النصر يصطدم بالباطن في افتتاح الجولة الـ22

النصر يصطدم بالباطن في افتتاح الجولة الـ22

التعاون يسعى لتصحيح وضعه على حساب القادسية
الخميس - 28 جمادى الأولى 1439 هـ - 15 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14324]
جانب من مواجهة فريقي النصر والباطن في الدور الأول للدوري (تصوير: عبد العزيز النومان)
الرياض: طارق الرشيد
يسعى النصر، مساء اليوم الخميس، عندما يلتقي ضيفه الباطن على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة الرياض ضمن منافسات الدوري السعودي للمحترفين لحساب الجولة الـ22، إلى اللحاق بركب المنافسين على حجز بطاقة دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل، فيما يطمح التعاون بالعودة إلى نغمة الانتصارات على حساب ضيفه القادسية في المواجهة التي يحتضنها ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية ببريدة.
ويحتدم الصراع على المقاعد المؤهلة لدوري أبطال آسيا بين النصر والاتحاد والفيصلي والتعاون والفيحاء، فيما ستحمل الجولات المقبلة لعبة الكراسي بين الأندية الباحثة عن طوق النجاة من الهبوط لدوري الأمير محمد بن سلمان لأندية الدرجة الأولى، الذي يبقى فيه الرائد صاحب المركز الأخير أكثر الأندية المرشحة بالهبوط، إلى جانب ثلاثي أندية المنطقة الشرقية القادسية والاتفاق والباطن، بالإضافة إلى نادي أحد صاحب المركز ما قبل الأخير. ويشهد مساء اليوم إطلالة النصر بثوبه الجديد بقيادة الكرواتي يوريشيتش مديره الفني الذي حقق انتصارا على أحد، وتعادلا أشبه بالخسارة من أمام الهلال في الجولة الأخيرة، عطفا على الأداء الفني الرفيع والانضباط التكتيكي الذي بدا عليه لاعبو فريقه على مدار شوطي اللقاء، لكن الدقيقة الأخيرة من المباراة حرمته من تحقيق انتصاره الثاني على التوالي عندما سجل الهلال هدف التعديل في الوقت القاتل. ويعتمد الكرواتي في أسلوبه الفني على الغزو عن طريق الأطراف التي يوجد فيها الثنائي الخطير المغربي محمد فوزير وليناردو، ويجيد لاعبوه تطبيق الهجمات المرتدة السريعة والاختراق من العمق، ويشكل ظهيرا الجنب العماني سعد سهيل وعبد الرحمن العبيد قوة هجومية ضاربة في الاختراقات السريعة، وتحويل الكرات العرضية داخل منقطة الجزاء للوجه الجديد الكونغولي كابانانغا الذي ظهر في إطلالته الأولى وصافح جماهير فريقه عندما هز شباك الهلال، وهو ما يأمل في تكراره هذا المساء.
الأوراق الفنية النصراوية متعددة ومختلفة خصوصا في منتصف الميدان، حيث يقف أحمد الفريدي، صانع ألعاب الفريق، خلف جميع الكرات الخطرة، ويتولى الفريدي مهمة إمداد المهاجمين بالكرات الحريرية التي يضرب بها دفاع الخصوم، فيما يتولى المغربي فرجاني ساسي وإبراهيم غالب قائد الفريق مهمة السيطرة على منطقة المناورة وإفساد الطلعات الهجومية للفريق الخصم، كما يبقى دفاع النصر وحراسة مرماه في أمان في ظل وجود عمر هوساوي قائد الخطوط الخلفية، ومن خلفه وليد عبد الله الحارس الذي يبث الاطمئنان لدى النصراويين، ويطمح صاحب الضيافة في الوصول إلى النقطة 34، وتحسين مركزه على سلم الترتيب والابتعاد عن أقرب منافسيه على المركز الثالث.
في الجهة المقابلة، يأمل الضيوف في إيقاف نزيف النقاط الذي لازم الفريق لأربع جولات على التوالي، حيث اهتزت شباك الفريق في الجولات الأربع الماضية في 14 مناسبة على الرغم من تدعيم صفوف الفريق في الفترة الشتوية بالحارس التونسي أمين المثلوثي، والمالي عثمان ديابا، والبرازيليين غوليهرام وماتشادو أويلفيرا، بيد أن هذه الانتدابات لم تحقق لابن حفر الباطن نتائج إيجابية تضمن له الابتعاد عن شبح الهبوط الذي لازم الفريق في الجولات الأخيرة، بعدما تصدر الدوري المحلي في الجولات الأولى.
كما لم يجد الروماني سيبريا المدير الفني الجديد التوليفة العناصرية القادرة على إحداث الفارق الفني للفريق، بعد أن تلقى خسارة موجعة من الرائد في أولى مهامه التدريبية مع الفريق أبقت الباطن في المركز العاشر بـ21 نقطة، وأحد الأندية المهددة بمغادرة دوري الكبار.
وفي المباراة الأخرى، يطمع التعاون في استغلال ظروف ضيفه القادسية وتحقيق انتصار يعيد للفريق توهجه، متسلحا بعامل الأرض والجمهور، وستمنح عودة السوري جهاد الحسين مزيدا من القوة، حيث يشكل الحسين إلى جانب عبد المجيد الرويلي وريان الموسى وأميسي وعبد المجيد السواط خماسيا متجانسا في خط المنتصف، ويبقى طموح صاحب الضيافة التقدم على سلم الترتيب وخطف أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال آسيا وتكرار تجربته في النسخة الماضية حينما شارك للمرة الأولى في دوري المجموعات في البطولة الآسيوية، ويمتلك التعاون 27 نقطة في رصيده النقطي وصل معها للمركز السابع على سلم الترتيب.
بينما يتطلع أبناء الساحل الشرقي في تخطي الظروف الصعبة التي رمت الفريق في أسفل الترتيب، وإيقاف نزيف النقاط الذي تسبب في إقالة البرازيلي باولو بنيمايغو المدير الفني السابق، وطرح الثقة بالوطني بندر باصريح الذي حقق نتيجة إيجابية في الجولة الماضية من أمام الاتحاد وظفر بنقطة التعادل، وعمل باصريح خلال الأسبوع الماضي رسم الخطط المناسبة للإطاحة بصاحب الأرض، والهروب من شبح الهبوط، ويدخل القادسية هذه المواجهة بـ18 نقطة ويحتل المركز الـ12 وخلفه أحد بالرصيد ذاته وفي المركز الأخير الرائد بـ17 نقطة.
السعودية رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة