قطاع غزة يتوجه إلى العالم بنداء «أخير»: أنقذونا

قطاع غزة يتوجه إلى العالم بنداء «أخير»: أنقذونا

ترد شامل غير مسبوق في حياة الناس... و«مركزية فتح» إلى القطاع لدفع المصالحة
الجمعة - 10 جمادى الأولى 1439 هـ - 26 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14304]
أب وأطفاله أمام مكتب الأمم المتحدة في غزة ضمن مجموعات تحتج على قطع المساعدات (أ.ف.ب)

أطلق تجمع المؤسسات الخيرية في قطاع غزة نداء تحت عنوان «أنقذوا غزة»، بعدما تدهور الواقع الحياتي في القطاع بشكل خطير، وتدهورت الظروف الاقتصادية والمعيشية بشكل غير مسبوق.
وقال أحمد الكرد، رئيس التجمع، في مؤتمر صحافي في غزة: «الوضع أصبح كارثيا ووصل حد الانهيار وقد يصل إلى الانفجار».
وأطلق الكرد نداء وصفه بالأخير «في وجه كل أحرار العالم وأصحاب الضمائر الحية للتحرك العاجل دون أي تأخير». وأكد الكرد أن حملة «أنقذوا غزة» تستهدف تحريك العالم لتوفير الاحتياجات الأساسية لسكان القطاع. وأضاف قائلا: «غزة منكوبة إنسانيا».
وجاءت حملة «أنقذوا غزة» بعد أيام من إضراب شامل شل الحياة في القطاع احتجاجا على تردي الأحوال المعيشية، أطلق خلاله وليد الحصري، نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية الفلسطينية، نداء عاجلا كصرخة أخيرة لكل المسؤولين والجهات، لإنقاذ القطاع من الأوضاع الاقتصادية والمعيشية الكارثية التي يمر بها والتي بلغت ذروتها.
وعزف المواطنون في غزة عن زيارة الأسواق بشكل كبير، واشتكى تجار من تراجع الإقبال على البضائع، وامتنعوا كذلك عن شراء واستيراد أي بضائع جديدة، ويهددون بإغلاق محلاتهم.
وانخفضت نسبة الشاحنات التجارية التي تدخل قطاع غزة، عبر معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد لقطاع غزة مع الجانب الإسرائيلي، من 1000 شاحنة تجارية يوميا إلى نحو 350 شاحنة فقط، بناء على طلب التجار الفلسطينيين.
وحسب تقارير فلسطينية، فقد تخطت نسبة البطالة في غزة 50 في المائة، وأغلقت 80 في المائة من المصانع أبوابها بشكل كلي أو جزئي.
وقال الكرد «إنه فوق كل ذلك، وصل الوضع الصحي في قطاع غزة إلى حد الخطر الشديد».
وأعلن يوسف أبو الريش، وكيل وزارة الصحة، في بيان أمس، أن الأوضاع الصحية في غزة باتت حرجة وصعبة، في ظل مواصلة النقص في الأصناف الدوائية، وفي كميات الوقود اللازمة لتشغيل المولدات الكهربائية في المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية.
وقال أبو الريش، إن «الاستنزاف المستمر لكل الإمكانيات المتبقية حاليا، من دون وجود أفق لسد تلك الاحتياجات، ينذر بمرحلة صعبة وغير مسبوقة، تتوقف معها كثير من الخدمات الصحية المهمة والأساسية». وحذر أبو الريش من مؤشرات الأدوية الصفرية التي وصلت إلى 45 في المائة، إذ توجد 62 صنفا لم تعزز أرصدتها منذ فترة طويلة. وتابع، إن «الوزارة بكل مؤسساتها الصحية تعمل في الرمق الأخير مما تبقى من كميات السولار المستنزفة، بسبب تفاقم أزمة انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة».
وتضاف إلى هذه الأزمات جميعها مخاوف كبيرة من تقليص وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، خدماتها بعد تراجع الدعم الأميركي لها.
وكان مديرو 21 منظمة مساعدات وجهوا رسالة إلى مسؤولين رفيعين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ينادون بإعادة الأموال إلى وكالة الأمم المتحدة لمساعدة الفلسطينيين.
وتشمل المنظمات غير الحكومية التي وقع مديروها على رسالة «أنقذوا الأطفال»، «أوكسفام أميركا»، و«كير يو إس إيه»، و«اللاجئون الدولية»، و«لجنة الإنقاذ الدولية».
وفي رسالتهم، عبر مديرو منظمات المساعدات عن القلق أن يعيق استمرار تعليق التمويل وصول الفلسطينيين للغذاء، والرعاية الصحية، والتعليم والدعم الضروري للمجتمعات الضعيفة، حيث تشكل غزة أحد أهم هذه المجتمعات الضعيفة، في ظل حصار خانق مستمر منذ 11 عاما.
ودعا الكرد و«الأونروا» إلى الاستمرار في تقديم الخدمات للاجئين دون تقليص رغم التهديدات الأميركية. وأمام هذا الوضع، قررت مركزية حركة فتح إرسال وفد رفيع إلى غزة خلال أيام، للوقوف على الأوضاع بشكل عام، في محاولة أيضا، لدفع عجلة المصالحة المتوقفة مع حماس، بسبب خلافات حول الجباية المالية وموظفي حكومة حماس السابقين.
وقال وزير الهيئة العامة للشؤون المدنية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ، في بيان، إن «هناك توجها لدى قيادة فتح بأن يتوجه معظم أعضاء اللجنة المركزية إلى غزة». وأوضح الشيخ في البيان الذي بثته الوكالة الرسمية، أنه «سيتم الاطلاع على الأوضاع بشكل عام والتواصل مع أبناء الحركة، وكذلك التواصل مع حركة (حماس) وباقي فصائل العمل السياسي الفلسطيني». وطالب الشيخ برفع الحصار عن قطاع غزة، ورفع الحظر عن كل المواد المحظور دخولها منذ سنوات للقطاع، وأوضح أن السلطة تضغط يوميا في هذا الإطار. ومضى يقول: «أدرك حجم المعاناة بغزة، لكن أرجو أن يثق الجميع بأننا نضع كل جهد ممكن من أجل التخفيف عن المواطنين». وربط الشيخ بين التغيير الإيجابي في الحياة اليومية وتحقيق المصالحة. وقال إنه في حال إنجاز ملفات المصالحة، «فإن كل الأمور الصغيرة ستسقط فورا»، لأن «ملف المصالحة هو الذي يعطي الردود على كل الملفات».
وكشف الشيخ عن وجود مجموعة من المشاريع المتعلقة بالمياه والكهرباء وغيرها، سيتم طرحها على الدول المانحة، متمنيا أن تحظى بدعم وثقة كل المانحين.
وتحدث الشيخ عن حديث «مستمر مع مصر» من أجل فتح معبر رفح. وأكد «أن الجانب المصري يدرك أهمية فتح المعبر لأسباب وطنية وإنسانية، لكن هناك ظروفا، نحن نراعيها ونقدرها لديهم نتيجة الإرهاب الذي تتعرض له سيناء».
وتابع: «الجانب المصري وعدنا بأنه سيقوم بفتح المعبر في أي وقت، حال توفر الإمكانية والظروف الملائمة لذلك»، مضيفاً: «ونحن نثق بذلك، وأن الأشقاء في مصر سيساهمون إيجابا بذلك في حال توفر الظروف الملائمة».


فلسطين غزة النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو