عشريني مصري يوثق بعدسته جولاته في دول العالم

عشريني مصري يوثق بعدسته جولاته في دول العالم

همشري يوثق شغفه بالسفر لنحو 300 ألف متابع عبر مواقع التواصل
الثلاثاء - 26 جمادى الآخرة 1439 هـ - 13 مارس 2018 مـ
القاهرة: يسرا سلامة
تجول الشاب المصري أدهم همشري (27 عاما) في 45 دولة، أي نحو رُبع دول العالم، من الآسيوية إلى الأوروبية وحتى العربية، وذلك لحبه للسفر، ومن ثم نقل تجربته إلى نحو 300 ألف متابع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أبرزها «فيسبوك» و«يوتيوب» و«إنستغرام».
بدأ الشاب المصري رحلاته منذ أن كان طالباً بكلية الهندسة بالقاهرة، وسافر إلى عدة منح جامعية في ست دول قبل التخرج. يعتقد الشاب المصري أن السفر ليس رفاهية، وإنما تجربة تعطي كثيراً من الخبرات لأصحابها.
يضع همشري ميزانية منخفضة من أجل السفر، كانت أقلها 80 دولاراً في سريلانكا خلال أسبوعين، أو بحد أقصى 200 دولار في الرحلة، بمعدل 10 دولارات في اليوم، قائلاً إن البلاد الأوروبية تعد الأكثر غلاءً، مقارنة بالآسيوية.
ومنذ ستة أشهر فقط، استخدم همشري الفيديوهات لنقل تجربته في السفر، وفي كل بلد يزوره يستهدف زيارة أبرز الأماكن، ويعطي نُبذة عن «تصورات خاطئة» في ذهن عدد من الشباب المصري كما يراها، ويقول إن «الحقيقة دوماً تدحض الصور الذهنية عن البلدان الأجنبية».
كما يستهدف الرحالة الشاب الأماكن التاريخية والطبيعية للزيارة والتصوير، أو الأماكن الغريبة والنادرة، مثل زيارته إلى سجن حديث في الفلبين، وزيارة بركان في إندونيسيا منذ نحو عامين.
ويتفاعل عدد من رواد «فيسبوك» و«يوتيوب» مع الفيديوهات التي يقدمها همشري، إذ يسجل المتفاعلون معه فيديوهات لهم يقولون فيها جملة واحدة، تعتبر أشبه بشعار للصفحة: (شلة أدهم حول العالم، فيديو جديد وبلد جديد)، ويستعين همشري بتلك الفيديوهات لاحقاً في بداية كل حلقة جديدة. كما يستخدم همشري أسلوباً تشويقيا في عرضه، بالأداء السريع على الفيديو، وتكثيف معلومات موجزة عن البلاد التي يزورها، فضلاً عن اللجوء إلى «الكوميديا» من أجل جذب المتابعين.
لكن كيف يحصل همشري على الوقت والمال؟ الإجابة يذكرها لـ«الشرق الأوسط»، فيقول إنه بالنسبة للوقت فإنه يوفره على مدار العام من إجازاته في عمله كمهندس، وبالنسبة للمال، فإنه في البداية أنفق على السفر من جيبه الخاص، ومنذ عدة أشهر أصبح السفر نافذة يكسب منها المال، إذ يكتب عدداً من المقالات عن البلدان التي يزورها، أو عرض إمكاناته في التصوير، مقابل حضور فعاليات مجانية، مثل تصوير حفل في إندونيسيا.
وقبل السفر، ينتبه أولاً إلى حالة الجو في البلد، ثم سهولة الحصول على تأشيرة، وإذا تأكد منهما يدخل إلى أحد المواقع الإلكترونية التي توفر أماكن رخيصة للإقامة، يذكر أن موقعاً باسم «couchsurfing» يوفر أماكن في منازل لاستضافة الأجانب حول العالم مجاناً.
ومؤخراً ذهب الشاب بعدسته إلى محافظات مصرية نائية، مثل الوادي الجديد، واستكشف فيها آثاراً وأماكن سياحية بارزة، تجذب قليلاً من السياح. يقول همشري، إن السياحة الداخلية بمصر تفتقر إلى التسويق الجيد، على الرغم من غنى مصر بالآثار والأماكن المناسبة للتنزه.
لكن السفر ليس دوماً متعة، فبعض المتاعب واجهها الشاب خلال سفره، مثل اللغة في الصين، قبل أن تظهر تطبيقات للترجمة الفورية تساعده، أو التوقيف للتحقق كونه مصرياً، واجهها في كمبوديا والولايات المتحدة الأميركية، لكن لم يُمنع الشاب من الدخول إلى أي بلد.
بالتعلم الذاتي، اتخذ همشري الطريق إلى التصوير والمونتاج، ثم الكتابة والسفر. يعتقد أن الشغف عندما يتملك الأفراد، فإنهم يعطون بلا مقابل، ويعتبر أن مكسبه المادي من التدوين عن السفر جاء عقب سنوات من الشغف والإنفاق على هوايته.
وينصح الشاب بأن يدخر الطامحون إلى السفر أموالهم لإنفاقها على هذه الهواية، حيث يقول: «لا أنفق على الهواتف أو الجلوس في المقاهي، أعيش حياتي بشكل طبيعي؛ لكني أعرف قيمة الوقت والمال». يضحك همشري حين يسأله البعض عن الادخار للزواج أو لمشروع على سبيل المثال، يقول: «الزواج في مصر يُنفَق عليه أكثر من اللازم، أما المال، فما هدفه إن لم تنفقه فيما تحب وتعشق؟».
ويحلم الشاب بالتوجه بشكل مكثف تجاه الدول العربية والأفريقية: «ذهبت للإمارات، ووجهت لي دعوة في فاعلية لنقل خبرات السفر للشباب في الأردن من وزارة السياحة هناك، وأتمنى استكمال زيارة باقي دول العالم».
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة