«حرب الكلب الثانية»... مصير الإنسان في ظل التطورات العلمية

«حرب الكلب الثانية»... مصير الإنسان في ظل التطورات العلمية

دخلت القائمة القصيرة لجائزة «بوكر» العربية
الأربعاء - 20 جمادى الآخرة 1439 هـ - 07 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14344]
لندن: عدنان حسين أحمد
تبدو رواية «حرب الكلب الثانية» للكاتب الفلسطيني - الأردني إبراهيم نصر الله، مقاربة سردية مختلفة في الشكل والمضمون. فهي «رواية تكنولوجية» بامتياز، مكانها غير محدّد، لكنه يُحيل إلى العالم العربي، وزمانها هو المستقبل القريب، وأكثر من ذلك فهي رواية ديستوبية (Dystopic) تفحص مصائر الشخصيات التي شكّلت أحداث النص الروائي المختلف كثيراً عن النصوص النمطية السائدة في السرد العربي.
يمكن الإشارة إلى عدد كبير من الروائيين الأوروبيين والأميركيين الذين يكتبون الرواية الديستوبية أمثال جوزيف هول، وويليام غيبسون، وفيرونيكا روث، وراي برادبري وآخرين، أما في عالمنا العربي فيقتصر هذا النمط الروائي على عدد محدود من الكُتّاب، أبرزهم محمد ربيع، وأحمد خالد توفيق، ومحمد سالم، قبل أن يُطلّ علينا إبراهيم نصر الله بهذه الرواية الديستوبية التي تثير في متنها السردي عدداً من الأسئلة الإشكالية التي تناقش مصير الإنسان في ظل التطورات العلمية المذهلة التي تُدهمه بين آن وآخر.
تعتمد الرواية التكنولوجية على التقنيات الحديثة والخيال العلمي المجنّح أكثر من اعتمادها على العلاقات الاجتماعية التي ألفناها في الرواية التقليدية، وتلجأ في معظم الأحيان إلى شخصيات متمردة لا تجد حرجاً في اللجوء إلى التعديلات الوراثية من أجل مضاعفة القدرات العقلية والبدنية للكائن البشري أو لبقية الكائنات الحيّة التي تستوطن معنا هذه المعمورة.
توسّع الكاتب في تجسيد ثيمة النص الروائي مُنطلقاً من فكرة «توحش الإنسان» في كل العصور، سواء في مواجهة أنداده المختلفين عنه أو أشباهه المتطابقين معه في الهيئة أو التفكير، فلسنا أرحم من الأجداد، ولا الأحفاد أقل شراً من آبائهم. ولكي نلامس المحاور الأساسية في الثيمة يتوجب علينا أن نتوقف عند الدكتور راشد، الشخصية الرئيسية التي تهيمن على المتن السردي للرواية، فهو سجين سابق بسبب آرائه ومواقفه المناوئة للاستبداد، وقد أصبح أنموذجاً للصمود بوجه مُعذِّبيه، وخصوصاً الضابط الوسيم الذي يمتلك أجمل شقيقتين في البلد، وهما سلام ومرام، حيث يقترن راشد بسلام بينما تتزوج الأخرى من شاب مهاجر في أميركا وتتوارى عن النص كلياً.
لا تبدأ هذه الرواية الديستوبية بقصة استنساخ السكرتيرة على صورة سلام، بل في فكّ الشفرة الوراثية لعين طائر البوم وتطوير قوة إبصار أفراد الجيش والشرطة والعناصر الأمنية التي تعمل في ساعات الظلام الطويلة بعد أن تقلّص النهار إلى 5 ساعات، وانكمشت السنة في فصل واحد، وتحول القصر الرئاسي الباذخ إلى قلعة حصينة لا تجد ضيراً في أن تقمع شعبها كلما دعت الحاجة إلى ذلك. وبما أن دكتور راشد كان مفتوناً بالطبقة العاملة، وعاشقاً لأفكارها ومبادئها فقد دخل السجن، وتعرّض إلى مختلف أصناف التعذيب من دون أن ينكسر أو يشي بأحد من رفاقه، لكنه ما إن يقترن بسلام، شقيقة الضابط، حتى يتحول من سجين إلى سجّان، وتتطور قوة بصره إلى الدرجة التي يستطيع أن يحدق في عدد من أعين الرجال في لحظة واحدة.
لم ينتقل راشد من ضحية إلى جلاد بشكل اعتباطي إلاّ بعد أن أجرت القلعة مسحاً لعقله وعرفت كل الأفكار التي تدور في رأسه قبل أن تضع ثقتها فيه، وتُبقيه تحت مراقبة الضابط الذي يُعدّ الشخصية الأقرب إلى مدير القلعة الذي حوّل البلد إلى مكان فاسد وشرّير.
تشكِّل عملية الاستنساخ حدثاً محورياً في هذه الرواية التكنولوجية، حيث يقول راشد: «أظن أن هذا أعظم إنجاز طبّي حتى الآن: يدخل الإنسان من فتحة، ويخرج من الأخرى إنساناً آخر، بل على صورة أي إنسان آخر يريد أن يكون مثله!»، هكذا خرجت السكرتيرة على صورة زوجته سلام، وسوف نكتشف لاحقاً ثمة فروق ضئيلة في الصوت وأشياء أخرى لا علاقة لها بالمظهر الخارجي. ومع ذلك فإن عدوى الشبه والتماثل التدريجي تأخذ طريقها إلى شخصيات الرواية، فيظهر لنا الراصد الجوي الذي يزداد شبهه براشد كل يوم وصار يربك زوجته وطفليه اللذين لم يفرِّقا بين الأصل والصورة. ومثلما صارت السكرتيرة تشبه سلام، صار السائق يشبه الدكتور راشد، وأصبح هذا الأخير يشبه الضابط ومدير القلعة، الأمر الذي سبّب في اندلاع حرب الأشباه.
تنبني الرواية على حربين أساسيتين؛ وهما حرب الكلب الأولى التي اندلعت بين المختلفين، وحرب الكلب الثانية التي اشتعل أوارها بسبب الأشباه، حيث حدثت الحرب الأولى لأن المشتري لم يدفع إلى البائع إلاّ نصف ثمن الكلب، وحين تعذر دفع النصف الآخر وقعت الحرب بين الطرفين ثم تطورت إلى حرب كونية. أما الحرب التي وقعت بسبب الأشباه، فقد أفضت براشد إلى السجن، والتعذيب، حيث عرف زنزانات الجحيم لكنه لم يعترف، فأدركوا أن هذا الضحية هو راشد بعينه وليس أي شبيه آخر، فما من أحد يستطيع الصمود أمام هذه الوحشية سوى راشد الذي عرفناه يوم كان متعاطفاً مع الطبقة العاملة أو جزءاً من نسيجها الفكري والروحي. يوسعونه ضرباً فتنتفخ أوردته، وينفجر قلبه، ثم يسقط ميتاً بلا حراك.
وفي الحرب الثالثة، يصل الراصد الجوي على ظهر ناقة فيخرج له راشد بعمامته الضخمة وثوبه الأسود صائحاً بصوت عالٍ: «ثكلتكَ أمُّك يا ابن الغبراء، ما الذي أعادكَ إلينا؟»، في إشارة واضحة إلى أن الحروب لا تتغيّر نتائجها أبداً، إذ يخرج الناس مُدمَّرين دائماً، بينما تنجو الأنظمة في معظم الأحيان، وقد تلقى مصيراً مشابهاً للسواد الأعظم من الناس.
هل يمكن اعتبار «حرب الكلب الثانية» رواية تكنولوجية، أم أنها لم تصل بعد إلى هذا النمط السردي الذي يجب أن يتوفر على اشتراطات كثيرة مثل وقوعها في المستقبل كما هو الحال في «آلة الزمن» لويلز، و«ألعاب الجوع» لسوزان كولنز، و«العقب الحديدي» لجاك لندن وسواها من الروايات التكنولوجية التي تقع أحداثها في المدن الفاسدة والشريرة أو التي تدور في العوالم السفلية الخانقة؟ لا شك في أن زمن هذه الرواية هو المستقبل، حتى إن كان قريباً جداً، فالشاشات الأثيرية تكاد تكون موجودة في كل مكان، إضافة إلى السيارات التي تقودها حواسيب فائقة الذكاء، والهواتف المدمجة في غالبية الأدوات المنزلية، وأجهزة الاستنساخ البشري، وتعديل الجينات التي تحتكرها شركات محددة بعينها يمكن أن تكون متاحة للاستعمال الشخصي. أما المكان الفاسد فهو متوفر في هذا النص الروائي، بدليل وجود غرف الجحيم التي تمثل العالم السفلي. وفيما يتعلق بعمليات التجميل فقد ظهرت آثار جانبية لم تكن في الحسبان، مفادها أن كثيراً من الأشخاص الذين أُجريت لهم عمليات التجميل أصبحوا أكثر إثارة للجنس الآخر، الأمر الذي دفع القائمين على المستشفى لمعالجة هذا الخلل مجاناً، وتحمل كل التكاليف المترتبة عليه.
تشترط الرواية التكنولوجية وجود كثير من التقنيات الحديثة التي تأخذ القارئ معها إلى المستقبل، وقد توفر كثير منها في رواية إبراهيم نصر الله الذي لم يكتفِ بالذهاب إلى المستقبل، وإنما عاد بنا إلى الماضي البعيد الذي يُذكّر بحروب عبثية قديمة مثل داحس والغبراء، كأنه يريد أن يقول لنا إن التاريخ لا يعيد نفسه، وإنما البشر هم الذين يكررون الأخطاء نفسها.
Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة