتفوقه وحماسه بعض الشيء، فإنه يبدو واقعياً للغاية حيال الأمر. وأعرب عن اعتقاده بهذا الشأن على النحو التالي: «لا يعي الكثيرون حجم الأعباء العصبية التي تفرضها المنافسة داخل الدوري الممتاز. هناك الكثير من النجاحات والإخفاقات وتبدو الهوامش الفاصلة بين الفرق ضيقة للغاية. ومع هذا، فإننا نرغب في إنجاز هذا الموسم في ترتيب متقدم».

كما أعرب اللاعب عن أمله في أن يمد بينيتيز فترة تعاقده مع سانت جيمس بارك. ومع اقتراب تعاقده الحالي من نهايته - تحديداً بعد عام - والتفاف كثير من المعجبين حوله، يرغب المدرب الذي سبق له الفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا في الحصول على ضمانات بخصوص حجم ميزانية الموسم المقبل وطموحات مجلس الإدارة، وذلك من مايك آشلي، مالك نيوكاسل. ويبدو أن المفاوضات بين الجانبين تمر بفترة حرجة في ظل غياب واضح للثقة، لكن يدلن يأمل بشدة في استمرار بينيتيز. وعن هذا، قال: «تجري محادثات ضخمة بين المدرب والنادي. إنه مدرب عظيم ومحبوب داخل المدينة والنادي. وبقاؤه في نيوكاسل سيعيده إلى قائمة الكبار».

وأضاف: «لقد أولاني قدراً كبيراً من الثقة، وعلمني الكثير. في الحقيقة، هذه المدينة وهذا النادي بحاجة للاحتفاظ برافا، ولفترة طويلة. ثمة شعور بوحدة الصف تحت قيادته. ويتمثل السبب الرئيسي وراء انضمامي إلى نيوكاسل يونايتد في أنني رأيت أن بإمكاننا تحقيق أشياء عظيمة معاً. وإذا ما استمر بينيتيز، أعتقد أننا سنتمكن من تحقيق الكثير».

ولم يبد اللاعب تجاه مدربه السابق بوكيتينو أي مشاعر سخط بسبب تهميشه إياه. وعلق على هذا الأمر بقوله: «أتفهم قراره باستبعادي. وقد نجح الأمر، وأنا سعيد للغاية هنا. كنت أظن أن لندن ستكون رائعة، لكنني وجدت الحياة هناك صعبة بعض الشيء. أما نيوكاسل، فأشعر فيها بأنني في وطني، مثل سياتل تماماً. يتميز المناخ العام بهدوء أكثر وقدر أكبر من الود. إنه مكان فريد، لا يضاهيه أي مكان آخر زرته في إنجلترا. باختصار، نيوكاسل رائعة».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة