تواصل الاستياء الشعبي الإيراني من الحكومة والوضع الاقتصادي المتردي

تواصل الاستياء الشعبي الإيراني من الحكومة والوضع الاقتصادي المتردي

طهران تمنع زوجة كاووس من العودة لكندا
الخميس - 21 جمادى الآخرة 1439 هـ - 08 مارس 2018 مـ
مظاهرة لطلاب إيرانيين في جامعة طهران (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ما زال الاستياء الاجتماعي مستمرا في إيران مع تراجع سعر العملة الوطنية بعد شهرين على موجة الاحتجاجات على الوضع الاقتصادي والسلطة في عشرات المدن.
وتتحدث الصحف الإيرانية منذ 15 يوما عن إضرابات متكررة لمئات العمال في أهواز (جنوب غرب) وأراك غرب البلاد.
وأظهر تسجيل فيديو وضع على موقع «تلغرام» متظاهرين بمصنع «هبكو» في أراك يرددون ساخرين: «العامل الفقير يجب أن يشنق والمفسد الاقتصادي يجب أن يحرر». ويلمح الهتاف إلى سلسلة من القضايا المدوية لفساد واختلاس أموال أو جرائم اقتصادية وقعت في السنوات الأخيرة.
وكانت شركة «هبكو» التي تنتج آليات ثقيلة والمعروفة في إيران، قد خضعت للخصخصة قبل نحو عشر سنوات. وقد تعثرت نشاطاتها ويطالب موظفوها بالحصول على رواتبهم التي لم تدفع منذ ثمانية أشهر، حسب مطالبهم التي وضعت على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويتظاهر عمال المجموعة الوطنية للصناعات الفولاذية في الأهواز حيث يعمل نحو أربعة آلاف شخص، أيضا للحصول على متأخرات رواتبهم والدفاع عن تقاعدهم في مواجهة إدارة جديدة.
وتتحدث وسائل الإعلام باستمرار عن تجمعات لعمال يحتجون على عدم تلقيهم أجورهم أو تراجع قدراتهم الشرائية.
وفي نهاية فبراير (شباط)، حاول شاب إيراني إحراق نفسه في فرديس بالقرب من طهران عندما جاءت الشرطة لهدم محله المبني بلا ترخيص.
وأثار فيديو الحادثة ضجة كبيرة على الإنترنت. وقد سبقت حوادث عدة في الأشهر الأخيرة عمله اليائس.
كما شهدت عشرات المدن الإيرانية في فترة رأس السنة اضطرابات أودت بحياة 25 شخصا على هامش مظاهرة لم يسمح بها ضد الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسلطة.
من جهته، حذر علي أصلاني العضو في مجالس النقابات الرسمية، في تصريحات، من أن «مجتمع العمال يشعر بخيبة أمل». مؤكدا أن «الرقم الذي أعلن عن التضخم هو 9 في المائة، لكن ليس هذا ما يشعر به المجتمع».
وبينما يضاعف الرئيس حسن روحاني التصريحات المطمئنة عن وضع الاقتصاد، يغذي تراجع سعر الريال الإيراني الذي فقد نحو ربع قيمته في مواجهة الدولار خلال ستة أشهر، التضخم ويثير قلق السكان.
وأشارت سيدة من سكان طهران إلى ارتفاع سعر الأرز المادة الغذائية الأساسية في إيران، بنسبة 60 في المائة خلال أشهر.
وفي منتصف فبراير(شباط)، اتخذ البنك المركزي الإيراني إجراءات للحد من تدهور سعر العملة الوطنية. لكن أثيرها كان قصير الأمد واستأنفت انخفاضها.
وما زال معدل البطالة بإيران مرتفعا جدا. وتفيد الأرقام الرسمية الأخيرة بأنه يبلغ 11.9 في المائة، ووصل إلى 28.4 في المائة للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما.
على صعيد آخر، دعت أوتاوا ليل الأربعاء - الخميس السلطات الإيرانية إلى السماح لأرملة أستاذ جامعي إيراني كندي تُوفِّي في السجن في فبراير (شباط) الماضي، بالعودة إلى كندا.
وكتبت كريستيا فريلاند، وزيرة الخارجية الكندية على حسابها في «تويتر»: «يؤسفني أن أتبلغ أن مريم مومبيني، أرملة كاووس سيد إمامي، قد مُنِعت من مغادرة إيران هذا المساء». وأضافت: «نطالب بأن تتاح لها بصفتها كندية، العودة إلى كندا».
وقد مُنِعت مومبيني أمس (الأربعاء) من مغادرة طهران على متن طائرة لشركة «لوفتهانزا» الألمانية متوجهة إلى كندا، عبر ألمانيا، مع ولديها رامين ومهران.
وعلى حسابه في «إنستغرام»، كتب رامين سيد إمامي، المعروف باسمه الفني كـ«مغني الملك رام» عندما نشر صورة له ولشقيقه على متن الطائرة: «ما عدنا نحتمل، يكفي». وحذر السلطات الإيرانية من أن تعتقد «أنه وشقيقه سيلتزمان الصمت ثانية واحدة ما لم يجتمع شمل العائلة من خلال لقائهما ووالدتهما».
وتوفي كاووس سيد إمامي الأستاذ الجامعي والخبير البيئي في سجن إيفين بطهران في فبراير. وتقول السلطات الإيرانية إن كاووس الذي اعتقل في يناير (كانون الثاني) واتهم بالتجسس، قد انتحر في زنزانته. وشككت العائلة بهذه الرواية للأحداث، مؤكدة أن السلطات قد هددتها.
وبعد الإعلان عن وفاته، دعت الحكومة الكندية إيران إلى إعطاء إيضاحات حول ملابسات الوفاة التي اعتبرتها منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان مشبوهة.
ولا تقيم إيران وكندا علاقات دبلوماسية منذ 2012. وفي خضم الأزمة حول الموضوع النووي الإيراني، أغلقت أوتاوا هذه السنة سفارتها في طهران.
ايران حقوق الإنسان في ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة