لافروف يتهم الولايات المتحدة بمحاولة إقامة شبه دولة في سوريا

لافروف يتهم الولايات المتحدة بمحاولة إقامة شبه دولة في سوريا

الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1439 هـ - 13 فبراير 2018 مـ
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (رويترز)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة، بانها تخطط للبقاء في سوريا لمدة طويلة وربما للأبد.

وقال لافروف، في مؤتمر صحافي نقلته وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية بعد محادثاته مع نظيره البلجيكي ديدييه ريندرز، أنه «بشكل عام نحن نشك، على أساس بعض العلامات، في أن الولايات المتحدة تريد البقاء في سوريا لمدة طويلة وربما للأبد».

وذكر لافروف أن الولايات المتحدة اعتادت أن تؤكد أن الهدف الوحيد لوجود قواتها المسلحة في سوريا هو حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي، ولكنه أوضح أنه بعد محاربة الإرهاب فسرت واشنطن وجودها في سوريا بشكل مختلف.

وعلق وزير الخارجية الروسي على الأفعال الصادرة من الولايات المتحدة في سوريا، إذ قال إن الولايات المتحدة كانت تتصرف بشكل منفرد وخطير مما يعرض السلامة الإقليمية السورية للخطر. وأضاف قائلا إن «الأميركيين، من وجهة نظري، يحاولون التصرف بخطوات أحادية خطيرة، وهذه الخطوات تبدو كجزء من مسار تأسيس شبه دولة على جزء كبير من الأراضي السورية بداية من الضفة الشرقية لنهر الفرات وحتى الحدود العراقية، وهذا من شأنه تقويض السلامة الإقليمية السورية».

وأعرب لافروف عن أمله في أن تضمن الأمم المتحدة شفافية العملية الدستورية في سوريا، وقال إن الأمم المتحدة - باعتبارها المسؤولة عن تنفيذ القرار رقم 2254 المسؤول عن إقامة حوار سوري شامل - عليها أن تأخذ في اعتبارها الحاجة إلى وقف خطوات الخارجين التي تؤدي إلى تقويض مبادئ التسوية المنصوص عليها في القرار.

وتطرق الوزير الروسي إلى عملية السلام السورية، مؤكدا استمرار دعم بلاده لمشاركة الأكراد فيها، وأكد أن الجانب الأميركي كان قصير النظر، متجاهلا الموقف التركي من الأكراد.
سوريا الحرب في سوريا

التعليقات

د. هاشم الفلالى
14/02/2018 - 02:28
خلل ما قد حدث وتواجد،وادى إلى تصدع فى الانظمة التى انهارت فى المنطقة، والتى تحتاج إلى افضل المعالجات، والتى يتم بعضها على قدم وساق، من اجل الانقاذ ومحاولة لتفادى ما قد يحدث من ازدياد وتفاقم للمشكلات الخطيرة، التى تؤدى إلى مزيدا من الخسائر الهائلة التى تتحقق، على مختلف المستويات والاصعدة، والذى يحتاج إلى بعض الصبر، حيث ان ما قد حدث هو صدمة للجميع، فلم يكن من المتوقع بان يحدث مثل هذا الذى حدث، فالكل فى ذهول، ولكن الوضع الان فى حاجة إلى ان يتم تداركه، والعمل على تحقيق افضل تلك المسارات التى تحقق ما تنشده الشعوب، التى لا تريد مزيدا من المعاناة، وتحتاج إلى تحقيق الوضع الذى يرضيها، ويحقق لها افضل النتائج، وان لا تستمر فى دوامة من الصراعات لا تنتهى، ونتائج غير محمودة العواقب وكفى.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة