«غوغل» ترسم مستقبل الذكاء الصناعي بعدسات رقمية وتفاعل مع البشر

«غوغل» ترسم مستقبل الذكاء الصناعي بعدسات رقمية وتفاعل مع البشر

حوار هاتفي بين مساعد «غوغل» وإنسان لم يستطع معرفة أن الطرف الثاني تطبيق
الثلاثاء - 1 شهر رمضان 1439 هـ - 15 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14413]
إرشادات اتجاهات «خرائط غوغل» تتكامل مع الكاميرا
جدة: خلدون غسان سعيد
أوضحت «غوغل» في مؤتمرها السنوي للمطورين Google I/O توجهاتها التقنية للعام الجاري، حيث ركزت على تطوير تقنيات الذكاء الصناعي بشكل كبير ودجمها داخل تطبيقات الكاميرا للتفاعل مع البيئة من حول المستخدم بطرق مختلفة لا تركز على التصوير، بل على التعرف على البيئة من حول المستخدم وتحليلها والقيام بأفعال مرتبطة بها. كما وقدمت الشركة في المؤتمر الذي انطلقت فعالياته مساء الثلاثاء الماضي نبذة عن نظام التشغيل المقبل {آندرويد بي} Android P الخاص بالهواتف الجوالة والأجهزة اللوحية.



- لمسة «إنسانية» للذكاء الصناعي

وستطور «غوغل» قدرات الذكاء الصناعي لمساعدها الشخصي {غوغل أسيستانت} بشكل كبير لإضفاء اللمسة الإنسانية على التقنية، مستعرضة ذلك عبر محادثة حية بين مساعد «غوغل» ومسؤولة حجز مواعيد، ليصعب التمييز بين تحدث الإنسان مع الذكاء الصناعي أو مع إنسان آخر. وفي مثال لإجراء حجز في مطعم، قامت موظفة المطعم بأخطاء أكثر من المساعد الذكي! وأكدت الشركة أنه سيكون بمقدور المستخدمين طلب الحجز في مطعم أو موعد مع طبيب بمجرد أمر بسيط للمساعد، ليتصل المساعد من تلقاء نفسه مع الجهة المرغوبة ويتحدث معها صوتيا ويؤكد للمستخدم النتيجة.

والجميل في الأمر أن الطرف الثاني لن يشعر بأي اختلاف في المحادثة مقارنة بالتحدث مع إنسان، ذلك أن الذكاء الصناعي سيفهم سياق الحديث ويتحدث بنبرات صوت طبيعية دون أي تأخير ملحوظ في اللفظ. وتطلق الشركة على هذه التقنية اسم {غوغل دوبليكس} Google Duplex، وستطلق النسخة التجريبية منها في نطاق محدود خلال صيف العام الحالي.

وبالحديث عن الذكاء الصناعي، فان «غوغل»ستدمجه في بريدها {جي ميل}، بحيث سيكمل جملك التي تكتبها في السياق نفسه ويسمح لك اختيار ما يقترحه أو كتابة ما تبقى بنفسك، وبشكل يشابه التصحيح الآلي في الهواتف الجوالة ولكن على صعيد جمل كاملة الآن عوضا عن كلمات مفردة. ويمكن مشاهدة تسجيل للحوار باتباع الرابط التالي: bit.ly/2I6veAu



- «عدسات» رقمية ذكية

وسيكون بمقدور المستخدمين توجيه الكاميرا نحو أي نص في كتاب، واختيار النص المرغوب نسخه من على الصورة كما لو كان نصا مكتوبا في وثيقة، والضغط على زر لمسح الصورة وتحويل النص المرغوب إلى أحرف يمكن تعديلها داخل أي تطبيق. ويمكن، مثلا، نسخ وصفة طعام من كتاب ومشاركتها مع الآخرين بكل سهولة، وقراءة قائمة مطعم بلغة غريبة واختيار وصف أحد الأصناف وترجمته إلى لغتك فورا.

ويمكن توجيه الكاميرا نحو أي عنصر لتظهر نتائج البحث في «غوغل» وفقا لما تراه، مثل توجيه الكاميرا نحو مبنى مشهور لتظهر معلومات حول المتاجر الموجودة داخله وساعات العمل، دون تشغيل المتصفح، مع القدرة على حجز تذاكر حفلة موسيقية بمجرد توجيه الكاميرا نحو إعلان للحفلة في مدينتك، أو تشغيل عروض فيديو من {يوتيوب} للفرقة المرتبطة. الميزة الأخرى للعدسات الذكية هي مساعدة المستخدم اختيار عناصر تليق مع عناصر أخرى، مثل لون قميص يتماشى مع لون حذاء، أو مصباح منزلي وستارة بنقوش متناسقة، مع عرض مقترحات للشراء مباشرة من تطبيق الكاميرا. وتطلق الشركة اسم {عدسات غوغل} Google Lens على هذه التقنيات التي تتكامل مع كاميرا الهاتف.

وركزت «غوغل» كذلك على تطبيق الخرائط «غوغل مابس» الذي سيحصل على تحديثات عديدة، من بينها تكامل كاميرا الهاتف الجوال مع التطبيق للحصول على تجارب واقع معزز Augmented Reality مثيرة للاهتمام. ومن ضمن التحديثات قدرة تطبيق الخرائط على استخدام الكاميرا لمعاينة المعالم من حول المستخدم لتحديد موقعه بدقة في حال عدم قدرة نظام الملاحة الجغرافية {جي بي إس} على تحديد موقعه بدقة. وتطلق الشركة على هذه التقنية اسم {نظام التحديد المرئي} Visual Positioning System VPS. وإن كنت تتبع وجهة محددة في «خرائط غوغل» ووجهت هاتفك نحو الطريق، فستظهر لك علامات رقمية تدلك على الاتجاه الذي يجب اتباعه للوصول إلى وجهتك.



- نظام «آندرويد» جديد

وستطلق الشركة نظام التشغيل المقبل «آندرويد بي» بعد بضعة أشهر، والذي ركزت فيه على التعلم الآلي وفترات استخدام الهاتف، حيث سيقدم النظام شاشة تعرض بيانات مفصلة حول استخدام الهاتف مع تقديم مؤقت للاستخدام. وسيستخدم {آندرويد بي} تقنيات الذكاء الصناعي بطرق مبتكرة، مثل مراقبة التطبيقات التي يتكرر استخدامها وتوجيه المزايد من الطاقة نحوها مقارنة بالتطبيقات التي تعمل في الخلفية والتي قد لا يتفاعل معها المستخدم بنفس المنوال. كما وسيراقب النظام متى يغير المستخدم شدة إضاءة الشاشة والدرجة المختارة، وفقا للمكان وشدة الإضاءة من حول المستخدم ويقوم بذلك من تلقاء نفسه. وسيفهم النظام إيماءات المستخدم وسيكون مبنيا عليها، بحيث أن سحب الشاشة من الأسفل إلى الأعلى سيعرض التطبيقات التي تم استخدامها مؤخرا، مع تقديم النظام اقتراحات إضافية مرتبطة وفقا لعادات الاستخدام.

وبالنسبة لمساعد «غوغل» الذكي، فسيحصل على العديد من التطويرات التي تشمل إضافة 6 أصوات جديدة يمكن الاختيار من بينها، مع القدرة على تخصيص أصوات مختلفة لعدة أفراد من العائلة. كما وستطور «غوغل» من آلية التحاور مع المساعد، وذلك بالسماح للمستخدم طرح عدة أسئلة مرتبطة بالمحادثة دون الحاجة لقول جملة Hey Google أو OK Google في كل مرة.

وقالت «غوغل» بأن شركات عدة ستطلق شاشات ذكية تعمل بتقنية مساعد «غوغل»، مثل {لينوفو} و{سوني} و{إل جي} و{جيه بي إل}.
أميركا Technology غوغل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة