وسائل ذكية للاستفادة من الذاكرة الفلاشية

وسائل ذكية للاستفادة من الذاكرة الفلاشية

لتأمين الخصوصية ورصد الفيروسات واستعادة البيانات
الثلاثاء - 16 شعبان 1439 هـ - 01 مايو 2018 مـ رقم العدد [ 14399]
لندن: «الشرق الأوسط»
فيما مضى، كانت محركات الذاكرة الفلاشية (يو إس بي) مرغوبة بين المستهلكين، خاصة وأنها كانت تأتي بأشكال ومواد متنوعة، من المستطيلات البلاستيكية الصغيرة إلى الأساور المطاطية، وابتكارات على هيئة حيوانات، وأقلام رياضية. انبهر الناس لوقت طويل بالبيانات الهائلة التي تحتويها، وسهولة وصلها وسحبها من المنافذ المخصصة لها. تميّزت هذه المحركات بالبساطة وسهولة الحمل، وبالطبع، بحجمها الذي لا يتجاوز حجم الإبهام.
ولكن هذه الأيام انتهت، فقد حوّلت تكنولوجيا الحوسبة الذاكرات الفلاشية إلى شيء دون فائدة وسهل الضياع. اختفت معظم هذه الذاكرات الفلاشية من أدراجنا المهمة، وانتقلت إلى المنفى حيث الهواتف المحمولة القديمة والشواحن المنسية.

طرق مفيدة
وفيما يلي، ستجدون خمس طرق بسيطة وممتعة ومفيدة لاستخدام الذاكرة الفلاشية من جديد.
1. للخصوصية والسرية. يشتهر نظام «تيلس Tails» التشغيلي بشعار جاذب: «الخصوصية لأي كان وفي أي مكان». يمكنكم أن تشغّلوا هذا النظام عبر استخدام شريحة يو إس بي. على الكومبيوتر، لتحفظ لكم خصوصية وسرية نشاطكم من خلال عملها كنظام تشغيلي مستقل. لضبط نظام «تيلس» الأساسي، تحتاجون إلى ذاكرتين فلاشيتين. قد تبدو لكم العملية صعبة بعض الشيء، ولكن الموقع الخاص بالنظام سيوفر لكم الإرشادات المطلوبة لإتمامها.
2. مفتاح للكومبيوتر. يمكنكم أن تحوّلوا شريحة «يو إس بي». القديمة خاصتكم إلى مفتاح يفتح قفل الويندوز لديكم. حمّلوا واضبطوا برنامج «بريداتور Predator» على كومبيوتركم وعلى ذاكرة فلاشية. وفور الانتهاء من ضبطه، سيرتبط عمل الجهاز بعدها بوصل الذاكرة به.
اسحبوا «يو إس بي» من منفذها وسترون كيف ستنطفئ الشاشة، وسيتوقف عمل لوحة المفاتيح والفأرة. ثمّ، أعيدوا وصلها، وستعود جميع هذه القطع إلى العمل من جديد. يمكن استخدام برنامج «بريداتور» على أكثر من حاسوب، لتصبح الذاكرة الفلاشية بذلك مسؤولة عن إقفال وتشغيل أكثر من جهاز. كما يمكنكم أن تستخدموا أكثر من «يو إس بي» كمفاتيح للحاسوب نفسه، حتى يتمكن جميع أفراد العائلة (أو بعض منهم) من فتح كومبيوتر محدّد. يبدأ سعر برنامج «بريداتور» من 10 دولارات للإصدار المنزلي.
3. رصد الفيروسات. عندما تشتبهون أنّ فيروساً ما اخترق حاسوبكم، يمكنكم أن تستخدموا الـ«يو إس بي». للتحقق من وجود برمجيات خبيثة معينة والتخلص منها. يقدّم لكم برنامج «بورتابل آبس» خيارات كثيرة ك«كلام وين بورتابل ClamWin Portable «و«ماكافي ستينجر بورتابل McAfee Stinger Portable» و«سباي بوت سيرتش & ديستروي بورتابل Spybot - Search & Destroy Portable». حمّلوا أحد هذه الخيارات على الذاكرة الفلاشية، وصِلوا هذه الأخيرة بالحاسوب، وشغلوا البرنامج للتحقق من اختراق الكومبيوتر وتنظيفه.
ولكن لا تنسوا أنّ وصل كومبيتركم بذاكرة فلاشية غير معروفة ينطوي على كثير من المخاطر الأمنية المحتملة، مما قد يجعلكم تفضلون استخدام كومبيوتر ثانوي لنشاطاتكم السرية الخاصة بالأمن.

تجربة {ويندوز}
4. تحسين تجربتكم على ويندوز. قدّم ويندوز لوقت طويل ميزة لم تحظ بشهرة واسعة عُرفت باسم «ريدي بوست»، والتي صُممت لتسريع بعض العمليات على الكومبيوتر الذي يستخدم محركات أقراص صلبة عادية. تقدّم هذه الميزة بعض الفوائد لمستخدمي برنامج ويندوز 10، ولكن أكبر المستفيدين والذين سيشهدون تحسناً ملحوظاً في سرعة التشغيل هم أصحاب الآلات القديمة والذين يعتمدون على إصدارات سابقة من ويندوز.
ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذه الميزة لا تعمل على أقراص وسائط التخزين ذات الحالة الثابتة والتي تكون غالباً موجودة في اللابتوبات المتطورة.
تحوّل ميزة «ريدي بوست» الذاكرة الفلاشية إلى محرك صلب خفي وفق «يو إس إي توداي». ويقدّم نظام مايكروسوفت التعليمات الخاصة بضبط «ريدي بوست» على ويندوز 7، ولكنها تعمل فقط على الإصدارات الحديثة منه. في حال كان كومبيوتركم يعاني من بعض المشكلات في نشاطه، لا تترددوا في تجربتها.
5. ابتكار محرّك لاستعادة بيانات لويندوز. لا تنتظروا حتى ينهار كومبيوتركم فجأة، وحصّنوا أنفسكم من خلال تحويل «يو إس بي» احتياطية إلى محرّك خاص لاستعادة البيانات. يتيح لكم هذا المحرّك تشغيل أدوات استكشاف الأخطاء وإصلاحها في حال كان الكومبيوتر يعاني من مشكلات، أو في حال لم تكن عملية انطلاقه صحيحة.
اتبعوا إرشادات مايكروسوفت لضبط هذا المحرك، وستحتاجون على الأقل إلى «يو إس بي» بسعة 16 غيغابايت في حال قررتم صناعة نسخة احتياطية من ملفات نظامكم، إلا أن هذا الخيار سيجبركم على إعادة تحميل برنامج الويندوز عند الحاجة.
بعد انتهائكم من ضبط المحرّك، اختاروا اسماً للذاكرة الفلاشية، واحفظوه حتى تتمكنوا من الوصول إليه بسهولة عندما يبدأ حاسوبكم بالإخفاق.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة