إصلاح صهاريج مياه «بني نصر» العربية في غرناطة

إصلاح صهاريج مياه «بني نصر» العربية في غرناطة

تعود إلى أيام الحكم العربي في الأندلس قبل عام 1492
الأربعاء - 22 جمادى الأولى 1439 هـ - 07 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14316]
صهريج الملك - أحد المباني المقامة على الصهاريج - صهريج طريق الطحين
مدريد: صبيح صادق
أعلنت بلدية مدينة غرناطة، جنوب إسبانيا، أنها أكملت بنجاح خطة إصلاح صهاريج مملكة بني نصر العربية في المدينة، وهي آخر مملكة من ممالك الطوائف تسقط بيد الإسبان. وعلى الرغم من أن خطة إصلاح الصهاريج العربية قديمة، فإنها كانت تتعثر باستمرار حتى أقرتها بلدية المدينة عام 2016.
وشملت الخطة ترميم المباني المقامة على تلك الصهاريج، وإزالة أصباغ الغرافيت من عليها، وهي عملية ليست سهلة، ذلك أنها تحتاج إلى دقة كبيرة لأن المباني قديمة تعود إلى أيام الحكم العربي، أي قبل عام 1492، عام سقوط غرناطة. وشملت الخطة إصلاح 27 صهريجاً، أغلبها يقع في حي «البيازين» العربي الذي يطلق عليه الإسبان حي «البايثين».
وشمل القسم الأول من الخطة إصلاح 18 صهريجاً عام 2016، ثم تبعه إصلاح 19 أخرى في عام 2017، وقد تمت كلها في الأسبوع الماضي.
وقد تغيرت أسماء كثير من هذه الصهاريج اليوم، فهي تحمل أسماء إسبانية، باستثناء البعض منها، مثل صهريج الشريعة، وصهريج الملك، والمقصود به الملك باديس بن حبوس. ومن الأسماء الإسبانية صهريج سان الديفونسو، وسان ميغيل، ولاس توماساس، وسان كريستوبال، وكروث دي بيدرا، وسانتا إيزابيل، وكولورادو، وبولو، وسان نيكولاس، ورودريغو دي الكامبو. ومن تلك الصهاريج أيضاً صهريج المسجد الكبير في غرناطة العربية، وهو المسجد الذي تحول بعد ذلك إلى كنيسة. ومن ثم، دفنت فيه إيزابيل الكاثوليكية التي افتتحت المدينة عام 1492.
وقد ذكرت مسؤولة صيانة المباني التاريخية في غرناطة، راكيل روث، أن «الخطة تعكس اهتمام البلدية من أجل الحفاظ على التراث التاريخي، وتجنب تدهور وانهيار تراثنا الغني»، ونبهت أيضاً إلى أن البلدية ستبقى ساهرة على المحافظة على هذا التراث، خصوصاً من أولئك الذين يستعملون الغرافيك في الرسم على المباني التاريخية.
يشار إلى أن المسلمين في إسبانيا قد قطعوا شوطاً بعيداً في مجال المياه والري، وفي فتح السواقي والأنهر وتنظيمها للسقي والزراعة، ولا تزال إسبانيا حتى اليوم تعتمد عليها، وكذلك في تنظيم مجاري المياه تحت الأرض، واستفادوا لأقصى حد ممكن من مياه الأمطار، من أجل خزنها وتنظيم توزيعها. ومن هذه الصهاريج كان الناس يشربون ويحملون ما يحتاجون إليه من الماء. وبعد سقوط المدينة عام 1492، حافظ الإسبان عليها، إلا أن أهميتها قلت بمرور الزمن بعد مد قنوات المياه الحديثة، وتحول بعضها إلى أماكن سياحية. وفي الوقت نفسه، لم تسلم هذه الصهاريج من العبث، ولهذا اتخذت بلدية المدينة إجراءات حازمة ضد كل من يلحق الضرر بالمباني التاريخية، وأغلبها من المباني العربية الإسلامية.
اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة