محمية يونغيلا في الإكوادور... الوجه المقابل لتجربة جزر غالاباغوس

محمية يونغيلا في الإكوادور... الوجه المقابل لتجربة جزر غالاباغوس

منتجع تلفه الغابات الضبابية بالغموض... وسكانه بالحب
الأربعاء - 2 شهر رمضان 1439 هـ - 16 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14414]
لندن: «الشرق الأوسط»
عندما تُذكر الإكوادور فإن أول ما يتبادر إلى أذهان السياح زيارة جزر غالاباغوس الساحرة. قليلون فقط يعلمون أن بعض أكثر النظم البيئية ثراءً على مستوى العالم توجد على بعد ساعة واحدة من كويتو. فعبر الطريق الملتوية الرابطة بين كويتو ومحمية يونغيلا، توجد منطقة صغيرة في شمال غربي إقليم بيتشينتشا جرى إعلانها محمية. سحابة من الضباب تغطي المشهد برمته بما يحويه من خضرة غناء، بل وتكاد تحجب النظر قبل الوصول إليها، وهو ما يُعتبر عاديا داخل غابات إنديان الضبابية، حيث يعيش 190 شخصاً فقط داخل يونغيلا. وتقع هذه الأخيرة على ارتفاع 8695 قدماً فوق سطح البحر، حيث تتداخل قمم الجبال المغطاة بالثلوج مع درجات الحرارة الأكثر دفئاً بالمناطق الاستوائية الساحلية، الأمر الذي يؤدي إلى عملية مستمرة من تكاثف الضباب وتجمعها، بينما تساعد الأمطار الغزيرة في إبقاء الأرض مبتلة وناعمة وخصبة.

ويُجمع السياح الذين أسعفهم الحظ بزيارتها يونغيلا أنها أكثر من مجرد مشهد سماوي خلاب، وإنما نموذج منظم بحرص لموقع سياحي يعتمد في عمله على جهود سكان المنطقة، الذين يُكرسون جل جهودهم وطاقاتهم لخدمة مشروعات مستدامة تدر ربحاً على الجميع. من هذه المشروعات «تالهوالولو لودج» وهو منزل خشبي يستقبل الـ3800 زائر للمنطقة سنوياً. في البداية، جرت الاستعانة بهذا البناء المؤلف من طابقين كنزل لاستضافة زائري يونغيلا الأوائل. إلا أنه مع تزايد حركة السياحة، بدأت الأسر تفتح منازلها وضخ المجتمع المحلي ككل استثمارات في تجديد المنازل كي تجري استضافة الزائرين بها.

وكانت تلك هي نفس الحال عندما قرر سكان المنطقة بناء مطعم في الغابة. فبعد أن اعتاد المطعم توفير الطعام لنحو 30 نزيل في تالهوالولو لودج، بدأ بعض النزلاء في الضغط من أجل توفير مساحة أوسع في موقع أفضل. بعد عدة مناقشات تم التوصل إلى أن السائح إلى المنطقة يرغب في التمتع برؤية المناظر الطبيعية فيها، وبالتالي لم لا يقام مطعم بالمعنى الحقيقي في مكان يمكنهم منه رؤية كل شيء. وهذا ما تمخض عن بناء المطعم الذي جرى الانتهاء من بنائه قريباً وتم تشييده من الخشب. يحتل مساحة مفتوحة في الهواء تطل على مشهد بانورامي ساحر، خاصة وقت مغيب الشمس وراء الجبال البعيدة.

عام 1995، وإزاء الأضرار البيئية التي يلحقها قاطعو الأخشاب وعمال مناجم الفحم في يونغيلا بالأراضي المجاورة، تلقى السكان اتصالات من ماكيبوكونا، وهي مؤسسة تضطلع بدور رائد في حماية الغابات الضبابية التي بدأت تنحسر في مواجهة التغييرات المناخية. الهدف كان نقل معرفتهم المتعلقة بتخصيب التربة والزراعة العضوية وحماية الحياة البرية.

كما تولت ماكيبوكونا إدارة نزل بيئي بصورة ناجحة، ورأت بعض قيادات يونغيلا أنهم قد يتمكنون من إصلاح الضرر البيئي الذي سببته وظائفهم من خلال إطلاق مبادرات سياحية من جانبهم.

على الجدار، كانت توجد خريطة توضح 20 منزلاً لأسر في المنطقة تجري الاستعانة بها كنزل يمكن للسائحين الإقامة بها أثناء مشاركتهم في رحلات تسلق للشلالات المجاورة والتعرف على أكثر عن 120 نوعاً من الطيور و150 نوعاً من النباتات المنتمية للفصيلة السحلبية، فضلاً عن الدببة والبوم، والمشاركة في النشاطات اليومية للمجتمع المحلي - وهي نشاطات تتضمن إعداد أنواع متنوعة من الجبن والمربى والفنون والصناعات اليدوية وزراعة الحدائق.

حتى وقت قريب، كانت غالبية الشباب تسعى للانتقال إلى العاصمة كويتو التي تعج بالحركة وتُوفر فرصا أكبر للعمل على مستوى البلاد، إلا أنه مع اتساع رقعة المشروعات داخل يونغيلا، أصبح هناك مزيد من الأدوار والفرص بحيث لم تعد هناك حاجة لهجرة الشباب إلى المدن المجاورة.

- محطات سياحية

- المحطة الأولى: زيارة مصنع الجبن الطازح داخل يونغيلا، إذ تملك قرابة 15 أسرة بالمنطقة مزارع صغيرة للماشية. وفي كل صباح، تنقل ما يزيد على 200 لتر من الحليب إلى معمل ضخم تعمل به سيدتان تصنعان 80 قطعة من الجبن يومياً. في نهاية الشهر، يسدد فريق المحاسبين في يونغيلا ثمن الألبان لتلك الأسر.

2 - مغامرة في الهواء الطلق في توكانوبي. موقع يقع على بعد 45 دقيقة ويشهد حركة كبيرة لما تتمتع به من جبال بركانية ومشاهد طبيعية خلابة جعلت الإكوادور مقصداً لشركات السياحة التي حولت أنظارها باتجاه الغابات الضبابية مؤخرا. فالمنطقة تضج حاليا بالتجهيزات التي تتيح ممارسة عدد كبير من النشاطات الجوية، حيث تتوفر ست عربات «تيليفريك» تبدو شاهقة الارتفاع في عنان السماء يُعاين فيها السائح الغابات الضبابية من ارتفاع 100 متر.



- أين تقيم؟

محمية يونغيلا

يونغيلا، الإكوادور

011 - 593 - 98 - 021 - 5476

تقع في الغابات الضبابية داخل إقليم بيتشينتشا، على بعد ساعة من كويتو. ومن الضروري الحجز مسبقاً، ويمكن ذلك عبر الاتصال هاتفياً أو البريد الإلكتروني التالي.

تبلغ تكلفة تأجير غرفة داخل منزل يخص إحدى الأسر 45 دولاراً في الليلة، وتشمل التكلفة ثلاث وجبات يومياً. أما تكلفة تأجير الخيمة فتبلغ نحو 10 دولارات في الليلة، بينما تبلغ تكلفة الوجبة الواحدة نحو 7 دولارات.



- المزارات المتاحة

متحف إنتينان

أوتوبيستا مانويل كوردوفا غلاراتسا، سان أنتونيو دي بيتشينتشا

museointinan.com.ec

بنى أبناء الإكوادور نصب ميتاد ديل موندو عام 1979 احتفاءً بخط العرض صفر الذي يشكل المركز الاستوائي للكرة الأرضية.

ويقع النصب على بعد بضعة مئات من الأمتار عن هذا الخط.

كما يقع المتحف على الطريق إلى يونغيلا، ويفتح أبوابه من 9.30 صباحاً حتى 5.30 مساءً، من الاثنين حتى الجمعة. وتبلغ تكلفة تذكرة الدخول نحو 4 دولارات للبالغين، ودولارين للأطفال.
الإكوادور سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة