وفد إعلامي سعودي كبير في العراق وسط حفاوة بالغة

وفد إعلامي سعودي كبير في العراق وسط حفاوة بالغة

الرئيس معصوم أكد لأعضائه عمق العلاقات بين بغداد والرياض
الأحد - 10 جمادى الآخرة 1439 هـ - 25 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14334]
الرئيس العراقي فؤاد معصوم لدى استقباله أمس أعضاء الوفد الإعلامي السعودي (موقع رئاسة جمهورية العراق)
بغداد: «الشرق الأوسط»
أكد الرئيس العراقي فؤاد معصوم حرص بلاده على تطوير العلاقات بين العراق والسعودية لأفضل ما ينبغي أن تكون عليه خلال لقائه أمس الوفد الإعلامي السعودي الذي يزور العراق حاليا. وقال عبد الله علياوي مستشار الرئيس العراقي الذي حضر اللقاء في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «اللقاء اتسم بالجدية حيث تبادل الرئيس والوفد الشقيق مختلف ميادين وجوانب العلاقة المتنامية بين البلدين التي توجت بهذه الزيارة التي يعول عليها كثيرا لجهة إعطاء صورة حقيقية عن الأوضاع في العراق».

وأضاف علياوي أن «الرئيس معصوم أبلغ الوفد حرص العراق على أن تكون علاقته بالأشقاء العرب وفي مقدمتهم الإخوة في المملكة على أفضل ما تكون بعد أن تم طي صفحة الخلافات التي كان لها أثر سلبي طوال السنوات الماضية»، مبينا أن «العراق كان قد أبدى منذ البداية بعد سقوط نظام صدام حسين على أن ينفتح على الإخوة العرب في مختلف الميادين ولكن الأمور بقيت لسنوات على ما هي عليه بيد أن الأمور اختلفت اليوم حيث نجد تبادل الزيارات وتعميقا لمسار العلاقات سواء في السياسة أو الاقتصاد أو الإعلام».

ويضم الوفد رئيس مجلس إدارة هيئة الصحافيين السعوديين رئيس تحرير صحيفة «الجزيرة» خالد المالك ورؤساء تحرير صحيفة «الوطن» عثمان الصيني و«المدينة» فهد عقران و«الرياض» فهد العبد الكريم ومجلة «الرجل» محمد الحارثي وصحيفة «مكة» علي الزيد ورئيس التحرير المساعد لصحيفة «الحياة» سعود الريس إلى جانب عدد من الشخصيات الإعلامية السعودية الأخرى.

والتقى الوفد الإعلامي السعودي أيضا رئيس البرلمان العراقي الدكتور سليم الجبوري ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري كما زار عددا من المؤسسات الإعلامية العراقية وعقد عدة لقاءات مع نقابة الصحافيين العراقيين. وكانت السعودية والعراق قد وقعا برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وبحضور وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في 22 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بالرياض اتفاقية تأسيس مجلس التنسيق السعودي - العراقي.

إلى ذلك، أكد نقيب الصحافيين العراقيين ورئيس اتحاد الصحافيين العرب مؤيد اللامي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «زيارة وفد إعلامي سعودي بهذا الحجم وبعد قطيعة بين البلدين استمرت لثمانية وعشرين عاما إنما هي مؤشر على بدء مرحلة جديدة في العلاقات بين بغداد والرياض على كل الصعد والمستويات وطي كامل لصفحة الماضي التي كانت مؤلمة بكل المقاييس». وأضاف اللامي أن «البعد الإعلامي في البلدين هو أحد الأبعاد المكملة للانفتاح الحكومي الذي حقق مستويات جيدة في الجوانب السياسية والاقتصادية وبالتالي وجدنا أن من الضروري تعزيز الرؤية الإعلامية بين العراق والمملكة لكي تنجح المسائل الأخرى التي لا تزال تنتظر التطبيق على أرض الواقع». وأوضح اللامي أن «اعتمادنا مبدأ الدبلوماسية الناعمة في سبيل ترسيخ العلاقة بين البلدين الشقيقين سيكون له أكبر الأثر على نمو العلاقات بصورة أكثر رسوخا»، مبينا أن «الانفتاح المتبادل بين الإعلامي السعودي والعراقي هو جزء من سياستنا في الانفتاح على أشقائنا في الخليج العربي وهو ما عملناه مع الكويت حيث أسفرت العلاقات الإعلامية المتميزة على ما تحقق في مؤتمر إعادة الإعمار الذي كان للكويت دورها المهم على صعيد تذليل كل الصعوبات حيث كنا استقبلنا الشهر الماضي وفدا إعلاميا كويتيا مماثلا».

من جانبه، أكد إسماعيل زاير، رئيس تحرير جريدة «الصباح الجديد» العراقية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه الزيارة فتحت أبوابا كانت مغلقة طوال أكثر من عقدين من الزمن حيث كانت المواقف سواء كانت الإعلامية أو السياسية سواء بين العراق والمملكة العربية السعودية أو مع دول الخليج كلها سلبية تماما وكانت دائما المعلومات تنقل من طرف إما لا يريد الخير للبلدين أو لا يملك المعلومات الحقيقية التي يصعب الحصول عليها دون انفتاح كامل وشفاف». وأضاف زاير أن «ما بتنا نلمسه كإعلاميين عراقيين سواء بالانفتاح بيننا وبين المملكة أو العلاقة مع بلد خليجي آخر هو الكويت، حيث كنا الأسبوع الماضي، هو أن هناك جدية كاملة لدى الأشقاء في البلدين على تحقيق أقصى قدر من التكامل الإعلامي وهو ما نأمله على صعيد العلاقة مع السعودية»، مبينا أن «الآمال معقودة على تطور في المجالات الإعلامية المختلفة في إطار بناء صحيح يتم من خلاله تبادل مراسلين بين البلدين أو تبادل معلومات أو تعاون تقني وسواه من المجالات والميادين التي كانت غير متاحة في الماضي».

بدوره، أكد علي بن عبد الله، رئيس تحرير جريدة «مكة» السعودية، لـ«الشرق الأوسط» أن «زيارة الوفد الإعلامي السعودي إلى العراق جاءت نتيجة للتقارب الذي بدأ يعطي ثماره بين البلدين في مختلف الميادين حيث كان هناك تواصل على مدى العامين الماضيين وعلى أعلى الأصعدة بين القيادات السياسية وهو ما نتج عنه تقارب في ميادين أخرى منها الاقتصاد والآن الإعلام». وأضاف أن «التقارب في الميادين الإعلامية يتم تتويجه بهذه الزيارة التي سوف تفتح آفاقا مثمرة بين الجانبين لا سيما أن جدول الأعمال المزدحم بلقاءات القيادات العراقية يعطي الانطباع بجدية الاهتمام وما سيترتب عليه حيث وجدنا اهتماما وتفهما عاليين من قبل الإخوة العراقيين في أهمية العلاقة الجديدة بين العراق والمملكة». وحول طبيعة تعامل المواطنين في الشارع العراقي مع الوفد السعودي بعد قطيعة طويلة، قال بن عبد الله: «لقد غمرنا الإخوة في العراق بدءا من المطار وفي كل مكان حللنا فيه بحفاوة غير مسبوقة ومع أنني لم أزر العراق من قبل لكنني لم أفاجأ بالكرم العراقي وبحجم ما يكنه العراقيون لأشقائهم في المملكة».
العراق أخبار سياسة عراقية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة