رئيس «أميصوم»: الطائرات الأميركية ستجتث «الشباب» في الصومال

رئيس «أميصوم»: الطائرات الأميركية ستجتث «الشباب» في الصومال

الأحد - 12 جمادى الأولى 1439 هـ - 28 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14306]
عناصر من حركة الشباب في ميدان «مصلحة» بالعاصمة مقديشو عقب استسلامهم سبتمبر 2012 (رويترز)

قال فرانسيسكو ماديرا رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم)، إن غارات الطائرات الأميركية دون طيار «بصدد اجتثاث» المسلحين الإسلاميين المتطرفين.

وأكد ماديرا، على هامش قمة للتكتل في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أن «هجمات الطائرات دون طيار خصوصاً بصدد اجتثاث الشباب الذين تكبدوا خسائر فادحة»، مضيفاً: «إنه لأمر جيد أن ينتهي الإرهاب».

وجاءت تصريحاته بعدما كثفت واشنطن عملياتها في الصومال في الأسابيع الأخيرة وسرعت نسق هجمات هذه الطائرات على متطرفي حركة الشباب وتنظيم داعش.

وتمكنت عناصر من القوات الخاصة الأميركية وجنود من الجيش الصومالي في الأشهر الأخيرة من قتل عشرات المتطرفين في غارات جوية ومعارك على الأرض.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، منح نهاية شهر مارس (آذار) خلال العام الماضي، العسكريين الأميركيين حرية أكبر في اتخاذ القرار بشن هجمات جوية أو برية في الصومال.

كما اعتبر ماديرا، أن سحب القوات من الصومال بحلول عام 2020 يمكن أن يقضي على أي تقدم تم إحرازه في الدولة الواقعة بمنطقة القرن الأفريقي.

وأضاف: «يجب على الأمم المتحدة والشركاء الآخرين أن يدركوا أن هذا المشروع يحتاج إلى موارد إضافية»، وتابع: «يجب أن يكونوا على علم بما سيحدث إذا لم تتوفر موارد كافية».

وخفض الاتحاد الأوروبي، وهو أحد الممولين الرئيسيين للبعثة، دعمه المالي للصومال في عام 2016، مستشهداً بالأولويات في أماكن أخرى في أفريقيا وفي جميع أنحاء العالم، وقال ماديرا: «هذا ليس الحل، يجب أن نكون واقعيين».

وتمول الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي 40 في المائة فقط من ميزانيته، بينما يمول المانحون الدوليون الجزء الباقي.

ويقول المراقبون إن ذلك جعل من الصعب على الاتحاد الأفريقي تمويل الأنشطة الداخلية والخارجية المهمة، بما في ذلك عمليات حفظ السلام.

وسبق أن نشرت بعثة الاتحاد الأفريقي بالصومال في 2007 لدعم الحكومة الضعيفة ويفترض أن تغادر الأراضي الصومالية في نهاية 2020، غير أن ماديرا لم يستبعد تمديد مهمتها، وقال إن «إقامة جيش وطني صومالي مكتمل وناجع يمكن أن يتطلب وقتاً أكثر مما كان متوقعاً». يشار إلى أن مجلس الأمن الدولي، رحب أول من أمس، بالتقدم المحرز في الصومال وحث الأطراف على جعل عام 2018 عاماً لتنفيذ إصلاحات متنوعة، فيما دشنت السلطات الصومالية بالتعاون مع أطراف غربية، حملة جديدة لتشجيع الانشقاق في صفوف حركة الشباب المتطرفة هناك.

وكان مسؤولون أمنيون ومنشقون تحدثوا عن حملة يدعمها الغرب للتشجيع على الانشقاق على حركة الشباب بمشاركة مسؤولين صوماليين، تمكنت من استمالة قيادات والرئيس السابق لاستخباراتها وأحد قادة الحرب الإقليميين لتكشف عن مساعٍ سرية لتقويض الحركة المرتبطة بتنظيم القاعدة من الداخل.


الصومال حركة الشباب

اختيارات المحرر

فيديو