بكين تفتح العام الجديد بفائض تجاري أقل

بكين تفتح العام الجديد بفائض تجاري أقل

مدفوعاً بزيادة كبيرة في الواردات
الجمعة - 24 جمادى الأولى 1439 هـ - 09 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14318]
تراجع الفائض التجاري الصيني مع زيادة الواردات ( إ ب أ)
لندن: «الشرق الأوسط»
تضاءل الفائض التجاري للصين في يناير (كانون الثاني) بنسبة 59.7 في المائة عند مستوى 135.8 مليار يوان (نحو 21.6 مليار دولار)، مقارنة بانكماش بنسبة 14.2 في المائة في 2017، وفقا لوكالة شينخوا.
ويأتي تراجع الفائض التجاري في مطلع العام على الرغم من أن صادرات البلاد زادت بنسبة 6 في المائة عند 1.3 تريليون يوان، لكن الواردات زادت بنسبة 30.2 في المائة عند 1.1 تريلون يوان.
وأوضحت «شينخوا» أن حجم التجارة الخارجية للبلاد ارتفع 16.2 في المائة على أساس سنوي في يناير الماضي إلى 2.5 تريليون يوان. وقالت الوكالة إن الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول الآسيان كانوا أكبر ثلاثة شركاء تجاريين للبلاد، مع ارتفاع صادرات الصين للولايات المتحدة بنسبة 7.5 في المائة على أساس سنوي.
ولعبت الشركات الخاصة دورا أكبر في التجارة الصينية خلال يناير الماضي، حيث ارتفع نصيبهم من النشاط التجاري بنسبة 0.2 في المائة، عن نسبتهم المسجلة في يناير 2016، كما استمرت صادرات الصين من الماكينات والإلكترونيات ومستلزمات المنازل في الزيادة خلال هذا الشهر، بينما تراجع حجم الصادر من منتجات الصلب بنسبة 36.6 في المائة على أساس سنوي.
وكانت الصين نجحت في زيادة فائضها التجاري مع ثاني أكبر شركائها التجاريين، الولايات المتحدة، خلال 2017.
وارتفع الفائض التجاري الصيني في التعاملات مع الولايات المتحدة خلال 2017 بنسبة 13 في المائة، إلى 288 مليار دولار، على الرغم من انتقادات الرئيس الأميركي دونالد ترمب المستمرة لرجاحة كفة المعاملات التجارية لصالح العملاق الصيني.
وزاد حجم التجارة بين الصين والولايات المتحدة خلال 2017 بنسبة 15.2 في المائة إلى 3.9 تريليون يوان، ليمثل 14.2 في المائة من إجمالي تجارة البلاد.
وفي مؤتمر صحافي، حذر المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية من أن بلاده ستتخذ الإجراءات الضرورية لحماية مصالح شركاتها إذا طبقت الولايات المتحدة إجراءات حمائية في مجال التجارة من طرف واحد.
وتقول «شينخوا» إن الصين سعت مؤخرا إلى تعزيز قطاع الخدمات ليكون أحد المصادر الجديدة لدفع النمو عبر زيادة تنافسية وانفتاح قطاعات التمويل والتعليم والثقافة والخدمات الطبية.
وارتفعت صادرات الصين من الخدمات في 2017 متجاوزة نمو الواردات لأول مرة في سبع سنوات وفق بيانات كشفت عنها وزارة التجارة مؤخرا.
وزادت قيمة صادرات الخدمات 10.6 في المائة إلى 1.5 تريليون يوان خلال العام الماضي، بينما زادت الواردات بنسبة 5.1 في المائة إلى 3.1 تريليون يوان، مما تسبب في عجز بقيمة 1.6 تريليون يوان.
وتشمل تجارة الخدمات النقل والسياحة والاتصالات والإنشاءات والإعلان والحوسبة والمحاسبة.
واستمر الحجم الكلي لتجارة الخدمات في نمو خلال العام الماضي ليزيد بنسبة 6.8 في المائة من 4.7 تريليون يوان في 2016.
وأسست البلاد العام الماضي صندوقا للاستثمار بقيمة 30 مليار يوان لقيادة قطاع الخدمات ودفع الصين بشكل أكبر للتجارة الخارجية في هذا المجال.
الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة