ناشرون مصريون: حجم المبيعات لا يواكب عدد الزوار.. والروايات في المقدمة

ناشرون مصريون: حجم المبيعات لا يواكب عدد الزوار.. والروايات في المقدمة

جولة في أروقة معرض القاهرة للكتاب في دورته الـ49
الخميس - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 08 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14317]
جانب من المعرض
القاهرة: داليا عاصم
إقبال كثيف وحركة بيع متوسطة... عناوين جديدة وارتفاع ملحوظ في أسعار الكتب، غياب التنظيم، هذه أبرز سمات الدورة الـ49 من عمر معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي انطلق يوم 27 يناير (كانون الثاني) الماضي وتنتهي فعالياته يوم 10 فبراير (شباط) الحالي، تحت شعار «القوة الناعمة... كيف؟»، بينما حلَّت الجزائر ضيف شرف المعرض، وكان الكاتب الراحل عبد الرحمن الشرقاوي شخصية هذه الدورة.
ويشارك في معرض الكتاب هذا العام 27 دولة، متمثلة في 849 ناشراً، من بينهم 10 أجانب، و367 ناشراً عربياً، و481 ناشراً مصرياً بمشاركة 10 مؤسسات صحافية و33 مؤسسة حكومية، وعدد من الناشرين الأفارقة.
«ثقافة» تجولت في أروقة المعرض خلال الأيام الماضية، ولاحظت أنه، ورغم الجهود الكبيرة المبذولة من قبل الهيئة العامة للكتاب ورئيسها د. هيثم الحاج علي، في محاولة تسهيل مهمة الزائرين عن طريق خريطة تفاعلية توضح بدقة عدد وأماكن الأجنحة في المعرض وعددها 1194 جناحاً، و117 كشكاً لسور الأزبكية، ووجود عدد من الشباب المتطوعين لإرشاد الزوار، فإن المساحة الشاسعة للمعرض وتباعُد المسافات بين الأجنحة يرهقان الزائر وعادة ما تخيب آماله في الحصول على مبتغاه من المعرض إلا فيما ندر.
وعلى الرغم من أن المعرض هذا العام يرفع شعار «القوة الناعمة»، فإن الزوار لم يلمسوا قيمة هذا الشعار، لا سيما في بعض دور النشر التي قررت أن تعيد نشر ذخائر وكتب التراث وروايات كبار الأدباء الراحلين لتقدمها للشباب في حلة جديدة، على رأسها دار «الشروق» التي أعادت طبع أعمال عبد الرحمن الشرقاوي ومنها مسرحية «مأساة جميلة»، ورواية «الأرض»، و«الشوارع الخلفية» وعدد من الكتب الفكرية له، إلى جانب أعمال نجيب محفوظ، وتوفيق الحكيم، وزكي نجيب محفوظ. كما أعادت دار «نهضة مصر» نشر عدد من الكتب التراثية ومنها كتاب «الإسلام وأصول الحكم» للشيخ علي عبد الرازق، وكتب مصطفى أمين.
السير الذاتية والمذكرات
مثَّلَت كتب السير الذاتية والمذكرات ظاهرة استثنائية هذا العام حيث برزت عشرات العناوين التي تندرج تحت هذه الفئة، ومنها: «مذكرات عمرو موسى»، و«مذكرات محمد سلماوي»، و«مذكرات عالم الاجتماع سيد عويس»، و«مذكرات الكاتب الفلسطيني سميح مسعود»، و«مذكرات الفنانة شادية»، و«بدون سابق إنذار» لأنيسة حسونة، و«بعثة سيد قطب... الوثائق الرسمية»، و«العندليب والسندريلا.. الحقيقة الغائبة»، و«شفرة» أحمد حلمي، و«حليم.. أيام مع العندليب» لمفيد فوزي. أما الأعمال الكاملة فقد كان لها نصيب أيضاً لا سيما أعمال جمال الغيطاني، وسيد حجاب.
تراجع مشتريات الجامعات المصرية
بالحديث للناشرين المصريين فإنهم يجدون زيادة ملحوظة في جمهور المعرض لا تتناسب مع حجم المبيعات وأيضاً تراجع عدد الزوار العرب والأجانب للمعرض كان ملحوظاً. ظاهرة لافتة أيضاً كشفها الناشر فادي جريس، صاحب دار نشر «الأنجلو المصرية»، لـ«الشرق الأوسط»، بقوله: «هناك تراجع شديد في ميزانية الجامعات المصرية ومشترياتها من الكتب والمراجع العلمية في معرض هذا العام. وهذا ناجم عن تأثير المعارض الجامعية التي تقام داخل الحرم الجامعي على مدار العام، التي تجعل أي دار نشر تتحمل ما يزيد على 10 آلاف جنيها للمشاركة في هذه المعارض الثانوية فضلاً عن تكاليف الإقامة للعمال وغيرها، في حين أن حجم المبيعات يكون ضئيلاً ويؤثر بالسلب على معرض الكتاب وهو ما لمسناه هذا العام بشكل كبير». وأوضح جريس أن كتب علم النفس احتلت صدارة المبيعات في جناح «الأنجلو المصرية»، تلتها كتب الأطفال باللغة الإنجليزية.
فيما انتقدت الناشرة د. فاطمة البودي، صاحبة دار «العين»، غياب التنظيم والشفافية في التعامل مع الناشرين، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «وجدنا هذا العام عشوائية في التنظيم، إذ انتشرت أكشاك غير مرخصة تبيع كتباً مزورة بداخل المعرض تنافس الخيام والأجنحة وتستمر في العرض حتى العاشرة مساء في حين تغلق الأجنحة في الخيام الساعة السابعة. هذه الأكشاك تؤثر بشكل كبير على مبيعات دور النشر المصرية والعربية».
وشهد جناح مكتبة الإسكندرية إقبالاً كبيراً على سلاسل الكتب العلمية التي تتوافر بأسعار زهيدة لطلاب الجامعات والأكاديميين والباحثين منها سلسلة: «مراصد»، و«أوراق ودراسات مستقبلية»، إلى جانب الكتالوجات الفنية والمتحفية، وكتب المخطوطات والفلسفة، وأعداد مجلة «ذاكرة مصر المعاصرة» التي تقدم موادّ ومقالات عن تاريخ مصر خلال القرون الماضية.
الطبعات الشعبية
يقول خالد لطفي، مكتبة تنمية معرض القاهرة: «أهم معرض عربي ويعتبر بالنسبة لنا موسماً مهمّاً لبيع الكتب يعوض ركود العام كله»، ويضيف: «الروايات لا تزال متربعة على عرش المبيعات، خصوصاً الطبعات الخاصة بمصر، التي تطبعها (تنمية)، مع دور النشر العربية في طبعات شعبية مخفضة، ومن أهم الروايات التي تلقى رواجا لدينا هذا العام (ما وراء الشتاء) لإيزابيل الليندي، و(عشر نساء) للكاتبة التشيلية مارثيلا سيرانو، وعربيا تتصدر رواية (حمام الدار) لسعود السنعوسي التي أصدرنا منها طبعة خاصة لمصر، أقل من 30 في المائة من السعر الأصلي لها، مما جعل عليها إقبالاً كبيراً».
الجناح الفلسطيني
في الجناح الفلسطيني تتصدر صورة المناضلة الفلسطينية عهد التميمي صدر الجناح، ويلاحظ الزائر حجم الاهتمام المصري بالجناح والإقبال عليه. الكاتب ناجي الناجي، مدير المركز الثقافي والإعلامي بسفارة فلسطين، أكد لـ«الشرق الأوسط» أن معرض القاهرة للكتاب صار ملتقى للأدباء والمثقفين الفلسطينيين، حيث توجد حالة تلاحم أدبي وثقافي وفكري مصري فلسطيني. وفي كل عام يتكرس الوجود الثقافي الفلسطيني بمشاركات أدباء وشعراء سواء من فلسطين أو من أرض المهجر. هذا العام شارك زياد خداش وربعي المدهون، وفاتن الغرة، وغياث المدهون، ومهيب البرغوثي، ورغم عدم تمكن مي حجي من الوصول للقاهرة عبر معبر رفح، فإن أصدقاءها أقاموا لها حفلَ توقيع، ووقَّعوا عنها.
جناحا الأزهر والسعودية
كان جناح مؤسسة الأزهر من أكبر أجنحة المعرض هذا العام، حيث ضمَّ إصدارات مجمع البحوث الإسلامية ومجلس حكماء المسلمين ومرصد الأزهر العالمي. وشهد الجناح إقبالاً كبيراً من مختلف الجنسيات من زوار المعرض، خصوصاً لوجود «ركن الفتوى». ورفع جناح الأزهر شعار «2018 عام القدس»، وقدَّم لزوراه مطبوعات وأسطوانات مدمجة تُعرف بتاريخ زهرة المدائن، وزودهم بنشرات عن مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي عُقِد أخيراً.
أما جناح المملكة العربية السعودية فكان أكبر أجنحة الدول المشاركة بالمعرض، وقدم فعاليات وأنشطة اجتذبت زوار المعرض، وإصدارات قيمة من 42 دار نشر ومؤسسة حكومية.
سور الأزبكية الأكثر إقبالاً
واجتذبت مكتبات سور الأزبكية جمهور المعرض من مختلف الفئات العمرية والمستويات الاجتماعية، نظراً لأسعارها الزهيدة التي لا تُقارَن بالارتفاع الجنوني في أسعار الكتب والمراجع والمجلدات. أما أرفف جناح الهيئة العامة للكتاب ومكتبة الأسرة والمركز القومي للترجمة فقد كانت تُفرغ فور رص الكتب عليها بسبب انخفاض أسعارها الكبير حيث يمكن الحصول على كتب بأقل من 10 جنيهات، رغم من قيمتها الفكرية الكبيرة. ووفقاً لمحيى الدين عبد المنعم، المسؤول عن جناح مكتبة الأسرة بالهيئة العامة المصرية للكتاب، أكد أن المبيعات كانت تتخطى في اليوم الواحد حاجز 150 ألف جنيه، وأن الإقبال كان ملحوظاً على الكتب الفكرية والعلمية والأدبية والفكرية.
وفيما بدت أجنحة الناشرين العرب في سرايا ألمانيا «أ» و«ب» شبة خاوية من الزوار لارتفاع أسعار الكتب والشحن، فإن علي القائم على جناح دار الآداب اللبنانية، أشار إلى أن المبيعات متوسطة وهي تتواكب مع غلاء الأسعار في مصر والدول العربية أيضا، إذ إن ارتفاع الأسعار بات ملحوظا في كل الدول. من جانبه، أكد الناشر محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب، أنه لم يتلق شكاوى من الناشرين العرب، مشيراً إلى أن حجم المبيعات أفضل من العام الماضي. ولفت إلى أن الروايات لا تزال تحتل الصدارة.
كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة