تقنية «الواقع المعزز» تساهم في تغيير حياة الإنسان

تقنية «الواقع المعزز» تساهم في تغيير حياة الإنسان

الثلاثاء - 21 جمادى الأولى 1439 هـ - 06 فبراير 2018 مـ رقم العدد [ 14315]
نظارات الواقع المعزز «هولو لنس» من «مايكروسوفت» - زائرة في «جناح العظام» بمتحف «سميثسونيان» الأميركي تستخدم تطبيقاً هاتفياً لـ«الواقع المعزز» للتعرف على خصائص المعروضات
لندن: «الشرق الأوسط»
تصميمات أبسط وتطبيقات مطورة تبث المعلومات في مكاتب العمل والمتاجر وأثناء التنقل والسياحة



تُحدث تقنية «الواقع المعزز» يوماً بعد يوم مزيداً من التغييرات في طريقة العمل، واللعب، والقيادة... وفي كثير من المجالات الأخرى.

أصبحت تقنية «الواقع الافتراضي»، التي كانت تعد فيما مضى تكنولوجيا المستقبل، تستخدم في كلّ المجالات من ألعاب الكومبيوتر إلى التنقيب عن الآثار والبحث الطبي. وها هي اليوم تنضمّ أيضاً إلى تكنولوجيا أخرى تُعرف بـ«الواقع المعزز»، التي تسمح للمستخدمين برؤية العالم الحقيقي عبر صور ومعلومات إضافية مما يقدمه الكومبيوتر.



نظارات «الواقع المعزز»

يحدث أول احتكاك للناس بهذه التكنولوجيا عبر تطبيقات الهواتف الذكية؛ إذ تسمح ميزة «ستريت فيو» على تطبيق «خرائط غوغل» للمستخدمين مثلاً باستكشاف منطقة بعيدة من خلال استخدام هواتفهم. ويتم استخدام تقنية «الواقع المعزز» أيضاً في المتاحف، مثل «متحف الجلد والعظام» في معرض «سميثسونيان» في واشنطن، والذي يتيح للزوار استخدام تطبيق خاص على الهاتف الذكي لتفحص الجلد الذي يغطي هياكل الحيوانات الموجودة عبر شاشة الهاتف.

تعد «نظارات الواقع المعزز» المجهزة بكاميرات وشاشات تتيح الرؤية عبرها، الوسيلة الرئيسية للاستفادة من هذه التقنية. تبدو هذه الإكسسوارات كالنظارات العادية وليس إكسسوارات الرأس المعقدة الخاصة بالواقع الافتراضي التي تعزل المستخدم عن العالم الحقيقي.

وتعد الدكتورة فرنزيسكا روسنر، البروفسورة في علوم وهندسة الكومبيوتر من جامعة واشنطن في سياتل، أن الأداة الأساسية في استخدام «الواقع المعزز» (النظارات) قادرة على منح المستخدمين المعلومات بشكل أوتوماتيكي، يندمج بتصورهم للعالم المادي.

كما يمكن أن تلعب هذه التقنية دوراً في تحويل وسائط الكومبيوتر ثلاثية الأبعاد كتلك التي نراها في أفلام الخيال العلمي إلى حقيقة، حسب ما أفاد اختصاصي التأثيرات البصرية في هوليوود ومصمم «الواقع المعزز» رافاييل ديكروتر لقناة «إن بي سي» الأميركية، الذي صمم تأثيراً مشابهاً في فيلم «الرجل الفولاذي (آيرون مان)» وغيره من الأفلام.

ويضيف: «ما زلنا نقلّب كثيرا من صفحات (غوغل) ونطّلع على كثير من المعلومات السطحية، بينما يمكن شرح وعرض بعض الموضوعات بشكل أفضل في محيط من الأمكنة ثلاثية الأبعاد. وهنا يكمن الفضل الذي تقدّمه تقنية (الواقع المعزز) التي ستغير كثيرا من الأشياء في طريقة تلقينا المعلومات».

مساهمات جذرية

فيما يلي، ستجدون 4 طرق تبيّن التغييرات الجذرية التي ستحدثها تقنية «الواقع المعزز» في حياتكم:

> خلف المقود: تأتي كثير من السيارات اليوم مجهّزة بما يعرف بعرض «head - up» التي تعتمد على وسيلة الإسقاط لعرض معلومات عن سرعة السيارة، والطرق التي يحددها نظام لـ«جي بي إس» للمواقع... وغيرها من المعلومات على الزجاج الأمامي.

ولكن نظارات تقنية «الواقع المعزز» ستزيد هذه الفكرة ثورية عبر إسقاط المعلومات ليس فقط أمام السائق على الزجاج، بل في أي اتجاه نظر إليه. ويمكن لهذه النظارات أيضاً أن تظهر توجيهات افتراضية ضوئية على العدسات، وأن تراقب حركة المشاة والسيارات الأخرى في الوقت عينه.

كما يمكن لنظام «الواقع المعزز» أن يتواصل مع أجهزة السيارة الإلكترونية وأجهزة استشعارها حتى يتبيّن كمية الوقود المتبقية، والسرعة، ومسافة الكبح. كما أنه قد يشير إلى المواقع التي قد تهم السائق كمحطات الوقود، ونشرات المناخ المحلي، وتقارير السير عبر إنترنت لاسلكي، والتحكم بمشغل الموسيقى، وحتى إنه قد يساعد السائق على الرؤية في المناطق المظلمة.

> في العمل: تأتي مساهمة «الواقع المعزز» في مكاتب العمل عبر تقديم المعلومات الضرورية للعاملين حين يحتاجون إليها ودون الاتصال بجهاز كومبيوتر أو هاتف ذكي. وتعد تقنية «الواقع المعزز» بجعل جميع أنواع الأعمال أكثر سهولة وأماناً.

يستخدم اختصاصيو الميكانيكا في مصنع «جنرال إلكتريك» للطيران في سينسيناتي، نظام «الواقع المعزز» في نظارات «غوغل» والبرنامج الصناعي خلال بنائهم محركات الطائرات. يتصل هذا النظام بمفتاح الشدّ عبر «واي فاي»، ويعلم الميكانيكيين حين تصل درجة ختم خطوط السوائل وخراطيم المحرّك إلى الدرجة المطلوبة.

الطبّ أيضاً سيسارع في اعتماد تقنية «الواقع المعزز» بحسب ما يفيد الدكتور أميتاب فارشني، مدير معهد الدراسات المتقدمة في مجال الكومبيوتر في جامعة ماريلاند قرب واشنطن، ويضيف: «سيصار إلى استخدام بعض نشاطات (الواقع المعزز) التي نقوم بها في مجال العناية الطبية والتدريب الطبي خلال السنوات الخمس المقبلة» لافتاً إلى أن الأطباء والممرضين والممرضات قد يبدأون ارتداء نظارات «الواقع المعزز» التي تعرض البيانات الطبية الأساسية خلال التدابير التي يقومون بها.

> في المتجر: ستتخذ كتيبات التبضع بعداً جديداً مع أدوات مثل أيكيا بلايس Ikea Place»، تطبيق بتقنية الواقع الافتراضي مخصص لأجهزة «آيفون». يسمح هذا التطبيق للمستخدمين بنسخ صورة لغرفة حقيقية ومن ثم يعرض عليهم كيف يمكن أن تبدو عبر صور أثاث حقيقية.

كما يمكن للواقع المعزز أن يغيّر تجربة السوبر ماركت أيضاً؛ إذ يقول فارشني: «تستطيع النظارات خفيفة الوزن أن تعرض الأسعار والمعلومات الغذائية على المستهلك، إلى جانب تذكيره بالمواعيد التي تنتظره مثل توصيل أحد الأولاد إلى تمرين كرة القدم بعد 45 دقيقة مثلاً».



الألعاب الإلكترونية

> ممارسة الألعاب: إن واحدا من أهم إصدارات ألعاب الهاتف لعام 2016 كان لعبة الواقع المعزز «بوكيمون غو»، التي جمعت مئات الآلاف من الهواة الذي طاردوا حياة برية افتراضية عبر هواتفهم الذكية في بعض الأماكن المأخوذة من العالم الحقيقي.

وقال الدكتور هاو لي، عالم الكومبيوتر من جامعة جنوب كاليفورنيا والمدير التنفيذي في «بينسكرين»، إحدى الشركات الناشئة المتخصصة في مجال «الواقع المعزز»: «أفضل التطبيقات هي تلك التي تدفع الناس إلى تبني التقنية وتساعد في تقدمها، تماماً مثل (بوكيمون غو)».

قد يلعب «الواقع المعزز» قريباً دوراً في تغيير تجارب هواة الرياضات الحقيقية كركوب الدراجة والغولف. فقد وقّع «نايكي»، العملاق الأميركي للألبسة الرياضية أخيراً براءة اختراع لنظارات واقع معزز مخصصة لرياضة الغولف تتصل لاسلكياً بطابة غولف رقمية مصممة بأجهزة استشعار تقيس السرعة والمسار ونسبة الدوران، بالإضافة إلى المسافة التي تقطعها.

ويقول الدكتور ألان يانغ، من «مركز الإدراك المعزز» في جامعة كاليفورنيا - بيركلي: «لم تصبح سماعات (الواقع المعزز) خياراً لجميع المستهلكين بعد؛ إذ إن غالبية التطبيقات المتاحة على نظارات (الواقع المعزز) تستخدم في مجال التجربة الهندسية وتطبيقات الاختبار البعيدة، وبعض تجارب الدعم الطبية المحدودة».

ويستهدف تسويق نظارات «الواقع المعزز» المتقدمة مثل «مايكروسوفت هولو لنس» و«ميتا2» من «ميتا»، مطوري البرمجيات، فضلاً عن تخصيص نظارة «غوغل» للواقع الافتراضي لأعمال محددة عبر برنامج شراكة تقنية.

يعد يانغ أن نظارات «الواقع المعزز» قد تحتاج إلى نحو 4 أو 5 سنوات لتجد قبولاً واسعاً في سوق الاستهلاك، وإلى ما يتراوح بين 10 و20 سنة لنجد أمامنا جيلاً كاملاً من الشباب الذين سيولدون في عالم ينظر إلى قدرات الواقعين «المعزز» و«الافتراضي» على أنها أمر عادي كما ينظر إلى التلفاز اليوم.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة