«هولبورن داينينغ روم»... لمحبي الطعام فقط

«هولبورن داينينغ روم»... لمحبي الطعام فقط

نمط «البراسري» البريطاني في قلب لندن
الأحد - 30 رجب 1439 هـ - 15 أبريل 2018 مـ رقم العدد [ 14383]
لندن: جوسلين إيليا
اليوم من الممكن التعرف على لائحة الطعام على موقع المطعم الإلكتروني قبل إجراء الحجز؛ وهذا الأمر يسهّل الأمر، ويجعلك متأكداً من أن خيارك صحيح ويتناسب مع ذائقتك، على عكس ما كان يحصل في الماضي عندما كانت زيارة المطاعم أشبه بورقة اليانصيب، قد تخيب وقد تصيب.

وإذا ما ألقيت نظرة على لائحة الطعام في «هولبورن داينينغ روم» يجب أن تكون جائعاً؛ لأن الضغط على زرار الحجز سيكون أسرع من تفكيرك وأعلى من «زقزقة عصافير» معدتك؛ لأن الأطباق التي تتبدل مع تغير الفصول في بريطانيا، إذا تغيرت، تناسب أصحاب الذوق الرفيع؛ لأنها بالفعل أطباق ثرية بالنكهة والمكونات المحلية التي تستقدم من المزارع في بريطانيا.

مطعم «هولبورن داينينغ روم Holborn Dining Room» تابع لفندق «روز وود Rosewood» الواقع في شارع هولبورن ويبعد دقيقتين من منطقة الفن والسياحة والمسارح «كوفنت غاردن»، ومبنى الفندق يشكل معلماً مهماً في هذا الشارع؛ لأنه يعود إلى الحقبة الإدواردية، وبني عام 1914، وتم تجديده أخيراً مع الحفاظ على المفردات الإنجليزية المميزة، والمطعم يتميز بنمط «البراسري» Brasserie، وميزته أنه يفتح أبوابه منذ الصباح الباكر للفطور، وحتى ساعة متأخرة من الليل.

لائحة الطعام فيه غير معقدة، ومقسّمة بشكل جيد لتكون واضحة للنباتيين ومحبي اللحم الأحمر والدجاج والأسماك، وهناك قسم مخصص للأكل البريطاني التقليدية مثل الـShepherd’s Pie، وهذه الأطباق يأتي من أجلها محبو طعام المنزل لأنها بسيطة وبالوقت نفسه لذيذة ونكهتها مميزة وتدخل فيها البطاطس المسلوقة والمهروسة واللحم البقري في الداخل، وتوضع في الفرن حتى يحمر وجهها.

ومن الأطباق اللذيذة أيضاً، الإخطبوط المشوي مع البطاطس والصلصة الحمراء والمحار البريطاني، وطبق البرغر بلحم السلطعون والبرغر باللحم البقري، بالإضافة إلى أطباق السمك اللذيذة والستيك الفاخر، وإذا كنت من محبي اللحم الأحمر جرب الـ«بيف ويلينغتون».

ديكور المطعم جميل جداً؛ لأنه يقع في القسم الشرقي من المبنى الذي كان في الماضي مركز شركة «بيرل» للتأمين، وأشرف عليه المهندس مارتن برودنيزكي ليتناسب مع تاريخ المبنى ونوعية الطعام فيه.

فالمقاعد من الجلد الأحمر، والطاولات موزعة على مساحة كبيرة؛ مما يجعلها بعيدة عن بعضها بعضاً للمزيد من الخصوصية، وتتدلى من الأسقف العالية ثريات عملاقة الحجم مع استخدام الكثير من المرايا المعتقة وخشب السنديان.

وأكثر ما سيلفتك في المطعم هو زي العاملين الموحد فيه، التصميم غريب بعض الشيء، لكنه يتماشى مع الجو العام البريطاني التقليدي.

في لندن هذه الأيام هناك إقبال على المطاعم التي تقدم الفطور؛ وهذا ما نجح فيه الطاهي الرئيس في المطعم الشيف كالم فرانكلين الذي تولى مهمة تحديث لائحة الطعام، ففترة الصباح يمكن طلب الفطور الإنجليزي التقليدي إلى جانب الفطور الصحي، مثل الغرانولا والفواكه والـ«ووفلز» مع الفراولة والتوت وبيض البينيديكت مع الكايل والبوريدج مع الكينوا والعسل واللوز.

وللمدخنين، يمكنهم التوجه إلى الشرفة أو الـTerrace؛ فهي مدفأة مع إمكانية الأكل فيها، ومقاعدها مريحة جداً، وهي أشبه بحديقة مفتوحة من تصميم المهندس الإيطالي لوتشيانو غيوبيللي، وتقع في الفناء الخلفي للفندق، ومنها تمتع نظرك بروعة المعمار الإنجليزي التقليدي الجميل.

ومقابل المطعم تجد ركناً يطلق عليه اسم «باي روم Pie Room»، وهو مخصص للفطائر Pies التي يتخصص في تحضيرها الشيف كالم، ومن الممكن شراء الفطيرة من النافذة المطلة على الطريق العام، وهذه الخدمة لا تجدها في أي مكان مماثل في لندن، وتعتبر نقطة جذب لمحبي الطعام الجيد والمكونات الموسمية المميزة بأسعار تنافسية.
المملكة المتحدة مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة