نجاة الحمد الله من هجوم في غزة... والرئاسة تحمل حماس المسؤولية

نجاة الحمد الله من هجوم في غزة... والرئاسة تحمل حماس المسؤولية

الحركة أدانت واستهجنت «الاتهامات الجاهزة»
الثلاثاء - 26 جمادى الآخرة 1439 هـ - 13 مارس 2018 مـ
رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله (أ.ف.ب)
غزة: «الشرق الأوسط أونلاين»
نجا رئيس الوزراء الفلسطيني رام الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج من هجوم استهدفهما في قطاع غزة اليوم (الثلاثاء).

وحملت الرئاسة الفلسطينية حركة حماس المسؤولية عن الهجوم.

ونقلت وكالة «معا» الفلسطينية تفاصيل الهجوم، وأوضحت أنه استهدف موكبهما بعد دخولهما عبر معبر بيت حانون شمال القطاع.

وكشفت الوكالة أن مُستهدِفي الموكب فجروا ثلاث سيارات مفخخة، ثم شرعوا بإطلاق النار باتجاه الموكب واشتبكوا مع الحراس.

وأضافت أن الهجوم أسفر عن إصابة سبعة أشخاص بجروح طفيفة، وأنهم من حراس الموكب.

ومن جانبها، أدانت حركة حماس استهداف موكب رئيس الوزراء، وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم، في تصريح صحافي، إن «هذه الجريمة جزء لا يتجزأ من محاولات العبث بأمن قطاع غزة، وضرب أي جهود لتحقيق الوحدة والمصالحة».

واستهجن المتحدث «الاتهامات الجاهزة من الرئاسة الفلسطينية لحركة حماس»، موضحا أن «مَن استهدف موكب الحمد الله، هي الأيدي ذاتها التي اغتالت الشهيد مازن فقها وحاولت اغتيال اللواء توفيق أبو نعيم».

وطالب الناطق باسم حماس الجهات الأمنية ووزارة الداخلية بفتح تحقيق فوري وعاجل لكشف كل ملابسات الجريمة ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة.
فلسطين غزة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة