أكاديمية سبورتنغ لشبونة صنعت أفضل اللاعبين في العالم

أكاديمية سبورتنغ لشبونة صنعت أفضل اللاعبين في العالم

8 لاعبين من تشكيلة البرتغال الفائزة بكأس الأمم الأوروبية 2016 تخرجوا فيها
الأحد - 3 جمادى الآخرة 1439 هـ - 18 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14327]
لندن: أليكس كلافام
«الجهد والتفاني والولاء والمجد»، هذه هي الكلمات الأولى والأخيرة التي يراها اللاعبون الصغار عند دخولهم وخروجهم من أكاديمية نادي سبورتنغ لشبونة البرتغالي للناشئين. وكنتُ قد زرتُ في اليوم السابق أيضاً المجمَّع الخاص بنادي بنفيكا البرتغالي الذي بلغت تكلفة إنشائه 15 مليون يورور. وفي أكاديمية الناشئين بنادي سبورتنغ لشبونة، تجمَّع عدد من المديرين الفنيين حول جهاز التلفزيون لمشاهدة ملخص لمجموعة من مباريات الدوري البرتغالي الممتاز، بينما كنت مشغولاً بالتفكير في اللاعبين العظماء الذين كانوا يسيرون في هذه الأروقة وينامون في الغرف المجاورة عندما كانوا صغاراً ولا يملكون شيئاً سوى طموحهم الجامح.

لقد «صنع» نادي سبورتنغ لشبونة أكثر لاعبين مشاركة في المباريات الدولية مع منتخب البرتغال، وهما كريستيانو رونالدو ولويس فيغو، وقد حصل كلاهما على لقب أفضل لاعب في العالم وبطولة دوري أبطال أوروبا، بالإضافة إلى عدد من بطولات الدوري والكأس. وهناك صور وجداريات عليها توقيع النجمين الكبيرين في جميع أنحاء المكان. وقال ميغيل ميراندا، منسق شؤون حراس المرمى بالأكاديمية: «استمع لما أقوله: ميسي لاعب استثنائي ولا يأتي إلا مرة واحدة، ومن الواضح أنه أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، لكن ما قام به كريستيانو رونالدو لكي يكون في مرتبة قريبة منه يحتاج لمجلدات من أجل الحديث عن هذا الرجل. لقد جاء إلى هنا من إحدى الجزر وليس لديه شيء: صبي نحيف لديه كثير من الخصال السيئة يحب الركض باتجاه المدافعين، لكنه أصبح الآن لاعباً متكاملاً ويمكن وصفه بأنه وحش. إننا نضرب به المثل في كل حجرة هنا: بدءاً من صالة الألعاب الرياضية وحتى الغرف المخصصة لعلم النفس وغرف خلع الملابس. لقد ضحى بكل شيء من أجل أن يصل إلى ما هو عليه الآن».

وبينما كنت أتجوَّل حول ملاعب التدريب الستة بالأكاديمية وأتحدث مع ميراندا، لاحظت التدريب على شيء معين، وهو تمرير الكرة إلى الأجنحة الذين يتم تشجيعهم على الانطلاق إلى الأمام. وقال ميراندا: «كريستيانو وفيغو وناني وكواريزما، نحن دائماً متخصصون في مركز الجناح هنا. المديرون الفنيون يطلبون من لاعبي خط الوسط لمس الكرة أقل قدر ممكن ثم تمريرها على أطراف الملعب للجناحين، اللذين يمكنهما الاحتفاظ بالكرة كما يشاءون من أجل خلق الفرص من على الأطراف»، وأضاف ميراندا: «عشرة من لاعبينا كانوا ضمن قائمة المنتخب البرتغالي، التي كانت تضم 23 لاعباً، الذي فاز ببطولة كأس الأمم الأوروبية 2016. ومن بين الثمانية لاعبين الذين تخرجوا في سبورتنغ لشبونة، وبدأوا المباراة النهائية، كان هناك خمسة مهاجمين وجناحان. إننا نحب أن يتمتع اللاعبون بالحرية وأن يعبروا عن أنفسهم داخل الملعب، فنحن نحب اللاعبين المبدعين».

وأصبح سبورتنغ لشبونة هو أول نادٍ برتغالي يفتتح أكاديمية للناشئين، وكان ذلك عام 2002. وكما هو الحال مع ناديي بنفيكا وبورتو، تعتمد أكاديمية الناشئين في نادي سبورتنغ لشبونة على طريقة لعب 4 - 3 - 3. ومع ذلك، يذهب جميع المديرين الفنيين في «رحلات معايشة» في مختلف ثقافات كرة القدم، مثل أكاديميات الناشئين بنادي برشلونة الإسباني وأياكس أمستردام الهولندي وكثير من المراكز التي تضم المواهب الشابة في أميركا الجنوبية، لرؤية كيف تسير الأمور في الأماكن المختلفة واكتساب خبرات من الفلسفات الأخرى.

وبعدما رأيتُ لاعباً تحت 16 عاماً يفشل في السيطرة على ثلاثة تمريرات من على بعد 20 ياردة بعد دقائق من نجاحه في المرور من ثلاثة مدافعين ويحرز هدفاً رائعاً من على بعد 25 ياردة، قلتُ لميراندا ضاحكاً إنني لا أعرف ما إذا كان هذا هو أسوأ أم أفضل لاعب رأيته في حياتي. ورد ميراندا قائلا: «لقد نضج. انظر إلى لون جلده وانظر إلى قدميه وسوف تعرف أنه قد نضج تماماً، وأنا جاد فيما أقول. إننا نجري فحوصات بدنية على اللاعبين الشباب كل ثلاثة أشهر. لقد أكمل تطوره ونضجه ولم يعد يلعب في المستوى الذي يلائمه. إننا نفحص جلد اللاعبين وما إذا كانوا أُصيبوا بحب الشباب كما نفحص أيضاً الركبتين وغيرها من المفاصل الأخرى»، وأضاف: «لو وجدنا لاعباً لا يؤدي بالشكل المطلوب لفئته العمرية وتوقف جسده عن النمو والتطور، فسوف نخرجه من الأكاديمية. نحن نفضل أن نحول اللاعبين النحيفين والمراهقين إلى منتج نهائي وهم في عمر الخامسة عشرة، ويعد كريستيانو رونالدو مرة أخرى هو أبرز مثال على ذلك. إننا لا نريد أن يصبح هؤلاء اللاعبين محترفين وهم في الرابعة عشرة من عمرهم، لكننا نريد منهم أن يكونوا محترفين وهم في العشرين من عمرهم».

وأشرف أوريليو بيريرا، وهو مدير التعاقدات بقطاع الناشئين بنادي سبورتنغ لشبونة منذ فترة طويلة، على اكتشاف فيغو وباولو فوتري وسيماو سابروسا وخواو موتينيو وسيدريك وريكاردو كواريزما وناني، وغيرهم من اللاعبين، لكن رونالدو يُعد الإنجاز الأكبر بالنسبة للنادي. ويمكنك أن ترى التحدي في عيني بيريرا البالغ من العمر 70 عاماً، وهو يتذكر كيف كان رونالدو يربط أوزاناً ثقيلة في قدميه ويركض في الشوارع المحيطة بالأكاديمية، من أجل أن يكتسب القوة والسرعة. ويقول بيريرا: «بمجرد أن نتواصل مع لاعب قادم من أماكن بعيدة، يكون هدفنا نقلَه إلى أكاديمية الناشئين بنادي سبورتنغ لشبونة. إننا مسؤولون عن إحداث تغيير هائل في حياة اللاعبين الشباب الذين قد يصبحون لاعبين عظماء يوماً ما. إننا نتعرف على نقاط القوة والضعف لدى كل لاعب ونغير طريقة تدريبهم من أجل تنمية نقاط القوة والتغلب على نقاط الضعف».

ويؤكد نادي سبورتنغ لشبونة على أنه مهتم بتطوير الناس، وليس باللاعبين فقط. ويقرّ اللاعب الإنجليزي إيرك داير، الذي لعب لسبورتنغ لشبونة لمدة ثماني سنوات قبل انتقاله لتوتنهام هوتسبير الإنجليزي، قائلا: «إنهم يفتخرون بأنفسهم لقدرتهم على تربية لاعبين مهذبين ومحترمين. إنهم لا يغضبون أبداً إذا مرَّرتَ كرةً بطريقة خاطئة، لكنهم سيغضبون لو تعاملتَ بطريقة غير محترمة مع أي شخص. لا يوجد لاعب يصرخ بصوت عالٍ، فاللاعب الجيد بالنسبة لهم هو من يفهم أنه ارتكب خطأ ويعمل على تصحيحه»، وأضاف: «عندما جئتُ للعب في إنجلترا للمرة الأولى رأيت مديرين فنيين ينتقدون لاعبين بسبب ارتكابهم أخطاء، ويهاجمونهم حتى أثناء المباراة. في البرتغال، يجلس المدير الفني على مقاعد البدلاء ولا يتحدث بكلمة واحدة، ونحن نلعب فقط. وكأن الأمر يتعلق بنا فنحن نرتكب الأخطاء ونتعلم منها بأنفسنا، وهو ما يمكننا من فهم المباريات بشكل أفضل. وبالنسبة لي، فإن اللاعب السيئ هو مَن يرتكب الخطأ نفسه مرتين».

ويقول ميراندا إن مهمته اليومية تكمن في مساعدة جميع اللاعبين على أن يكونوا سعداء، مضيفاً: «اتباع نظام غذائي سليم والنوم في أوقات محددة مبكراً مهمان للغاية هنا، واتباع أسلوب الحياة الصحيح له تأثير هائل على الأداء. عندما يؤدي اللاعب بشكل جيد داخل الملعب فإنه يجد كل شيء أسهل، وبالتالي يكون أكثر قدرة على التعامل مع تحديات الحياة.

ويجب أن نعرف أن تطوير البشر له أهمية كبيرة»، وهناك قصة كبيرة وراء النجاح الهائل الذي حققه رونالدو، وكذلك لويس فيغو، الذي تفوق بشكل ملحوظ في كثير من مناحي الحياة، فبالإضافة إلى أنه كان لاعباً فذاً، فهو يجيد خمس لغات، ويدير سلسلة من الحانات والمطاعم في جميع أنحاء البرتغال، ويعمل لدى مؤسسة مكافحة مرض السل، كما أنه عضو في مجلس إدارة جمعية خيرية يديرها نادي إنترميلان الإيطالي، علاوة على أن رشح نفسه في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)».

وأنا في طريق خروجي من الأكاديمية، رأيت قميصاً عليه توقيع رونالدو وغيره من ناشئي سبورتنغ لشبونة الذين ساعدوا البرتغال على الفوز بكأس الأمم الأوروبية عام 2016. إن خروج لاعبين من أكاديمية النادي يحصلون على لقب الأفضل في العالم ويحصلون على كأس الأمم الأوروبية ويلعبون في أعرق الأندية في العالم يعد شهادة قوية على أن شعار النادي المتمثل في «الجهد والتفاني والولاء والمجد» ليس يكن مجرد كلام، لكنه عبارة عن قيم مغروسة في نفوس اللاعبين هنا.
البرتغال كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة