شبكات التفاعل الإنساني تحرك التاريخ

شبكات التفاعل الإنساني تحرك التاريخ

في بحث مشترك بين مؤرخين
الخميس - 11 شعبان 1439 هـ - 26 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14394]
غلاف الكتاب
الرباط: محسن المحمدي
أصدرت سلسلة «عالم المعرفة» الكويتية، شهر مارس (آذار) لهذا العام، كتاباً بعنوان: «الشبكة الإنسانية: نظرة محلقة على التاريخ العالمي» للمؤرخين: جون روبرت مكنيل، وويليام هاردي مكنيل، الذي ترجمه الدكتور مصطفى قاسم. الكتاب يعيد طرح سؤال كبير شغل بال المؤرخين وفلاسفة التاريخ، وهو: كيف حصل التقدم البشري؟ وكيف وصل إلى ما صار إليه حالياً من رفاه لا يمكن نكرانه؟ ليكون الجواب هو فحوى الكتاب كله، المتمثل في كون محرك التاريخ هو شبكات التفاعل الإنساني الرابطة للبشر بعضهم ببعض، التي بدأت في الحضارات الأولى رخوة وبخيوط متقطعة، لتصبح مع مر التاريخ أكثر متانة وصلابة واتساعاً، إلى درجة أننا لا نقدر في حاضرنا هذا على فصل أفراد العالم بعضهم عن بعض.
الكتاب طريف من جوانب عدة، أولها لأنه كتب من طرف أب (وهو مؤرخ وأستاذ في جامعة «شيكاغو») وابنه (وهو مؤرخ وأستاذ في جامعة «جورج تاون»)، ومن النادر أن نجد عملاً مشتركاً بين أب وابنه وفي التخصص نفسه. أما طرافته الثانية فتكمن في طموح المؤلفين الكبير المتجلي في محاولة كتابة موجز للتاريخ الإنساني، واختصاره في دفتي هذا الكتاب، أما الطرافة الثالثة فتتجلى في معاودة التأريخ للمسار الإنساني دون السقوط في نقيصة التمركز الأوروبي، مع إعلان واضح أن التقدم البشري صناعة عالمية ساهمت فيه كل الحضارات من دون استثناء.
لكي تقرأ التاريخ البشري كله، فأنت تحتاج إلى أن تقضي العمر كله في التهام مكتبة كاملة في التاريخ، وهيهات ذلك! الأمر الذي دفع بالأب والابن «مكنيل» إلى توفير هذا المؤلف المضغوط للقراء الذين يريدون معرفة كيف وصل العالم إلى ما صار إليه حالياً؛ لكن ليست لديهم القدرة ولا الوقت لذلك.
إن المفهوم المركزي بالكتاب هو «الشبكة»، الذي تمت معالجته على طول المتن المشكل من تسعة فصول، التي جاء ترتيبها كالآتي: التلمذة الإنسانية، والتحول إلى إنتاج الغذاء: بين أحد عشر ألف سنة وثلاثة آلاف سنة خلت، والشبكات والحضارات في العالم القديم، ونمو الشبكات في العالم القديم والأميركتين، وتكثف الشبكات، ونسج خيوط الشبكة العالمية، وكسر الأغلال القديمة وإحكام خيوط الشبكة الجديدة، والضغوط على الشبكة، والصور الكبيرة والممكنات بعيدة المدى.
ينتمي هذا الكتاب إلى نموذج جديد من الكتابة التاريخية، أصبح طاغياً في السنوات الأخيرة، والذي يسعى إلى تجاوز السردية الغربية للتاريخ التي تميزت بالتمركز الأوروبي، معلناً التوجه نحو «التاريخ العام»، ومركزاً على الخطوط العامة التي تخص البشرية جمعاء، والتي ساهمت برمتها فيما نحن عليه من مستوى الرفاه والتقدم. إن هذا المبحث المتخصص في التاريخ العالمي يؤكد على أن الحضارة الإنسانية واحدة، وأنها انتقلت من مركز إلى آخر، مع حدوث إضافات وتحولات مع كل عملية انتقال، والتي نذكرها مختصرة كما وردت في مقدمة المترجم: «بدأ التقدم الإنساني في جنوب غربي آسيا ومصر ووادي السند، ومنها انتشرت الحضارة (هي التعقيد والتنسيق المتزايد اقتصادياً وسياسياً وثقافياً... في المجتمع) إلى مجتمعات أخرى في شرق آسيا وجنوبها؛ حيث الصين والهند، قبل أن تنتقل إلى جنوب أوروبا مع الحضارة اليونانية - الرومانية، ثم يعود المركز الحضاري إلى جنوب غربي آسيا ومصر مع ظهور الإسلام، ثم ينتقل إلى أوروبا الغربية، ليعم بعدها العالم بأسره شرقاً وغرباً، شمالاً وجنوباً». ومع كل انتقال تزداد الحضارة تعقيداً وتشابكاً عن مرحلتها السابقة، مدمجة معها أكبر قدر من البشر طوعاً أو كرهاً، وهو ما كان يؤدي إلى التقارب في رؤى العالم ونماذج الفكر والممارسة.
إن مفتاح التقدم الإنساني إذن، يتجلى في شبكات الاتصال والتبادل وتنسيق الجهد البشري، ونقل ذلك عبر أرجاء المعمورة، وإذا كان الإنسان يتطلع إلى تغيير حالته حتى تتطابق مع آماله، فإن الشبكات ساهمت في تنسيق ونقل النماذج المقترحة من طرف الشعوب كلها، في تلاقح أدى إلى تراكمات نحن ننعم بها الآن.
ولا بد من الإشارة إلى أن المؤلفين يؤكدان على أن الشبكة الإنسانية في مستواها الأساسي تعود إلى: تبادل اللغات والمعلومات والسلع والجينات والزيجات والأمراض، والتقنيات والأسلحة... وهي كلها من كانت تنسج شبكة من الاتصال والتفاعل بين البشر؛ سواء من أجل التعاون والتنافس، والتي بدأت فضفاضة ومتقطعة أحياناً، سماها الكتاب بـ«الشبكة العالمية الأولى» حيث كان عدد الناس قليلاً ومنتشراً في أرض شاسعة، وهو ما جعل الشبكة غير محكمة الربط؛ لكن مع ازدياد كثافة السكان جراء اختراع الزراعة على مسرح التاريخ التي وفرت الاستقرار، تعقدت الشبكة إلى أن وصلت ما يسمى «الشبكة الكونية»؛ حيث وصلت سرعة التبادلات مداها الأقصى، فدخلنا في دوامة توحيدية ساهم فيها بقوة بروز بنية تحتية ممثلة في السفن والطرق والسكك الحديدية والإنترنت.
إن البشرية ما كانت لتتجاوز ستة مليارات من الناس، ولا أن تجتمع ضمن شبكة كونية واحدة، لولا الكم الهائل من التفاعلات والارتباطات والتدفقات وتبادلات الغذاء والطاقة والتقنية والمال.
نخلص من هذه الإطلالة الخاطفة حول الكتاب، بما كتبه المترجم مصطفى قاسم عن بلدنا العربي، فهو يرى أنه ما زال عندنا بعض الأفراد مرتبطين بفكر ماضوي غير مستوعب تماماً لحركية التاريخ وقدر التقدم، إلى حد أن هناك من يرى أن أزهى عصورنا توجد في الماضي، وأن تقدمنا لا يتحقق إلا بالعودة للوراء، أي إلى نماذج متخيلة للكمال، فهؤلاء عنده نشاز جداً ولهم معايير للتقدم والكمال تختلف عن بقية البشر. والعجيب هو أنك تجدهم من أكبر المستهلكين لمنجزات الرفاه التي تحققت عبر التاريخ الطويل للبشرية، وهذا يعد دليلاً ضدهم يثبت أن قانون التقدم يسري على الجميع بما فيهم معارضوه.
بكلمة واحدة نقول: إن الحضارة غادرت الشبكة البسيطة القديمة، ودخلت شبكة أكثر تعقيداً وتنسيقاً للجهد البشري، وهو ما يزيد من توحيد البشر في رؤية للعالم مشتركة.
المغرب كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة