فيليب أسمر: مشاهدة المسلسلات ستصبح منوطة بوسائل التواصل الاجتماعي

فيليب أسمر: مشاهدة المسلسلات ستصبح منوطة بوسائل التواصل الاجتماعي

أخرج حتى اليوم 19 مسلسلاً تلفزيونياً لافتاً
الجمعة - 10 جمادى الأولى 1439 هـ - 26 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14304]
المخرج فيليب أسمر
بيروت: فيفيان حداد
قال المخرج اللبناني فيليب أسمر إن عصر الـ«سوشيال ميديا» سيؤدي بالإنتاج الدرامي إلى شاشة واحدة، ألا وهي «أون لاين تي في». وأضاف خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «حسب رأيي فإننا ذاهبون نحو إنتاج الدراما الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي. فالمنتجون العاملون في هذا المضمار باتوا واثقين بأن شاشة الـ(أون لاين) هي التي ستحدد مصير أعمالهم في المستقبل القريب». وأشار المخرج الذي تميز بعينه الثاقبة وبصورة كاميرته التي لا تشبه أحداً من زملائه، إلى أن ما يستفزه على الساحة اليوم هو التعاطي بالتساوي مع إنتاجات الدراما المحلية من قبل محطات التلفزة، بحيث لا يوجد تقدير حقيقي يمكن أن يلمسه صاحب الإنتاج الضخم، مقارنة بعمل آخر أقل مستوى منه. وأوضح: «هناك فقط هدف واحد يصبو إليه أصحاب المحطات المتلفزة ألا وهو تعبئة الهواء، بغض النظر عن كلفته أو المستوى الذي يتمتع به هذا العمل أو ذاك». وتابع: «كيف يمكن أن يستمر المنتجون في ظل الأجواء السائدة هذه، وهو أمر يؤثر سلبا على صناعة الدراما بشكل عام». ورأى أسمر أنه من الأفضل تأسيس لجنة خاصة بأعمال الدراما في لبنان تقيم عناصرها من أجل الحفاظ على مستوى جيد لها».
أحدث الأعمال التي صورها ونفذها فيليب أسمر «ثورة الفلاحين» وينتظر اللبنانيون عرضه عبر شاشة «إل بي سي آي» في موسم رمضان المقبل. «وهو عمل ضخم ذو عناصر درامية متكاملة، غني بمشاهد وأداء ممثلين رائعين. وقد اضطررنا أن نستعين أحيانا بفريق كومبارس لامس عدده الـ800 شخص لبناء مشاهد نابعة من الواقع». ويكمل: «سيكون خطوة جديدة في عالم الدراما لا يشبه أي عمل سبقه، فهو يتمتع بإيقاع جديد في لغة الإخراج وأنا راض على النتيجة التي حققتها خلاله».
وعن الصعوبة التي واجهها فيه أجاب: «إن الظروف التي تم تصويره فيها كانت صعبة، إذ كنا ننتقل باستمرار بين بلدة لبنانية وأخرى في ظل أجواء عاصفة. وكان الممثلون يجسدون أدوارهم وتحيط بهم المدافئ من كل جانب ليشعروا بالدفء، وهو أمر لن يلحظه المشاهد بالطبع. إلا أن الحماس الكبير الذي كان يتملكنا لتنفيذه أنسانا كل هذه الصعوبات فتجاوزوها بفرح».
قدم فيليب أسمر أعمالا شكلت محطات في الدراما اللبنانية فكان يتعرف إليها المشاهد بمجرد متابعته لها منذ اللحظة الأولى. ومن بين مسلسلاته المعروفة «جذور» و«عشق النساء» و«يا ريت» وغيرها. «في بداياتي كنت أركز على الصورة والديكورات والألوان، فجمالية الإطار الذي يدور فيه العمل تهمني كثيرا. اليوم صرت أركز بشكل أكبر على الإحساس الذي يمكن أن أوصله للمشاهد بواسطة الممثل. فبعد تسع سنوات من العمل المتواصل حصدت خبرة جيدة جعلتني أكثر نضوجا وأنا أوظفها في الدراما. وبرأيي أن الممثل الذكي يساهم مساهمة مباشرة في إبراز إبداع المخرج لتطوير المشهد وبعض هؤلاء يبهرني في هذا الموضوع». ويتذكر أسمر ممثلين وممثلات شاركهم بداياتهم كنادين نسيب نجيم في «خطوة حب» وباميلا الكيك «مدام كارمن» وزياد برجي «غلطة عمري» وداليدا خليل «أول مرة». «أفرح عندما أستذكر تلك المرحلة، فأن تشارك في صناعة نجم لهو أمر رائع ويبقى محفورا في ذاكرتك». وعن دور المخرج عادة في إدارة العمل يقول: «الخبرة تلعب دورا كبيرا في هذا الموضوع وبرأيي المخرج هو بمثابة طبيب نفسي عليه أن يعرف كيف يتعاطى مع كل ممثل، ومع الوقت صرت على معرفة كيف أخلق توازنا بيني وبينه. فالجميع أصدقائي وتربطني علاقة جيدة معهم ولكن في وقت العمل يعود كل منا إلى مكانه الأساسي كي تجري الأمور على أكمل وجه».
فيليب أسمر الذي يستعد حاليا لتصوير خماسية مع سيرين عبد النور بعنوان «الشهر السابع»، ومسلسل آخر سيعرض في رمضان المقبل، ابتعد إلى حد كبير عن تصوير الكليبات الغنائية: «هناك استنساخ ملحوظ في عالم الكليبات، ولقد نفذت هذا النوع من الأعمال في بداياتي مع نيكول سابا وزياد برجي وغيرهما ولكن العمل الدرامي شدني بشكل أكبر ووجدته أرقى، وعادة ما يطمح مخرج الكليب للعمل في الدراما وأنا لا نية لي في العودة إلى الوراء». يحفظ المخرج اللبناني الشاب أسماء كثيرة من زمن الأبيض والأسود ويقول: «كنت أحب مشاهدة أعمال الراحلتين ليلى كرم وهند أبي اللمع وتمنيت العمل معهما. ومن العالم العربي كانت تلفتني هند رستم فهي ممثلة لن تتكرر برأيي».
منذ كان في الخامسة من عمره شغف فيليب أسمر بعالم الصورة ويقول معلقاً: «وكأنني ولدت وشغفي معي ومع الوقت تطورت بفضل الخبرة التي عشتها. فلطالما تملكني إحساس غريب بأنني سأحقق هدفي، وعلى الرغم من أني توجهت لدراسة الهندسة المعمارية، فإن القدر كان لي بالمرصاد ودخلت هذا المجال وتوغلت في أجوائه بالصدفة». وحسب فيليب الذي شكل ثنائيا معروفا مع الكاتبة كلوديا مرشيليان يعتبر بأن النص يلعب دورا كبيرا في نجاح مسلسل ما والعكس هو صحيح: «هناك مسلسلات حققت نجاحا على الرغم من فشل إخراجها لأنها ارتكزت على نص جميل، ولكن فيما لو تغيرت المعادلة فإن النتيجة لن تكون مشابهة».
كانت له تجربة سينمائية واحدة «السيدة الثانية» فلماذا كل هذا البعد عن مجال تنبض صناعته حاليا في لبنان؟ «أعتقد أنني أنتظر النص الذي يحاكي طموحاتي ويفتح لي المجال لإخراج طاقاتي في هذا المجال، وبالتالي كي أنفذ فيلما ما علي أن أتفرغ له لعام كامل وأبتعد عن الدراما». ويرى فيليب أسمر أن ما ينقص الجمهور اللبناني التمتع بثقافة سينمائية وهو أمر علينا أن نحسنه.
وعما إذا تراوده فكرة دخول السوق المصرية قال: «هو أمر لا يشكل هدفا عندي ولكني أشعر بأنها باتت خطوة قريبة جدا مني. فأنا أجتهد للعمل في بلدي ومن أجله كما أنني لا أستطيع تحمل ابتعادي عنه».
لا يفكر فيليب في الاستمرار طويلا في مجال الفن ويقول: «لو دامت لغيرنا ما وصلت إلينا»، فمهما نجحت في هذا المجال سيأتي اليوم الذي ينتهي فيه كل شيء ولذلك أخطط لمشاريع أخرى».
لبنان تلفزيون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة