«هيئة الإعلام» السعودية تحذر من عرض أي محتوى سينمائي غير مجاز

«هيئة الإعلام» السعودية تحذر من عرض أي محتوى سينمائي غير مجاز

قالت إن نظام تصنيف الأفلام شمل 6 فئات «تناسب جميع الأعمار»
الثلاثاء - 9 شعبان 1439 هـ - 24 أبريل 2018 مـ
جانب من حضور عشرات الأسر السعودية أول عرض سينمائي منذ 40 عاما بعد رفع حظر على أحد أشكال الترفيه («الشرق الأوسط»)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
حذرت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية من عرض أي محتوى سينمائي غير مجاز منها، مشددة على أن الإجراءات الرقابية صارمة ودورية من أجل حماية المشاهد من أي محتوى ضار قد يؤثر سلبا على سلوكيات أو أفكار المجتمع.
وأوضحت الهيئة، أن نظام فسح وتصنيف الأفلام السينمائية في السعودية تم اعتماده بعد مقارنات معيارية عديدة مع دول عالمية وخليجية مجاورة من أجل ضمان تجربة ترفيهية مقاربة لما هو موجود في الكويت والإمارات والبحرين، وكذلك في نطاق نموذج العمل الخاص بشركات التوزيع العالمية.
وأكدت أن التصنيف مناسب لجميع الفئات العمرية، حيث شمل 6 فئات، وهي فئة “G” وتعني أن الفيلم مناسب لجميع الأعمار، فيما فئة “PG” تشير إلى أنه ينصح بمرافقة الراشدين لمن هم تحت سن 12 عاماً عند الذهاب للمشاهدة، فيما تلزم فئة “PG12” مصاحبة شخص بالغ لمن هم دون 12 عاماً عند دخول دور العرض، ويمنع التصنيف “R12” مشاهدة الفيلم لمن هم دون 12 عاما، ويحظر تصنيف “R15” المشاهدة على الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما، فيما تمنع فئة “R18” المشاهدة على من هم دون سن الـ 18 عاما لاحتواء الفيلم على مشاهد عنف أو رعب.
وبيّنت هيئة الإعلام وجود آلية واضحة لمتابعة الالتزام بهذا التصنيف تبدأ من الفحص المبدئي لمحتوى الفيلم، والتركز على عدة معايير منها المصلحة الوطنية, والتنافر الديني, والأخلاق العامة, والضرر بالأطفال, إضافة إلى انتهاك حقوق الملكية أو التحريض على نشاطات غير مشروعة ويتم من خلالها تقييم المضمون إذا كان صالحاً للفسح أم لا.
وأفادت أن المرحلة الثانية هي عملية فسح المحتوى ووضع الملاحظات الخاصة بالمقاطع التي يجب إخفاؤها أو تعديلها ومن ثم ترفع الملاحظات إلى شركة التوزيع لعملية التحرير، ثم فحص الفيلم مرة أخرى للتأكد من مراعاة الملاحظات، وإعطائه التصنيف المناسب، بعد ذلك تقوم شركات التوزيع بالتنسيق مع دور العرض لاعتماد عرض الفيلم وفقا للتصنيف العمري الذي تم إقراره.
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة