لندن تستعد لـ«بريكست» تجارياً في قمة الكومنولث

لندن تستعد لـ«بريكست» تجارياً في قمة الكومنولث

قلق من التداعيات الاقتصادية لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
الثلاثاء - 1 شعبان 1439 هـ - 17 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14385]
أعلام الدول الأعضاء في الكومنولث قرب قصر باكنغهام (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
تأمل المملكة المتحدة في أن تجعل من قمة الكومنولث، التي انطلقت أمس، فرصة لتوطيد علاقاتها مع دول إمبراطوريتها السابقة بهدف زيادة المبادلات التجارية معها، في وقت تستعد فيه للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتعوّل المملكة المتحدة على تقارير لرابطة الدول تؤكد فوائد التجارة بين دول الكومنولث بفضل اللغة المشتركة بينها والأنظمة القضائية. لكن البعض يحذر من أن حجم تجارة بريطانيا مع دول الكومنولث أقل منه مقارنة مع جيرانها في الاتحاد الأوروبي، لدرجة أن استبدالها على الفور مستحيل، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

والتقت الدول الأعضاء، وعددها 53، في «اجتماع رؤساء حكومات دول الكومنولث» الذي ينعقد مرة كل سنتين وتستضيفه لندن هذه السنة. وهذه المنظمة التي ولدت من الإمبراطورية البريطانية السابقة، تركز على التنمية والديمقراطية، لكنها ستركز هذه المرة على تعزيز التجارة.

ومن المتوقع أن تنمو التجارة الداخلية بين دول الكومنولث بنسبة 17 في المائة على الأقل، وصولا إلى 700 مليار دولار بحلول 2020، بحسب التقرير التجاري للكومنولث. وبحسب التقرير؛ «ستكون لـ(بريكست) تداعيات اقتصادية واسعة النطاق على المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وكثير من الدول الأعضاء في الكومنولث». ويضيف التقرير: «لكن، قد تكون هناك أيضا فرص مهمة للمملكة المتحدة في فترة ما بعد بريكست (...) للتفاوض على اتفاقيات تجارية ثنائية جديدة مع أعضاء راغبين في الكومنولث».

ومن المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في مارس (آذار) 2019، وتسعى لإبرام اتفاقات تجارة جديدة خارج السوق الأوروبية الموحدة، وتنظر إلى دول إمبراطوريتها السابقة للتعويض عن أي تراجع. وستبذل بريطانيا في اجتماعات رؤساء حكومات دول الكومنولث جهودا قوية، لإقامة فعالية تهدف إلى تسليط الضوء على الصادرات البريطانية؛ من الأطعمة والمشروبات، إلى الدوري الإنجليزي لكرة القدم (البرمييرليغ).

وقالت رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، إن «عائلة الكومنولث تمثل فعليا خُمس التجارة العالمية، وعلينا مواصلة العمل معاً للبناء على هذه الأسس القوية بالبناء على روابطنا التجارية القائمة، وتأسيس روابط جديدة». وقال المسؤول عن الأعمال في الكومنولث، جوناثان مارلاند، لصحيفة «تايمز» إنه إذا فشلت بريطانيا في تعزيز الصادرات إلى دول أعضاء وإقناعهم بالالتزام رسميا بالتجارة الحرة، فإن ذلك سيكون «تقصيرا في أداء الواجب».

غير أن مجلة «ذي إيكونوميست» قالت إن الكومنولث «لن تنقذ بريطانيا من بريكست»، واصفة فكرة أن التجارة مع الكومنولث يمكن أن تحل محل التجارة مع الاتحاد الأوروبي، بأنها «وهم ودي»؛ فأرقام تجارة البضائع والخدمات في 2016 تشير إلى أن حجم تجارة بريطانيا مع 15 دولة؛ 9 منها في الاتحاد الأوروبي، يفوق حجم تجارتها مع أكبر شريكين لها في الكومنولث؛ كندا والهند.

وإجمالا، فإن الاتحاد الأوروبي يمثل نصف تجارة بريطانيا تقريبا، مقارنة مع الكومنولث الذي لا يتعدى واحدا من عشرة. وتقيم الملكة إليزابيث الثانية، رئيسة الكومنولث، مأدبة عشاء للقادة مساء الخميس المقبل في قصر باكنغهام بلندن. ويلتقي القادة الجمعة في قصر ويندسور غرب المدينة.

وقد عينت الملكة مؤخرا حفيدها الأمير هاري (33 عاما) في منصب سفير الكومنولث للشباب. وافتتح الأمير هاري جلسات أمس مخاطبا القادة الشباب، قائلا إنه يأمل في تضافر جهودهم لضمان «أكبر نتيجة» في إيجاد حلول لمشكلات عالمية.

ووسط هتافات مشجعة، قال هاري إن خطيبته الممثلة الأميركية ميغن ماركل التي سيتزوجها في 19 مايو (أيار) المقبل «بغاية السعادة» للانضمام إليه في مهمته الجديدة. وفي القمة السابقة للكومنولث في مالطا، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015، توصل القادة لاتفاق حول التغير المناخي ساهم في تمهيد الطريق أمام «اتفاقية باريس» بعد أيام.

وفي القمة الحالية، تأمل الرابطة في الاتفاق على ميثاق لحوكمة المحيطات وأجندة اتّصال للتجارة والاستثمار وإعلان للتصدي للجرائم الإلكترونية.

وتأتي القمة بعد وقت قصير من انتهاء دورة ألعاب الكومنولث التي تجرى مرة كل 4 سنوات، والتي استضافتها أستراليا.
المملكة المتحدة بريكست

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة