وزير إسرائيلي يعتبر الغارة على مفاعل نووي سوري «رسالة لإيران»

وزير إسرائيلي يعتبر الغارة على مفاعل نووي سوري «رسالة لإيران»

بعد الاعتراف الرسمي بضربة تم تنفيذها قبل 11 عاماً في دير الزور
الأربعاء - 5 رجب 1439 هـ - 21 مارس 2018 مـ
لقطات من فيديو للضربة الإسرائيلية على ما يشتبه أنه مفاعل نووي قرب دير الزور في سوريا عام 2007 (رويترز)
تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي إسرائيل كاتس اليوم (الأربعاء)، إن قصف إسرائيل عام 2007 لما يشتبه أنه مفاعل نووي سوري رسالة إلى إيران بأن إسرائيل لن تسمح لها بامتلاك أسلحة نووية.

وأضاف على «تويتر» بعد أن اعترفت إسرائيل رسميا لأول مرة بأنها نفذت الضربة الجوية عام 2007 على موقع الكبر في دير الزور: «العملية ونجاحها أوضحا أن إسرائيل لن تسمح بامتلاك من يهددون بقاءها أسلحة نووية... آنذاك سوريا واليوم إيران».

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قد صرح في وقت سابق بأن الغارة كانت لتوجيه رسالة إلى «أعداء» إسرائيل.

وصرح ليبرمان في بيان: «دوافع أعدائنا ازدادت في السنوات الأخيرة، لكن قوة جيشنا وسلاحنا الجوي وقدراتنا الاستخباراتية ازدادت بالمقارنة مع قدراتنا في 2007»، مضيفاً أن «على الجميع في الشرق الأوسط أخذ المعادلة في الاعتبار».
اسرائيل ايران سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة