صناعة الحبال تحكي قصة كفاح الأجداد في بيئة صحراوية

صناعة الحبال تحكي قصة كفاح الأجداد في بيئة صحراوية

300 حرفة في السوق الشعبية بمهرجان الجنادرية
الأحد - 3 جمادى الآخرة 1439 هـ - 18 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14327]
الرياض: «الشرق الأوسط»
تمثل السوق الشعبية في المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية 32)، الذي افتتح في الرياض قبل أيام، واحة للحرفيين من أنحاء السعودية والخليج العربي الذين احتفظوا بحرفهم الأصيلة في وجه تيار الحداثة الجارف، وأوصلوا للزوار جانباً من حياة الناس الصعبة في بيئة صحراوية قبل عقود عدة.

في إحدى زوايا السوق الشعبية يعرض علي مسفر الصقور (65 عاماً) ما ينتجه من حبال، ويشرح للزوار كم كان لها من أهمية في الماضي، وكيف كانت تصنع من خيوط تلف على شكل جدائل، وتجتمع مع بعضها البعض لتكون أقوى، ويوضح أن الفتلة الواحدة يستغرق العمل عليها نحو يوم كامل دون تدخل أي آلة.

ويشير إلى أن تلك المهنة التي ورثها عن أبيه كانت تمثل أهمية كبيرة سابقاً، إذ تستخدم في شد الدلو لاستخراج مياه الآبار، وشد الراحلة التي كانت تقل الناس أثناء ترحالهم بين المناطق.

ويضيف الصقور أنه يشارك منذ ثلاثين عاماً في المهرجان الوطني للتراث والثقافة، ويسعى إلى تعريف الأجيال بصناعة الحبال التي ارتبطت قديماً بمهنة الزراعة واستخراج المياه.

ويؤكد أنها لا تزال تطلب نظراً لجودتها العالية، كما أن المواد الأساسية التي يستخدمها من سعف النخل التي يتوفر في المناطق السعودية كافة، إضافة إلى أن له محلاً في نجران جنوب السعودية، ويصنع هناك الحبال التي ينتجها بشكل يدوي.

وتقدر عدد الحرف المشاركة في المهرجان هذا العام بنحو 300 حرفة يقدمها نحو 250 حرفياً يمثلون مختلف الحرف من مناطق السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي.

وتمثل الجنادرية للحرفيين أصالة الماضي، كما يستطيع الزوار التعرف على كافة الحرف اليدوية القديمة التي كان الآباء والأجداد يعملون عليها، وما كان يصاحب تلك المهن من قسوة الحياة اليومية.
السعودية ثقافة الشعوب سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة