مساحات حرة وشاغرة... مشاركة أولى للسعودية في بينالي البندقية للعمارة

مساحات حرة وشاغرة... مشاركة أولى للسعودية في بينالي البندقية للعمارة

«الفضاءات البينية» تستكشف التمدد العمراني وآثاره
الخميس - 28 جمادى الآخرة 1439 هـ - 15 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14352]
المنسقة المشاركة للجناح السعودي جواهر السديري - د. سمية السليمان - المهندسان المعماريان تركي وعبد الرحمن قزاز
لندن: عبير مشخص
كان حلما للكثيرين من العاملين في المجالات الإبداعية في السعودية أن تتخذ المملكة مكانها ضمن دول العالم التي تشارك في عروض بينالي البندقية بفرعيه الفني والمعماري. ويتحقق الحلم هذا العام حيث تشارك السعودية رسميا بجناح خاص في بينالي البندقية للعمارة، تم بتكليف من مؤسسة مسك، وبمشروع يقدم تجارب وخبرات شباب وشابات سعوديات يحملون معهم رؤية خاصة للتطور العمراني في السعودية إلى جانب مسؤولية ضخمة تتمثل في تجسيد أول مشاركة رسمية للمملكة في هذا الحدث العالمي.
الجناح الوطني السعودي يقدم رؤية وترجمة لموضوع البينالي هذا العام وهو «المساحة الحرة» عبر مشروع متكامل يحمل عنوان «الفضاءات البينية». الجناح من تنسيق جواهر السديري الباحثة المعمارية ومديرة مركز للأبحاث مع الدكتورة سمية السليمان عميدة كلية التصاميم بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل وتولى المهندسان تركي وعبد الرحمن قزاز مؤسسا استديو «بريك لاب»، بفحص الآثار الاجتماعية للهندسة المعمارية.
تقوم الفكرة الرئيسية للجناح على مفهوم أن المساحات الخالية تخلق الكثير من الفرص فهي تستقطب المارة والزوار والمستأجرين، لتوفر لهم كيانات مستقلة عبر حيز مفتوح. واليوم، يقود توظيف المساحات الخالية إلى تنامي الضواحي السكنية المحيطة بالمدن، ويغدو من الصعب التمييز بين أطراف المدينة والمناطق المترامية حولها ضمن المحيط الخارجي الذي تلتقي فيه المشاريع العمرانية بالصحراء، حيث يغزو التطور المتسارع المساحات الخالية.
من جانبها تعلق المنسقة المشاركة للعرض جواهر السديري في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن فكرة المساحة الحرة وهي التيمة العامة للبينالي لها طبقات متعددة وتضيف: «رؤيتنا وترجمتنا لهذا الموضوع عبارة عن استكشاف فكرة التمدد العمراني التي نعاصرها في مدننا بسبب النمو السكاني في المدن السعودية والذي نتج عنه تشرذم لأجزاء المجتمع، الجناح سيستكشف المساحات المنفصلة (البينية) عن بعضها ويتطرق لفكرة الاحتواء». تؤكد النشرة الصحافية الخاصة بالجناح على الفكرة ذاتها وتشرح أن المراكز الحضرية السعودية شهدت على مدى العقود الأربعة الماضية موجة تحضّر سريعة الوتيرة؛ حيث أفضت الهجرة الريفية إلى انتشار الأحياء السكنية في جميع الاتجاهات، مما أثمر عن أحياء أحادية الوظيفة غير مترابطة تعتمد على السيارات في تنقلاتها ومتصلة بالطرق السريعة. وفي حالة التشتت هذه، أكثر من 40 في المائة من أراضي المدينة تصبح شاغرة، وتؤدي المسافات الفاصلة بين المقاطعات السكنية إلى تقويض الروابط الاجتماعية واستنزاف الموارد الطبيعية. وقد أدت الفراغات والمساحات الفارغة إلى تكون ما تسميه السديري بـ«الفقاعات الاجتماعية».
في المعرض يقدم المهندسان المعماريان عبد الرحمن وتركي قزاز، رؤية تتفحص الآثار الاجتماعية للهندسة المعمارية. ويهدفان لمشاركة الزوار لاستكشاف المدن والهندسة المعمارية السعودية والأثر الناتج عن الزحف العمراني. تم تصميم الهيكل المعروض من وحدات متصلة على شكل أسطوانات ذات أحجام متراوحة تمثل فكرة «الفضاء ما بين»، مثل الأراضي الشاغرة، الزحف العمراني، الانعزال، والاندماج الاجتماعي. سيتم بناء الأسطوانات باستخدام الراتنج، مشتق من للبترول. يهدف اختيار مادة الراتنج إلى تسليط الضوء على النفط كعنصر من العناصر التي حثت على الامتداد والتحضر العمراني السريع الذي شكل المدن والعمارة في المملكة. يشرح الأخوان قزاز: «سنقوم باستخدام الرمال من مناطق مختلفة إلى جانب مادة (الراتنج) وهي شبه بلاستيكية، وهي مواد تختصر الفروقات بين المدن المختلفة في المملكة وتعكس أيضا الواقع الاقتصادي للبلاد».
في هذا المعرض، يرصد المهندسان قزاز العلاقة القائمة بين المساحة والهندسة المعمارية، وسيشارك الزوار في إمكانية خلق حالة من التفاعل عبر إعادة التصميم بأسلوب مختلف. وتتراوح الهيكليات المعروضة بين الطرقات والأماكن العامة والمساحات المرنة، والتي تحفز الإمكانات الكامنة بين هذه المساحات.
يقول الأخوان قزاز لـ«الشرق الأوسط» في تعليقهما على تمثيل الجناح السعودي في البينالي «هذا المشروع مثير جدا بالنسبة لنا وكنا سعيدين عندما فزنا بالمسابقة لاختيار العمل الذي سيمثل مشاركة السعودية الأولى في البينالي، كذلك نحن سعداء بفرصة العمل مع المنسقتين جواهر السديري وسمية السليمان وبقية فريق مسك. هي لحظة فارقة في الزمن نسلط فيها الضوء على السعودية كما أصبحت الآن ونحب أن نكون جزءا منها».
يشيران إلى أن الجانب المهم من المشروع بالنسبة لهما تتمثل في «التواصل مع الجمهور ونقل صورة لحالة المساحة الحضرية في ثلاث مدن سعودية وهي جدة والرياض والدمام، نحاول نقل الفكرة عبر الإنفوغرافيك وأيضا باستخدام المساحات المكانية والتي سيمر عبرها الزائر».
أسأل إن كان المشروع يتحمل في ثناياه المقارنة بين الوضع الماضي وما صار عليه الآن؟ فقالا إن «العمل يعتمد على السرد، كيف بدأت تلك المدن وكيف أصبحت، العمل شاسع ويضمن في مساحته طبقات مختلفة من المعلومات بالإضافة للتجربة، والتاريخ عامل آخر. هناك عوامل أخرى مثل تأثير وسائل التواصل الاجتماعي على المجتمعات في السعودية».
من جانبها، تعلق دكتورة سمية السليمان على جناح السعودية بالبينالي بقولها إن «مشاركة المملكة الأولى باسم (فضاءات بينية) تركز على الجانب الاجتماعي للعمارة والعمران لكونها ذات تأثير كبير على حياة الناس من خلال تمكين أو منع العلاقات الاجتماعية المثلى لزيادة رفاهية الحياة». وترى السليمان أن المواضيع المتداخلة في موضوع الجناح يمكن أن تعمل بوصفها «بادرة لتوعية المجتمع وإشراكه في إعادة تخيل مدننا من خلال إعطاء مساحة للحوار بهدف رفع جودة الحياة في المدن السعودية من خلال العمارة والعمران».
السعودية Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة